عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 06-17-2007, 02:05 AM
الصورة الرمزية حمامة الإسلام
 
حمامة الإسلام
قوة إدارية

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  حمامة الإسلام غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 189
تـاريخ التسجيـل : Jan 2007
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة : في دنيا اقترب زوالها
المشاركـــــــات : 1,364 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 11
قوة التـرشيــــح : حمامة الإسلام is on a distinguished road
توقف عن الإستغفار

ورحمة الله وبركاته ...
أهلاً وسهلاً و -_-***-_- وتحيةً مني تُــزف إليكمُ
أحبابنا ما أجمل الدنيا بكم -_-***-_- لا تقبح الدنيا وفيها أنـتمُ
اخوتي ....أسأل المولى الكريم أن تقرؤوا كلماتي وحياتكم تغمرها السعادة ....
وقلوبكم يعمرها الإيمان .... وألسنتكم يرطبها ذكر الله...
وبعد يا اخوتي في الله ...
الآن الآن الآن .... توقفوا عن الاستغفار ... توقفوا عن الاستغفار فوراً .... أقلعوا عن هذه العادة من الآن والآن وليس بعد حين .... أسرعوا ... لنترك الاستغفار باللسان ... استغفار مع إصرار ... فاستغفارنا يحتاج إلى استغفار ... نستغفر ولا يتجاوز الاستغفار حناجرنا ... نستغفر وقلوبنا لاهية ... نستغفر ونحن نفكر في الدنيا ... بل أحياناً – والله المستعان – نستغفر ونحن نفكر في الإقدام على معصية أو ترك طاعة ... لماذا لا يمازج الاستغفار قلوبنا قبل أن تنطق به ألستنا ... لماذا لا نتذكر ذنوبنا ونحن نستغفر .. ذنوبنا التي عجزنا أن نتذكرها ... فكيف وقد سجلت في صحف حفظت عند الله في كتاب لا يضل ربي ولا ينسى ... لماذا ننسى سيئاتنا ونحصي حسناتنا .... نسرع لنكمل المائة ... ثم سبحان الله وبحمده مائة ... ونظن أننا مهما فعلنا فقد غفر لنا .... إلى الله وحده المشتكى....
قرأت في هذا كلاماً جميلاً لابن القيم – رحمه الله – في الداء والدواء يقول : وكثير من الناس يظن أنه لو فعل ما فعل ثم قال أستغفر الله زال الذنب وراح هذا بهذا, وقال لي رجل من المنتسبين إلى الفقه : أنا أفعل ما أفعل ثم أقول : سبحان الله وبحمده مائة مرة وقد غفر ذلك أجمعه...................إلى أن قال رحمه الله : وهذا الضرب من الناس قد تعلق بنصوص من الرجاء واتكل عليها وتعلق بكلتا يديه وإذا عوتب على الخطايا والانهماك فيها سرد لك ما يحفظه من سعة رحمة الله ومغفرته ونصوص الرجاء , وللجهال من هذا الضرب من الناس في هذا الباب غرائب وعجائب كقول بعضهم:
وكثر ما استطعت من الخطايا ****** إذا كان القدوم على كريم
وقول الآخر : التنزه من الذنوب جهل بسعة عفو الله ...
وقول الآخر : ترك الذنوب جراءة على مغفرة الله واستصغار ...


وقال محمد بن حزم : رأيت بعض هؤلاء يقول في دعاءه : اللهم إني أعوذ بك من العصمة ....

------ انتهى كلام ابن القيم ----------
فيا أحبائي ... هيا لنبكي على خطايانا بلا يأس من رحمة الله ...
وليكن احدنا يرى ذنوبه كجبل قائم على رأسه يوشك أن ينهار عليها..
ولا نكن ممن يرى ذنوبه كذباب وقف على أنفه ثم أشاحه بيده ...
هـــــــــــــــــــــيــــــــــــــــــــا ؛؛؛؛؛؛؛
لنعود إلى الاستغفار ...... بالليل والنهار .....
ولــــــــــــكـــــــــن .... بقلوبنا هذه المرة ....
م
ن
ق
و
ل
توقيع » حمامة الإسلام
رد مع اقتباس