عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 07-03-2007, 11:17 PM
الصورة الرمزية المشتاقة للجنة
 
المشتاقة للجنة
[مشرفة سابــــقة ]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  المشتاقة للجنة غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 67
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجزائر-وهران
المشاركـــــــات : 1,018 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : المشتاقة للجنة is on a distinguished road
madxp عبارات مسيئة للرسول عليه السلام على جدار مسجد في بوزريعة

أنظروا يا إخواني ماالذي يحدث في بلادنا لا حول ولا قوة إلا بالله
أسابيع بعد تدنيس مقابر في باتنة
عبارات مسيئة للرسول عليه السلام على جدار مسجد في بوزريعة
قام مجهولون، ليلة الجمعة إلى السبت الماضي، بكتابة عبارات مسيئة للرسول، صلى الله عليه وسلم، وممجدة لـ''البابا'' على الجدار الرئيسي لمسجد عثمان بن عفان ببلدية بوزريعة في أعالي العاصمة·
اهتزت مشاعر السكان ومرتادي مسجد عثمان بن عفان، رضي الله عنه، بإحدى الأزقة الهادئة لحي ''إير دو فرانس'' ببلدية بوزريعة في العاصمة، إثـر عثورهم صبيحة السبت على عبارات مسيئة للرسول الكريم وممجدة لـ''البابا''، اخترنا عدم نقلها، الأولى كتبت أمام الباب الجانبي للمسجد الصغير والثانية على الجدار ذاته لكن في طرفه·
وقال مسؤول المسجد، الذي التقينا به لحظات قبيل صلاة الظهر، ''لقد صدمنا بتواجد هذه العبارات، حين قدومنا لتأدية صلاة الفجر، صبيحة يوم السبت الفارط، حيث كانت مكتوبة بالبنط العريض، وقد استعان المدنسون بقارورات الطلاء الشائعة حاليا''·
وفور الوقوف على ''الجريمة'' تم إشعار مصالح الأمن، التي فتحت تحقيقا، كما تم إرسال أفراد الشرطة العلمية، وحسب مصادر عليمة وكذا مصلين التقينا بهم بالمسجد، فقد عرف مسجد آخر بحي شوفالي نفس العملية منذ أيام، غير أن العبارات كتبت بلغة إنجليزية سليمة، حسب محدثينا، وهي نفس الصياغة السليمة ولكن بالعربية التي تم بها تدنيس مسجد عثمان بن عفان ببوزريعة·
وتطرح هذه القضية عددا من التساؤلات، إلى جانب بعدها الاستفزازي والمدنس إلى هذا المكان المقدس، فيمكن طرح سؤال إن كانت هناك عصابات اختارت أماكن مقدسة، فمنذ أسابيع قليلة تعرضت قبور بمقبرة بوزوران، بولاية باتنة للتدنيس، حيث قام مجهولون بكتابة عبارات عنصرية ممجدة للاستعمار، بلغة فرنسية راقية، ومست العملية سبعة قبور، ومن بين ما كتب ''سقط العرب''، ''تحيا فرنسا الوطن الحنون'' و''النبي عيسى رمز للسعادة''·
كما سجلت نفس الظاهرة بولاية عنابة، وتبين أن أعمال التدنيس كان يقف وراءها مشعوذون ولصوص·
ويمكن عزل بعض التشابه بين العمليتين، أهمها تمجيدها للمسيحية وإساءتها إلى كل ما يرمز للإسلام، وإن كانت مصالح الأمن قد فتحت تحقيقا في القضية، فمن الصعب أن يصل هذا إلى نتيجة بحكم أن هؤلاء ينتهزون ظلام الليل وقلة الحركة للقيام بأفعالهم· وستكون مصاعب المحققين في قضية مسجد بوزريعة مضاعفة، بحكم تواجد المسجد في حي جد هادئ، تقل فيه الحركة، فإذا لم يشاهدهم أحد من الجيران، فإنه سيكون من الصعب تحديد هويتهم·
المصدر جريدة الخبر الجزائرية

توقيع » المشتاقة للجنة

رد مع اقتباس