عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 12-30-2006, 02:31 PM
 
أبو معاذ
نبض جديد

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  أبو معاذ غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 56
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 16 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : أبو معاذ is on a distinguished road
sticky ترجمة شيخنا لؤلؤة الجزائر و فخرها الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله

بسم الله الرحمان الرحيم
و رحمة الله .....
فهذه ترجمة شيخنا و والدنا و تاج رؤوسنا الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس بقية السلف في الجزائر( حفظه الله )

- اسم شيخنا و نسبه و مولده :
هو شيخنا أبو عبد المعز محمد علي بن بوزيد بن علي فركوس القبي نسبة إلى القبة القديمة بالجزائر (العاصمة) التي كانت مسقط رأسه بتاريخ : ٩ ربيع الثاني ١٣٧٤هـ المـوافق لـ : ٢٥ نوفمبر ١٩٥٤م في الشهر و سنة اندلاع الثورة التحريرية في الجزائر ضد الاستعمار الفرنسي الغاشم.

٢ - نشأة شيخنا العلمية :
تدرج شيخنا أبو عبد المعز في تحصيل مدارك العلوم بالدراسة _ أولا _ على الطريقة التقليدية فأخذ نصيبه من القرآن الكريم و شيئا من العلوم الأساسية في مدرسة قرآنية على يد الشيخ محمد الصغير معلم، ثم التحق بالمدارس النظامية الحديثة التي أتم فيها المرحلة الثــانوية، و بالنظر إلى عدم وجود كليات أو معاهد عليا في العلوم الشرعية في ذلك الوقت كانت أقرب كلية تدرس فيها جملة من المواد الشرعية كلية الحقوق العلوم الإدارية التي أنهى دراسته بها، و لا تزال - طيلة مرحلته الجامعية - تشده رغبة أكيـدة و ميول شديد للاستزادة من العلوم الشرعية و النبوغ فيها، فأكرمه الله تعالى بالقبول في الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية، فاستطاع أن يجد ضالته في هذا البلد الأمين، و قد استفاد أثنــــاء مرحلتـه الدراسية من أساتذة و علماء كرام _ سواء في الجامعة الإسلامية أو في المسجد النبوي الشريف _ ملازمة أو مجالسة أو حضورا، أمثال : الشيخ عطية بن محمد سالم _ رحمه الله _ القاضي بالمحكمة الكبرى بالمدينة النبوية في موطأ مالك _ رحمه الله _ و الشيخ عبد القادر بن شيبة الحمد، أستاذ الفقه و الأصول في كليـة الشريعة، و الشيخ أبو بكر جابر الجزائري الواعظ بالمسجد النبوي، و أستاذ التفسير بكلية الشريعة، و الشيخ محمد المختار الشنقيطي _ رحمه الله _ أستاذ التفسير بكلية الشريعة، و مدرس كتب السنة بالمسجد النبوي، و الشيخ عبد الرؤوف اللبدي أستاذ اللغــــــة ( نحو و صرف ) بكلية الشريعة، و أمثالهم، كما استفاد من المناقشات العلمية للرسائل الجامعية التي كان يناقشها الأسـاتذة و المشايخ، و كذا المحاضرات التي كان يلقيها فحول العلماء أمثال الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز _ رحمه الله _ و الشيخ حماد بن محمد الأنصاري _ رحمه الله _ و غيرهم. ثم عاد إلى الجزائر سنة ١٤٠٢هـ – ١٩٨٢م ، فكان من أوائل الأساتذة الذين التحقوا بمعهد العلوم الإسلامية الذي اعتُمد رسميا في تلك السنة، و تعين فيه بعد ذلك مديرا للدراسات و البرمجة، ثم انتقل إلى جامعة محمد الخـــــامس بالرباط _ المغرب _ قصد التفرغ لاستكمال أطروحة الدكتوراه التي حولها بعد ذلك إلى الجزائر العاصمة، فكانت أول رسالة دكتوراه الدولة التي نوقشت بالجزائر العاصمة في مجال العلوم الإسلامية، و هو لا يزال بنفس الكلية يستفيد منه طلبة العلم داخل الجامعة و خارجها.

