عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 10-05-2011, 08:47 PM
 
نُسيبة أمّ إبراهيم
نبض جديد

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  نُسيبة أمّ إبراهيم غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 27877
تـاريخ التسجيـل : Oct 2010
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 13 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : نُسيبة أمّ إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي من أسباب تفريج الكروب

يسم الله الرّحمن الرّحيم
الحمد لله والصّلاة والسّلام على رسول الله
أمّا بعد :

من أسباب تفريج الكروب


1- التّوحيد : التّوحيد أعظم القربات وأجلّ ما يُسأل به الله ، تأمّل دعوة ذي النّون عليه الصّلاة والسّلام الذي تغشّته الكربات فنادى في الظّلمات " لا إله إلا أنت سبحانك إنّي كنت من الظّالمين" سأل الله أن ينجيه من الغمّ بأنّه يشهد أنّه واحد لا شريك له فاستجاب له ربّه قال الله تعالى) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ) 88الأنبياء

2- التّوبة والاستغفار: (فاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ) 61 سورة هود

3- الدّعاء : (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِين )

4- التوكّل وحسن الظنّ بالله :(أنا عند ظنّ عبدي بي إن خيرا فخير و إن شرّا فشرّ ) رواه ابن ماجه وصحّحه الألباني


5- برّ الوالدين :في حديث الثلاثة الذين أطبقت عليهم الصّخرة قال أحدهم:(اللّهم كان لي أبوان شيخان كبيران وكنت لا أغبق قبلهما أهلا ولا مالا فنأى بي في طلب شيء يوما فلم أرح عليهما حتى ناما فحلبت لهما غبوقهما فوجدتهما نائمين فكرهت أن أغبق قبلهما أهلا أومالا فلبثت ولقدح على يدي أنتظر استيقاظهما حتى برق الفجر فاستيقظا فشربا غبوقهما اللّهم إن كنت فعلت ذلك ابتغاء وجهك ففرج عنا ما نحن فيه من هذه الصخرة فانفرجت شيئا)رواه مسلم وصحّحه الألباني

6- صلة الرّحم : (من أحبّ أن يُبسط له في رزقه و أن يُنسأ له في أثره فليصل رحمه ) رواه أبو داود وصحّحه الألباني

7- السّعي في حاجة المؤمنين: (من نفّس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة و من يسّر على معسر يسّر الله عليه في الدنيا و الآخرة و من ستر مسلما ستره الله في الدّنيا و الآخرة و الله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه) رواه ابن ماجه وصحّحه الألباني

8- الصّدقة: ( إنّ صدقة السرّ تطفىء غضب الرّب تبارك وتعالى ) صحيح التّرغيب

9- تعلّق القلب بالآخرة : (من كانت الآخرة همّه جعل الله غناه في قلبه و جمع له شمله و أتته الدنيا و هي راغمة و من كانت الدنيا همّه جعل الله فقره بين عينيه و فرّق عليه شمله و لم يأته من الدنيا إلا ما قدّر له )رواه التّرمذي و صحّحه الألباني

من معاني " الفتّاح" : فتحه لعباده جميع أبواب الخيرات ،يفتح لعباده منافع الدنيا والدّين، فيفتح لمن اختصهم بلطفه وعنايته أقفال القلوب، ويدُرّ عليها من المعارف الربّانية، والحقائق الإيمانية ما يصلح أحوالهم وتستقيم به على الصراط المستقيم، ويفتح لعباده أبواب الرزق وطرق الأسباب، ويهيئ للمتّقين من الأرزاق وأسبابها ما لا يحتسبون، ويعطي المتوكّلين فوق ما يطلبون ويؤمّلون، وييسّر لهم الأمور العسيرة، ويفتح لهم الأبواب المغلقة .

قال النّبي صلّى الله عليه وسلّم (دعوة ذي النّون إذ دعا بها و هو في بطن الحوت لا إله إلا أنت سبحانك إنّي كنت من الظالمين لم يدع بها رجل مسلم في شيء قط إلا استجاب الله له ) صحّحه الألباني
رد مع اقتباس