عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 05-18-2007, 06:44 PM
الصورة الرمزية Freshman
 
Freshman
نبض جديد

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  Freshman غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 162
تـاريخ التسجيـل : Jan 2007
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة : Algeria beloved
المشاركـــــــات : 28 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : Freshman is on a distinguished road
icon10 حكم التجنس بجنسية دولة كافرة

جاء في فتوى اللجنة الدائمة للإفتاء رقم 2393 :
السؤال :كثير من المسلمين الذين يقدمون إلى هذه الديار ينوون الإقامة و كذلك يحصلون على الجنسية الأميركية فهل يجوز لهم ذلك ؟ علمابأنها ديار كفر و شرك و انحلال فكيف يعطون ولاءتهم لحكومتها بالتنازل عن جنسيةبلادهم الإسلامية و قبول جنسية هذه البلاد ؟ فما حكم الاسلام فى ذلك ؟ علما أنهميبررون ذلك بنشر الاسلام.

الجواب:لا يجوز لمسلم أن يتجنس بجنسية دولة حكومتها كافرةلأن ذلك وسيلة الى موالاتهم و الموافقة على ما هم عليه من الباطل أما الاقامة بدونأخذ الجنسية فالأصل فيها المنع لقوله تعالى "ان الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهمقالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين فى الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروافيها فأولئك مأواهم جهنم و ساءت مصيرا .الا المستضعفين..." و لقول النبى صلى الله عليه و سلم : "أنا برىء من كل مسلم يقيم بين ظهراني المشركين" و لأحاديث أخرى فى ذلك و لاجماع المسلمين على وجوب الهجرة من بلاد الشرك الى بلاد الاسلام مع الاستطاعة لكن من أقام من أهل العلم و البصيرة فى الدين بين المشركين لابلاغهم دين الاسلام و دعوتهم اليه فلا حرج عليه اذا لم يخش الفتنة فى دينه و كان يرجو التأثير فيهم و هدايتهم .وبالله التوفيق و صلى الله على نبينا محمد و اله و صحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء
الرئيس: عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب الرئيس: اللجنة عبد الرزاقعفيفى
عضو: عبد الله بن قعود

آخر تعديل بواسطة Freshman ، 05-18-2007 الساعة 07:10 PM
رد مع اقتباس