۳ - صفات شيخنا الخلقية و الخلقية :
و شيخنا أبو عبد المعز _ حفظه الله _ يتمتع بما وهبه الله من صفات بدنية و قوة جسمية منيعة، تظهر صفاته الخلقية من خلالها من كمال الهيئة و حسن السمات و جمال الوجه و المظهر، و هو قريب الشبه في شكله و صورته و صوته للشيخ محمد ناصر الدين الألباني _ رحمه الله تعالى _ كمـا شهد بذلك من رآهما.
كما توجت سيرة شيخنا أبي عبد المعز الذاتية و العلمية بجملة من مكارم الأخلاق التي يعرفها طلبة العلم عنه، و هو على جـــــــــــانب كبير من التواضع و طيب الطبع و حسن الألفة و المعاشرة و جمال الخلق، يتوخى في دعوته أسلوب اللين بالحكمة و الموعظة الحسنة، يدعو للحق سالكا منهج أهل السنة و الجمــــــــــــــاعة، راكنا إلى أهلها يحبهم و يميل إليهم و يواليهم و يشــد على من يبغضهم و يعادي من يدعو على خلافهم، و هو قائم بالعدل، منصف مع الغير، يعظم العلم، يقبل النصيحة في الحق و يرجع إليه، و لا ينصر العامة على العلمـاء، و لا يجرئهم على التجاسر، و يشفق عليهم و هو رحيم بهم، و من صفاته حسن الاستقبال و العشرة و علو الهمة.

٤ - مؤلفات شيخنا العلمية :
هذا و لشيخنا أبي عبد المعز _ حفظه الله _ مؤلفات علمية صدرت مطبوعة من دور النشر خارج الجزائر و داخلها و سلسلتين في الفقه، و تمتـــــاز كتبه و رسائله بالدقة في الأسلوب الممتزج بين الأسلوب الأصولي و الأدبي، و عباراته علمية دقيقة مسلسلة، بعيدة عن التعقيد اللفظي و التعصب المذهبي.
و من مؤلفاته و رسائله:
١. تقريب الوصول إلى علم الأصول لأبي القاسم محمد بن أحمد بن جزي الكلبي الغرناطي المتوفى سنة ٧٤١ هـ، دار الأقصى _ القاهرة ١٤١٠ هـ.
٢. ذوو الأرحام في فقه المواريث _ دار تحصيل العلوم ١٤٠۷هـ الموافق لـ ۱٩۸۷ م.
۳. الإشارة في معرفة الأصول و الو جازة في معنى الدليل للإمام أبي الوليد الباجي المتوفى سنة ٤۷٤ هـ _ المكتبة المكية السعودية _
٤. مفتاح الوصول إلى بناء الفروع على الأصول و يليه كتاب مثارات الغلط في الأدلة للإمام أبي عبد الله محمد بن أحمد الحسني التلمساني ۷۷۱هـ / ۱۳۰۷ م _ مؤسسة الريان، الطبعة الأولى ١٤١٩هـ / ١٩٩١م، دار تحصيل العلوم ١٤٢٠هـ / ۱۹۹۹م.
٥. مختارات من نصوص حديثية في فقه المعاملات المالية _ دار الرغائب و النفائس ١٤١٩هـ / ١٩٩٨م .
٦. الفتح المأمول في شرح مبادئ الأصول للشيخ عبد الحميد بن باديس المتوفى سنة ١٣٥٩هـ _ دار الرغائب و النفائس، الطبعة الأولى: ١٤٢١هـ / ٢٠٠٠م.

سلسلة فقه أحاديث الصيام
۷/۱. حديث تبييت النية _ دار الرغائب و النفائس، الطبعة الأولى ١٤١٩هـ / ١٩٩٩م
٨/٢. حديث النهي عن صوم يوم الشك _ دار الرغائب و النفائس، الطبعة الأولى ١٤١٩هـ / ١٩٩٩م.
۹/۳. حديث الأمر بالصوم و الإفطار لرؤية الهلال _ دار الرغائب و النفائس، الطبعة الأولى١٤٢٢هـ / ٢٠٠١م.
۱۰/٤. حديث حكم صيام المسافر و مدى أفضليته في السفر _ دار الرغـائب و النفائس، الطبعة الأولى ١٤٢٢هـ / ۲٠٠۲م.

