عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 10-17-2011, 12:28 AM
 
abou khaled
عضو غالي

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  abou khaled غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 22067
تـاريخ التسجيـل : Jun 2009
الــــــــجنــــــس :  Male
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 1,436 [+]
عدد الـــنقــــــاط : -2
قوة التـرشيــــح : abou khaled has a little shameless behaviour in the past
افتراضي افعل هذا وأضمن لك حياة أفضل

افعل هذا وأضمن لك حياة أفضل


القصة الثاثة عشرة نقلتها لكم من كتاب (( ردالبلاء بالصقة ))
المؤلف : مصطفى شيخ إبراهيم حقي
بعنوان : (( افعل هذا وأضمن لك حياة أفضل))

هذه قصَّة حقيقية:
فهناك عمل بسيط إذا قمت به أضمن لك حياة أفضل، وبركة في دنياك وفوزًا في آخرتك. وإليكم هذه الحكاية: مضمون ومجرب.
عبد الله موظف براتب شهري 4000 أربعة آلاف ريال، يعاني من مشاكل مالية وديون، يقول: كنت أعتقد أني سأعيش على هذا الحال إلى أن أموت، وأن حالي لن يتغير، وأكثر ما أخافه أن أموت وعلي هذه الديون التي كل فترة تزيد والمفروض أنها تنقص. فهذه متطلبات الحياة والزواج.
على الرغم أني مرتاح مع زوجتي وتقدر ظروفي، إلا أن تلك الديون تنغص عيشنا. وفي يوم من الأيام ذهبت كالعادة إلى الاستراحة. شباب مثل حالي وأردأ، فعندما تسمع مصيبة غيرك تهون عليك مصيبتك. وكان في ذلك اليوم أحد الأصدقاء الذين أحترم رأيهم، فشكوت له ما أنا فيه، ونصحني بتخصيص مبلغ من راتبي للصدقة، قلت له: «أنا لاقي أكل عشان أتصدق». ولما رجعت البيت قلت لزوجتي هذه السالفة، قالت: جرب يمكن يفتحها الله علينا.
قلت إذا سأخصص 300 ريال من الراتب للصدقة، والله بعد التخصيص لاحظت تغيرًا في حياتي النفسية؛ زانت، ما فيه تشكي صرت متفائلاً مبسوطًا رغم الديون. وبعد شهرين تنظمت حياتي، راتبي جزأته، ووجدت فيه بركة ما وجدتها قبل.
حـتى أني من قـوة التنظيم عـرفت متى ستنتهي ديوني بفضل الهم، وبعد

فترة عمل أحد أقاربي مساهمة عقارية، وأصبحت أجلب له مساهمين، وأخذ السعي، وكلما ذهبت لمساهم دلني على الآخر. والحمد لله أحسست أن ديوني ستزول قريبًا، وأي مبلغ أحصل عليه من السعي يكون جزء منه للصدقة.
والله إن الصدقة ما يعرفها إلا اللي جربها، تصدق واصبر، فسترى الخير والبركة بإذن الله.
رد مع اقتباس