عرض مشاركة واحدة
قديم 10-24-2011, 07:30 PM   رقم المشاركة : ( 4 )
القطوف الدانية
إختصاص بيولوجيا الجزئية الدقيقة Microbiologie


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 33542
تـاريخ التسجيـل : Jul 2011
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الفانية
المشاركـــــــات : 126 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 11
قوة التـرشيــــح : القطوف الدانية is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

القطوف الدانية غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أرضـــــــــــــــــــــــــــــــعيه هم الدعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــوة

جـــــــــــــــــــزاكم الله خيـــــــــــــر الجزاء
صراحة تسطيع القول ان هذا الموضوع من أجمل ما قرأت في المنتدى
فعلا الأم هى الأصل فى كل شئ وإذا أردت أن تعرف شخصا ما فأسأل عمن قام بتربيته وللاسف قل من نجدها هي بذاتها تحمل هم الدعوة والله المستعان

وكما قيل من قبل:
االأم مدرسة إذا أعددتهـا أعددت شعبًا طيب الأعراقِ
الأم روض إن تعهده الحيا بالري أورق أيــما إيراقِ
الأم أستاذ الأسـاتذة الأُلى شَغَلتْ مآثرهم مـدى الآفاق


ومن أجمل ما قرأت في هذا الباب أنه كان بالبصرة نساء عابدات ، وكان منهن أم إبراهيم الهاشمية ، فأغار العدو على ثَغر من ثغور الإسلام ، فانتدب الناسُ للجهاد ، فقام عبد الواحد بن زيد البصري في الناس خطيبًا ، فحضهم على الجهاد ، وكانت أم إبراهيم هذه حاضرة مجلسه ، وتمادى عبد الواحد على كلامه ، ثم وصف الحور العين ، وذكر ما قيل فيهن ، وأنشد في وصف حوراء:

غادةٌ ذاتُ دلالٍ ومــرحْ يجدُ النَّاعِتُ فيـها ما اقتـرحْ
خُلِقتْ من كل شيءٍ حسنٍ طيِّبٍ فالليْثُ فيهـا مُطـَّرحْ
زَانَها الله بوجـهٍ جُمعتْ فيه أوصافُ غريباتِ المُلـح
وبعينٍ كُحْلُها من غُنْجِها وبِخـَدٍّ مِسـْكُهُ فيـه رَشَح
ناعمٍ يجري على صفحتِهِ نَضـْرَةُ المُلْكِ ولألاءُ الفرح
أَتَرى خاطبَها يسمعُهـا إذ تُدِيُر الكأسَ طَوْرًا والقَدَح
في رياضٍ مونِقٍ نَرْجَسُها كلـما هبَّتْ له الريح ُ نَفَـح
وهي تدعوه بِـوُدٍّ صادقٍ مُليءَ القلبُ به حتى طَفَـح
يا حبيبًا لستُ أهوى غيره بالخواتـيم يَتـمُّ المُفْتَـتَحْ
لا تكونَنَّ كمن جـَدَّ إلي مُنْتَهى حاجَتـِهِ ثم جَمـَح
لا فما يَخْطُبُ مثلي مَنْ سَها إنما يخطب مِثلي مَنْ أَلـَح

قال : فماج الناس بعضهم في بعض ، واضطرب المجلس ، فوثبت أم إبراهيم من وسط الناس ، وقالت لعبد الواجد : " يا أبا عبيد ، ألستَ تعرف ولدي إبراهيم ، ورؤساء أهل البصرة يخطبونه على بناتهم ، وأنا أضربه عليهم ، فقد والله أعجبتني هذه الجارية ، وأنا أرضاها عروسًا لولدي ، فكرر ما ذكرت من حسنها وجمالها ، فأخذ عبد الواحد في وصف حوراء ، ثم أنشد:
تَوَلَّدّ نور النورِ من نور وجههــا فمازج طيبَ الطيبِ من خالص العَطرِ
فلو وطئت بالنعل منها على الحصى لأعشبت الأقطار من غر ما قطــر
ولو شئت عقد الخصر منها عُقدته كغُصن من الريحان ذي ورق خُضرِ
ولو تفلت في البحر شهد رضابها لطاب لأهــل البر شربُ من البحر
يكاد اختلاسُ اللحظِ يجرح خَدَّها بجارحِ وهمِ القلبِ من خارج السـتر