سلسلة ليتفقهوا في الدين
۱/١١. طريق الاهتداء إلى حكم الائتمام و الاقتداء _ دار الرغائب و النفائس، الطبعة الثانية ١٤١٩هـ / ١٩٩٨م.
١٢/٢. المنية في توضيح ما أشكل من الرقية _ دار الرغائب و النفائس، الطبعة الثانية ١٤١٩هـ / ١٩٩٩م.
٣/۱۳. فرائد القواعد لحل مقاعد المساجد _ دار الرغائب و النفائس، الطبعة الثانية ١٤٢٣هـ/ ٢٠٠٢م.
١٤/٤. محاسن العبارة في تجلية مبطلات الطهارة _ دار الرغائب و النفائس، الطبعة الأولى١٤٢٠هـ/ ١٩٩٩م.
١٥/٥. الإرشاد إلى مسائل الأصول و الاجتهاد _ مكتبة دار الريان، الطبعة الأولى ١٤٢٠هـ / ٢٠٠٠ م.
١٦/٦. مجالس تذكيرية على مسائل منهجية _ دار الرغائب و النفائس، ١٤٢٤هـ / ٢٠٠٣م.
١٧. مقال في مجلة " الرسالة " الصادرة من وزارة الشؤون الدينية تحت عنوان [ حكم التسعير: هل التسعير واجب أم ضرورة في الشريعة الإسلامية ؟ ].
١٨. مقالة في مجلة " الموافقات " الصادرة من المعهد الوطني العالي لأصول الدين بالخــروبة تحت عنوان [ حكم بيع العينة ]
١٩. مقالة في مجلة "منابر الهدى" تحت عنوان [ إعتبـــــــار إختلاف المطالع في ثبوت الأهلّة و آراء الفقهـاء فيه ]

مؤلفات قيد الإصدار :
١. من سلسلة ليتفقهوا في الدين العدد السابع ( حول مسائل فقهية ).
٢. الإنارة في التعليق على كتاب الإشارة.
٣. شرح و تعليق على العقائد الإسلامية للشيخ عبد الحميد بن باديس المتوفى سنة ١٣٥٩هـ.

و لشيخنا أبي عبد المعز _ حفظه الله _ مقالات نشرت ضمن أعداد من مجلة منابر الهدى و له إجابات عن أسئلة وردت عليه من مختلف جهات بلدنا الجزائر و من غيره، منها المكتوب بخطه و منها المسجل في أشرطة، فهي فتــــــــــــاوى متنوعة و مؤصلة في العقيدة و المنهج و في الفقه و أصوله، مما يدل على سعة مداركه العلمية.

هذا و ليعلم أن الذي نكتبه عن شيخنا هو القليل من حياته العلمية، و إنا مما نشهد على مـا رأيناه من شيخنا حفظه الله تعالى: هو حسن أخلاقه و سمته و تواضعه مع طلبة العلم، و رحمته بهم كالوالد مع ولده، فهو يقربهم إليه و يبسط لهم المســــــائل و يؤصلها لهم، و يعلمهم الكيفية المثلى في الإجابة، و يعقد لهم المجالس الخاصة فضلا عن العامة، في البيت و المسجد و الجامعة، كما أنه يتعاهد و يســــــــأل عنهم و يساعدهم على قضاء حوائجهم المادية فإن لم يستطع فبالتوجيه و الكلمة الطيبة، كما أنه ينصحهم بما يفيدهم في دينهم و دنياهم، و يرغبهم في التكتل على الحق و إتباع منهج النبوة، و يرهبهم من التكتل على الباطل و إتباع منهج الضلال، فهو الشيخ الفقيه بدينه الفقيه بواقعه، فجزاه الله تعالى عن المسلمين خير الجزاء، و أثابه و إيانا الثواب الجزيل، و صلى الله على نبينا محمد و آله و سلم.
كتبه خالد بن صالح تواتي الجزائري
في سنة ١٤٢٤- ١٤٢٥ هـ / ٢٠٠٤ م



نقلا عن موقع الشيخ.
رد مع اقتباس