المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحِلم و كظم الغيظ


ابنة الاوراس
03-01-2017, 10:27 PM
الحِلم و كظم الغيظ

-.-.-.-.-.-.-.-


شَتَمَ رَجُلٌ الشَّعْبِيَّ فَقَالَ له الشَّعْبِيُّ: “
إنْ كُنْتُ كمَا قُلْتَ فَغَفَرَ اللَّهُ لِي وَإِنْ لَمْ أَكُنْ كَمَا


قُلْتَ فَغَفَرَ اللَّهُ لَكَ

-.-.-.-.-.-.-.-

قَالَ أَبُو الدَّرْدَاءِ رضي الله عنه لِرَجُلٍ شَتَمَه: يَا هَذَا لَا تُغْرِقَنَّ فِي سَبِّنَا وَدَعْ

لِلصُّلْحِ مَوْضِعًا فَإِنَّا لَا نُكَافِئُ مَنْ عَصَى اللَّهَ فِينَا بِأَكْثَرَ مِنْ أَنْ نُطِيعَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ فِيهِ

-.-.-.-.-.-.-.-


قال يوسف لإخوته بعد ما أصبحوا في ملكه وتحت سلطانه:

(قَالَ لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ ۖ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ ۖ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ ) "يوسف:92"

-.-.-.-.-.-.-.-

عمي صالح
03-02-2017, 03:10 PM
بسم الله.الرحمن.الرحيم

الحمد لله.رب.العالمين والصلاة والسلام على أشرف.الأنبياء والمرسلين وبعد:

السلام.عليكم و رحمة.الله و بركاته

جزاك.الله. خيرا.على الموضوع القيم.و بارك .الله. فيك

ما أحسن أن يرتدي المرء دائما حلة الحلم وكظم الغيظ


يقول عز وجل : { الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (134) سورة آل عمران }

تفسير آية 134 من سورة آل عمران
تفسير الجلالين

﴿الذين ينفقون﴾ في طاعة الله
﴿في السراء والضراء﴾ اليُسر والعسر
﴿والكاظمين الغيظ﴾ الكافين عن إمضائه مع القدرة
﴿والعافين عن الناس﴾ ممن ظلمهم أي التاركين عقوبتهم
﴿والله يحب المحسنين﴾ بهذه الأفعال، أي يثبهم.
تفسير الميسر

الذين ينفقون أموالهم في اليسر والعسر، والذين يمسكون ما في أنفسهم من الغيظ بالصبر، وإذا قَدَروا عَفَوا عمَّن ظلمهم. وهذا هو الإحسان الذي يحب الله أصحابه.
و السلام.عليكم و رحمة.الله و بركاته

ابنة الاوراس
03-02-2017, 10:27 PM
بسم الله.الرحمن.الرحيم

الحمد لله.رب.العالمين والصلاة والسلام على أشرف.الأنبياء والمرسلين وبعد:

السلام.عليكم و رحمة.الله و بركاته

جزاك.الله. خيرا.على الموضوع القيم.و بارك .الله. فيك

ما أحسن أن يرتدي المرء دائما حلة الحلم وكظم الغيظ


يقول عز وجل : { الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (134) سورة آل عمران }

تفسير آية 134 من سورة آل عمران
تفسير الجلالين

﴿الذين ينفقون﴾ في طاعة الله
﴿في السراء والضراء﴾ اليُسر والعسر
﴿والكاظمين الغيظ﴾ الكافين عن إمضائه مع القدرة
﴿والعافين عن الناس﴾ ممن ظلمهم أي التاركين عقوبتهم
﴿والله يحب المحسنين﴾ بهذه الأفعال، أي يثبهم.
تفسير الميسر

الذين ينفقون أموالهم في اليسر والعسر، والذين يمسكون ما في أنفسهم من الغيظ بالصبر، وإذا قَدَروا عَفَوا عمَّن ظلمهم. وهذا هو الإحسان الذي يحب الله أصحابه.
و السلام.عليكم و رحمة.الله و بركاته



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بارك الله في الاستاذ الفاضل " ابوفهيم" على التقييم المميز
والمرور الذي أعطى الموضوع المتواضع حلة بهية
بارك الله فيكم