عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 06-04-2010, 07:35 AM
 
أم معاذ
نبض جديد

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  أم معاذ غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 16925
تـاريخ التسجيـل : Jul 2008
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : هناااااااااااااااك
المشاركـــــــات : 41 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : أم معاذ is on a distinguished road
madxp مختصر التاريخ الاسود للكنيسة بقلم القس دى روزا

  • عرض كتاب




    التاريخ الاسود للكنيسة


    بقلم القس دى روزا


    ينقلنا القس اللاهوتى دى روزا الى داخل أسوار الفاتيكان ويكشف الستار عن أزمة الكنيسة الحقيقية

    من خلال كتابه الذى بين يدينا وهو بعنوان ( خدام الرب الأوائل )الصفحة المظلمة للبابوية


    وقام بترجمته من الالمانية اسر حطيبة وهو من منشورات الدار المصرية للنشر والتوزيع الطبعة الاولى 1994

    و هذه مختصرات من هذا الكتاب التاريخى الهام والموثق

    لنعرف شيئا من حقيقة هؤلاء الناس وديانتهم من خلال شهادة أحد القساوسة

    وقد تخلى القس دى روزا عن مهمته الكنسية وتزوج وأصدر كتابه هذا بعد بحث دام 30 عام من عمره واوصلته قناعاته الى التساؤل عن المركز البابوى المعاصر وان التاريخ البابوى يعج بسوء استخدام السلطة والوشايات وأعمال العنف السادية والجوع الجنسى


    التعريف بالمؤلف


    .القس بيتر دى روزا المحاضر اللاهوتى فى روما

    . أكمل دراسته اللاهوتية فى روما اهم الجامعات البابوية

    .عمل أستاذا لمادة علم الاخلاق فى جامعة ويستمنستر

    .عمل محاضرا لمادة علم اللاهوت فى كلية كوربوس كريستين

    .اعتزل العمل اللاهوتى الكنائسى عام 1970 وتزوج ويعيش فى أيرلندا مع زوجته وأبنائه



    التعريف بالكتاب


    …إنه كتاب نادر عن تاريخ الكنيسة يكشف عورات الكنيسة الكاثوليكية ويخرج الى العلن خباياها وما يحدث داخل اسوار الفاتيكان , الذي تحدى الطبيعة البشرية وحرم الزواج على اتباعه فملأت فضائح الجنس في الكنيسة يوميات الاعلام العالمي …..هيا بنا لنرى ما هو إنساني وغير شرير وملازم للعقل …!!! كما قال ا لبابا
    هذا الكتاب باللغة الألمانية وعنوانه :
    "gottes erst diner. Die dunkle seite des paspsttums"
    وترجمته الحرفية هي (خدام الرب الأوائل-الجانب المظلم للبابوية))..

    لقد صدر هذا الكتاب ذو556 صفحة منذ سنوات قليلة في مدينة ميونيخ الألمانية ولا شك في ان وقعه على الفاتيكان والكاثوليك والمسيحيين عموما كان اشد من زلزال عنيف ,ذلك ان الكتاب ليس أقوالا بلا برهان ,ولا أحاديث سمار ,ولا كلام كهان ,ولكنه بحث تاريخي جاد حشد له مؤلفه مئات الكتب , ونبش في مئات التقارير الكنسية وسلخ له مؤلفه ثلاثين سنة من عمره .
    مؤلف هذ الكتاب ليس مسلما وإلا قيل ان دافعه التعصب الاسلامي,وليس يهوديا وإلا قيل انه بقية من حقد اليهود الذين قتلوا "رب النصارى" أو ثأر يهودي من النصارى الذين اذاقوا اليهود عبر التاريخ العذاب الهون ,ولا شيوعيا ايضا وإلا قيل انه من أثر الشيوعية التى تعتبر" الدين" أفيونا …..ولا علمانيا وإلا قيل انه من أثر عداوة العلمانية للمسيحية ….لكنه . . . مسيحي…. معتصم بحبل المسيحية وهو ليس كأحد من المسيحيين بل هو أحد دعاتها المجادلين عنها المتحمسين لها ..إنه القس (( بيتردي روزا)) إذا..فهو قسيس ومبلغه من العلم فيها كبير أهله لمنصب الأستاذية في الجامعة البابوية "جريجوريانا" حيث درّس علم الأديان سنين عددا ثم انتقل الى انجلترا ودرّس الميتافيزيقيا والأخلاق في المعهد اللاهوتي وفي الجامعة المسيحية……ثم إستعاد وعيه وأستعمل عقله ففكر ثم قدر ثم نظر واقتنع ان هذه الرهبانية مناقضة للفطرة السوية التي فطر الله الخبير الحكيم الناس عليها فتركها وقرر أن يمارس حياته البشرية الفطرية فاتخذ صاحبة رزق منها أولادا فشعر حقيقة معنى الأبوة النبيل وذاق حلاوتها وأدرك حكمة الله من خلق الناس- ذكرانا وإناثا- لإستعمارهم في الأرض وعرف الفرق بين كلمة ابى من الابناء وكلمة ابى من عباد الصليب هذا الكتاب الهام الذى يتكون من عشرين فصلا :

    منقول.....
وللموضوع بقية بحول الله

توقيع » أم معاذ
رد مع اقتباس