عرض مشاركة واحدة
قديم 01-02-2011, 04:16 PM   رقم المشاركة : ( 2 )
abou khaled
عضو غالي


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 22067
تـاريخ التسجيـل : Jun 2009
الــــــــجنــــــس :  Male
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 1,437 [+]
عدد الـــنقــــــاط : -2
قوة التـرشيــــح : abou khaled has a little shameless behaviour in the past

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

abou khaled متواجد حالياً

افتراضي رد: اخدمي الإسلام وأنت في بيتك متجدد

أكمل الآن الكتيب >>>
.....
فتوى مهمة
سئلت اللجنة الدائمة عن طباعة الكتب الشرعية وتوزيعها هل هو من العلم الذي ينتفع به الإنسان بعد مماته ؟
فقالت : طباعة الكتب المفيدة التي ينتفع بها الناس
وتوزيعها هي من الأعمال الصالحة التي يثاب الإنسان عليها في حياته ويبقى أجرها نفعا له بعد مماته ويدخل
في عموم قوله صلى الله عليه وسلم – فيما صح عنه
من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله

صلى الله عليه وسلم قال : ( إذا مات ابن آدم انقطع عمله
إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح
يدعو له ) رواه مسلم
وكل من ساهم في إخراج هذا العلم النافع يحصل على هذا الثواب العظيم سواء كان مؤلفاً له أو معلماً أو شارحاً له أو ناشراً له بين الناس أو مخرجاً أو مساهماً في طباعته بماله وغيره كل بحسب جهده ومشاركته في ذلك ) ( فتوى : 20026)
.........
ليس لدي خبرة :
أولا الخبرة في أي مجال لا تأتي إلا بالمارسة والتعلم
من الأخطاء والصبر على المتاعب وليس قبل الممارسة
وكذلك الحال في الشأن الدعوي فلن تكسبي الخبرة التي
تريدينها إلا بعد العمل والاجتهاد في خوض الميدان

ثانيا : أطمئنك أيتها الصادقة في حب ربها ودينها
فكثر من الوسائل الدعوية لا تحتاج إلى خبرة وإنما
إلى عزيمة صادقة كشراء الكتاب والأشرطة وتوزيعها
أو وسيلة الرسالة الدعوية فاعملي بما تعرفين ولا يكلف
الله نفساً إلا وسعها

ثالثا: وأما إن كنت حريصة فعلا على كسب الخبرة قبل العمل فلا يكون الانتظار في بيتك حتى تأتيك الخبرة على طبق من ذهب هو الحل وإنما الحل هو السعي الحثيث للبحث عن المجربات من الداعيات والاستفادة من وصاياهن إما بالاتصال هاتفيا أو مقابلتهن في
أماكن تواجدهن أو الاستماع لمحاضراتهن
كذلك قراءة ما ينشر من كتب تتحدث عن التجارب
الدعوية والوصايا الخاصة وأهمها على الإطلاق
قراءة السيرة الدعوية للداعية الأكبر محمد صلى الله عليه وسلم والأئمة الكبار في تاريخنا الإسلامي

....
وسأكمل فيما بعد
  رد مع اقتباس