المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إذا كنت تستخير بنية طلب الخيرة - دراسة شرعية تحليلية مختصرة -


الشيخ سند البيضاني
03-01-2014, 01:29 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله القائل ((وَمَنْ أَحْسَنُ دِيناً مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لله )) ، والصلاة والسلام على نبيه القائل ((:(( إذا همّ _أراد_ أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة...))، وعلى آله وصحبه أجمعين .

إذا كنت تستخير بنية طلب الخيرة
- دراسة شرعية تحليلية مختصرة -

أولا : توطئة لما قد سبق
1) هذه المقالة الثالثة عشر لترسيخ أهداف الدرس الأول : ((أهمية الاستخارة )) ، وهو متاح على الرابط :
http://chechar.cc/vb/showthread.php?t=29942

2) في مقالة سابقة (( أصول مكاشفة النفس .. لإتقان الاستخارة )) تم الحديث عن أهمية معرفة ومراقبة النية لإتقان الاستخارة ، والرابط متاح :
http://www.chechar.cc/vb/showthread.php?t=29996

ثانيا : المقصود بنية طلب الخيرة
أي تستخير بنية أن ييسر الله لك الأمر إذا كان خيرا ، أو يصرفه عنك إذا كان شرا .

ثالثا : التحليل
1) إذا كنت تستخير لطلب الخيرية ، فهذا هو الأصل ، ومع ذلك فعلى الراجح أن صاحبها لن يكون مكثراً منها ولا قلبه معلقاً بها ؛ لأنه إن أكثر منها سيتعلق قلبه بها ، أو إن تعلق بها سيكثر منها ؛ فحينئذٍ لن يطمئن قلبه لأمر إلا بعد أن يستخير ؛ لأنه يخشى أن يحرم الخيرية والتوفيق إلى الصواب ، فالعاقل يحتال للأمر حتى لا يقع فيه ، وليس العاقل الذي إذا وقع في الأمر احتال له .

2) ومما يحسن الإشارة إليه أن هناك من يستخير كثيراً ويظن أنه لا زال يستخير بنية الخيرية بينما هو في حقيقة الأمر قد وصل إلى نية الطمأنينة دون أن يشعر ، فهناك علاقة متلازمة بين الاستخارة بنية الطمأنينة وبين الإكثار منها والتعلق بها ، حيث لا يمكن تصور الإكثار والتعلق لمجرد طلب الخيرية. والاستخارة بهذه النية أقل مرتبة من الاستخارة بنية الطمأنينة .

.... والحمد لله رب العالمين ....
[/

(( هذا مايسر الله إذ استخرته والخير ما يسره الله )) ،
(( وماخاب من استخار ومَنْ هَابَ خَابَ )) .


0000000000000
0000000000[/COLOR]

i
03-01-2014, 10:01 PM
بارك الله فيك

ابنة الاوراس
03-03-2014, 07:04 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم الشيخ القدير "سند البيضاني"
طرح مميز ومهم
شكرا لكم