عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 10-03-2010, 07:34 PM
الصورة الرمزية ღ أمـُّ رُقَيَّـہ ღ
 
ღ أمـُّ رُقَيَّـہ ღ
ششارية غالية جدا

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  ღ أمـُّ رُقَيَّـہ ღ غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 25604
تـاريخ التسجيـل : May 2010
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : هُنــآ .. و قلبي بطِيبةَ الطيِّبه
المشاركـــــــات : 626 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : ღ أمـُّ رُقَيَّـہ ღ is on a distinguished road
edu فيقال له يوم القيامة : أنت لست بعابد



السّلام عليكم و رحمة الله و بركاته


إِنَّ الْحَمْدَ لِلَّهِ نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ أَمَّا بَعْدُ :


.............
نحن الآن كلّنا ندرك لو أنّ رجلا رأى النّاس يسارعون إلى المسجد وإلى العبادة وهو غير متوضّئ فقال : دَعُونا نسارع إلى الخير وندرك الصّلاة ، قيل له : توضّأ ، قال: نحن سندرك الصّلاة ونصلّي مع المسلمين ، فهل صلاته تُقبَل ؟ لا تُقبَل الصّلاة إلّا بطهارة يقول النّبـيّ – صلّى الله عليه وسلّم - :
((إِنَّ اللَّهَ لَا يَقْبَلُ صَلَاةَ أَحَدِكُمْ إِذَا أَحْدَثَ حَتَّى يَتَوَضَّأَ))
بل هذه ليست بصلاة وإنّما هي محاكاة للمصلّين في ركوعهم وسجودهم ،
والمقصود بالحقيقة هنا الحقائق التي تكون عند الله ، ليس العبرة بالحقائق عند النّاس ،
ومِمّا يدلّ على هذا أنّ رجلا جاء وصلّى في حضور النّبيّ – صلّى الله عليه وسلّم – فقال له :
((ارْجِعْ فَصَلِّ فَإِنَّكَ لَمْ تُصَلِّ))
لاحظوا هنا الحديث:
((فَصَلِّ فَإِنَّكَ لَمْ تُصَلِّ))
هو صلّى في الظّاهر ،صلّى عند النّاس الذين لا يعرفون العبادة وشروطها لكنّ النّبـيّ – صلّى الله عليه وسلّم – تنبَّه إلى أنّ عبادته فقدت شرطا ، فقدت ركنا عظيما من أركان العبادة وهو الطّمأنينة فقال هذه ليست بصلاة
((صَلِّ فَإِنَّكَ لَمْ تُصَلِّ))
ينبغي يا إخوة أن نتنبّه إلى هذه المسائل
وإلّا الإنسان قد يخادع نفسه الدّهر وهو يظنّ أنّه عابد لله
فيقال له يوم القيامة : أنت لست بعابد ،
ويظنّ أنّه مصلّ فيقال له : إنّك لم تصلّ ،
ويصوم فيقال له : إنّك لم تصم ، ويزكّي فيقال له : إنّك لم تزكّ ،
لِماذا ؟
لأنّ العبرة ليست بنظرة النّاس ، وليست بمقاييس العقول ،
دائما العبادات ينبغي أن تخضع لأمر الله – عزّ وجلّ – فإذا استوفت العبادة شروطها فهي عبادة صحيحة ، وإذا فقدت الشّروط أو الأركان أو الواجبات فإنّها مردودة حتّى تستوفي الشّروط والأركان والواجبات ، وأمّا السّنن فهي فضل إذا أدّاها الإنسان فله أجرها ، وإذا تركها فإنّ العمل ينقص لكنّه لا يبطل.


شرح القواعد الأربع
الشّريط الأوّل
الشّيخ إبراهيم الرّحيلي
توقيع » ღ أمـُّ رُقَيَّـہ ღ
قال ابنُ مسعـودٍ رضى اللهُ عنه : |( عليك بطريق الصالحين ، ولا يغرك قِلَّةُ السَّالكين .. واحـذر طريقَ الضَّلال ، ولا يغرك كثرةُ الهالكين )| .. وقال أبو عمرو الأوزاعىّ رحمه الله : |( عليك بآثار مَن سلَف وإنْ رفضك الناس ،، وإيَّـاك وآراءَ الرجال وإنْ زخرفوه لك بالقول )| .
رد مع اقتباس