فاضطرب الناس أكثر ، فوثبت أم إبراهيم ، وقالت لعبد الواحد : " يا أبا عبيد ، قد والله أعجبتني هذه الجارية ، وأنا أرضاها عروسًا لولدي ، فهل لك أن تزوجه منها هذه الساعة ، وتأخذ مني مهرها عشرة آلاف دينار ، ويخرج معك في هذه الغزوة ، فلعل الله يرزقه الشهادة ، فيكون شفيعًا لي ولأبيه في القيامة ؟ " فقال لها عبد الواحد : "لئن فعلتِ لتفوزَنِّ أنتِ وولكد وأبو ولدك فوزًا عظيمًا " ، ثم نادت ولدها : "يا إبراهيم " ، فوثب من وسط الناس ، وقال لها : " لبيك يا أُماه " ، قالت : "أي بُنيَّ ، أرضيت بهذه الجارية زوجة ببذل مهجتك في سبيل الله ، وترك العود في الذنوب ؟" ، فقال الفتى : " إي والله يا أماه ، رضيت أيَّ رضا" .
فقالت : " اللهم إني أُشهدك أن زوجَّتُ ولدي هذا من هذه الجارية ، ببذل مهجته في سبيلك ، وترك العود في الذنوب ، فتقبله مني يا أرحم الراحمين " ، قال: ثم انصرفت ، فجاءت بعشرة آلاف دينار ، وقالت : " يا أبا عبيد ، هذا مهر الجارية تجهز به ، وجّهَّز الغزاة في سبيل الله تعالى " ، وانصرفت ، فابتاعت لولدها فرسًا جيدًا ، واستجادت له سلاحًا .
فلما خرج عبد الواحد خرج إبراهيمُ يعدو ، والقراءُ حوله يقرؤون : ( إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة) .
قال : فلما أرادت فِراق ولدها ، دفعت إليه كفنًا وحَنُوطًا ، وقالت له : " يا بُنيًّ ، إذا أردت لقاء العدو فتكفن بهذا الكفن ، وتحنَّط بهذا الحنوط ، وإياك أن يراك الله مقصرًا في سبيله " ، ثم ضمته إلى صدرها ، وقبلته بين عينيه ، وقالت له : " يا بني لا جمع الله بيني وبينك إلا بين يديه في عرصات القيامة" .
قال عبد الواحد : فلما بلغنا بلاد العدو ، ونودي في النفير ، وبرز الناس للقتال ، برز إبراهيم في المقدمة ، فقتل من العدو خلقـًا كثيرًا ، ثم اجتمعوا عليه فقُتل .
قال عبد الواحد : فلما أردنا الرجوع إلى البصرة قلت لأصحابي : " لا تُخبروا أمَّ إبراهيم بخبر ولدها ، حتى ألقاها بحسن العزاء ، لئلا تجزع فيذهب أجْرُها ، قال : فلما وصلنا البصرة خرج الناس يتلقَّوننا ، وخرجت أمّ إبراهيم فيمن خرج .
قال عبد الواحد : فلما نظرت إليَّ قالت : " يا أبا عبيد ، هل قُبلت مني هديتي فأهنَّأ ، أم رُدَّت عليَّ فأُعَزَّى ؟ " ، قلت لها : قد قُبِلَت هديتُك ، إن إبراهيم حَيٌ مع الأحياء يُرزق " ، قال : فخرت ساجدةً لله شكرًا ، وقالت : " الحمد لله الذي لم يخيب ظني ، وتقبل نسكي مني " ، وانصرفت .
فلما كان من الغد أتت إلى المسجد عبد الواحد ، فنادت : " السلام عليك يا أبا عبيد بُشراك " ، فقال : " لا زلتِ مُبَشَّرةً بالخير " ، فقالت له : " رأيت البارحة ولدي إبراهيم ، في روضة حسناء ، وعليه قبةٌ خضراء ، وهو على سرير من اللؤلؤ ، وعلى رأسه تاجٌ وإكليل ، وهو يقول : " يا أّمَّاه أبشِرِي ، فقد قُبل المهرُ ، وزُفَّت العروس " .

كذلك كانت النساء في ذلك العهد الكريم مبعث كل شيء في نفوس أبنائهن ، والأمر في ذلك ما قال رافع بن هُريم:
فلو كنتم لِمُكْيِسَةٍ لكاست وكَيْسُ الأم يُعْرفُ في البنينا
أما بعد:

فأولئك هن الأمهات اللواتي انبلج عنهن فجر الإسلام ، وسمت بهن عظمته ، وصدعت بقوتهن قوته ، وعنهن ذات مكارمه ، ورسخت قوائمه ، وهكذا كانت الأم في عصور الإسلام الزاهية ، وأيامه الخالية : مهبط الشرف الحر ، والعز المؤثل ، والمجد المكين .

" فكاهة الأذواق من مشارع الأشواق إلى مصارع العشاق" نقلاً عن عودة الحجاب ( 2/209).
توقيع » القطوف الدانية
  رد مع اقتباس