عرض مشاركة واحدة
قديم 07-13-2007, 01:02 PM   رقم المشاركة : ( 19 )
eljareh
[مشرف سابــــق - صاحب موقع ]

الصورة الرمزية eljareh

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 65
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :  Male
الـــــدولـــــــــــة : في أحلام العاجز
المشاركـــــــات : 1,789 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 19
قوة التـرشيــــح : eljareh is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

eljareh غير متواجد حالياً

رد: الدروس اليوميـَّة من السنن و الأحكام الشرعيـة ... تحديثٌ يوميِّ إن شاء الله

بِسْمِ اللـَّهِ الرَّحـْمـَنِ الرَّحِـيمِ
السَّـلاَمُ عَلَيْكُمْ وَ رَحْمَةُ اللَّـهِ وَ بَرَكَاتُهْ

الـــــدرس الـــــعاشـر


وجوب التوبة وفضلها ([1])




قال الله تعالى : { وَ تُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّها الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } ([2]).


وقال : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا } ([3]).


عن الأغر بن يسار المزني رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " يا أيها الناس توبوا إلى الله واستغفروه فإني أتوب في اليوم مائة مرة " رواه مسلم([4]).

وعن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " لله أفرح بتوبة عبده من أحدكم سقط على بعيره وقد أضله في أرض فلاة " متفق عليه([5]).


وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال : " كان فيمن قبلكم رجل قتل تسعة وتسعين نفساً، فسأل عن أعلم أهل الأرض فدل على راهب ( أي: عابد من عباد بني إسرائيل ) فأتاه فقال : إنه قتل تسعة وتسعين نفساً فهل له من توبة ؟ فقال : لا . فقتله فكمل به مائة ، ثم سأل عن أعلم أهل الأرض فدل على رجل عالم ، فقال : إنه قتل مائة نفس فهل له من توبة ؟ فقال : نعم ، ومن يحول بينه وبين التوبة ؟ انطلق إلى أرض كذا وكذا فإن بها أناساً يعبدون الله تعالى فاعبد الله معهم ولا ترجع إلى أرضك فإنها أرض سوء . فانطلق حتى إذا نصف الطريق أتاه الموت فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب فقالت ملائكة الرحمة : جاء تائباً مقبلاً بقلبه إلى الله تعالى، وقالت ملائكة العذاب : إنه لم يعمل خيراً قط فأتاهم ملك في صورة آدمي فجعلوه بينهم ( أي : حكما ) فقال : قيسوا ما بين الأرضين فإلى أيتهما كان أدنى فهو له ، فقاسوا فوجدوه أدنى إلى الأرض التي أراد فقبضته ملائكة الرحمة " متفق عليه([6]).

وفي رواية في الصحيح : " فأوحى الله تعالى إلى هذه (يعني: الأرض) أن تباعدي وإلى هذه أن تقربي ".

الشرح:



التوبة من أحب الأعمال إلى الله تعالى وهي سبب للفلاح في الدنيا والآخرة ، أمر الله بها المؤمنين ورغبهم فيها لسعة فضله وحلمه ورحمته ، ويفرح بها من غناه عنهم ، ويقبلها منهم من جميع الذنوب مهما عظمت .


الفوائد:



- وجوب التوبة إلى الله في كل وقت .
- فضل التوبة إلى الله حيث إنها سبب للفلاح والله يفرح بها .
- أنها تصح من جميع الذنوب مهما عظمت .
- سعة رحمة الله وفضله حيث إنه يقبل توبة التائبين مهما عظمت ذنوبهم .



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
([1]) انظر: الآداب الشرعية 1/55، مختصر منهاج القاصدين 251، مدارج السالكين لابن القيم 1/222، جامع العلوم والحكم: حديث 18.
([2]) سورة النور، آية : 31.
([3]) سورة التحريم، آية: 8.
([4]) م 2702، د 1515 .
([5]) خ 11/102 (6309)، م 2747.
([6]) خ 6/512 (3470)، م 2766.

... وَ السَّـلاَمُ عَلَيْكُمْ وَ رَحْمَةُ اللَّـهِ وَ بَرَكَاتُهْ ...
... أَخُوكُمْ الْمُحِبُّ لَكُمْ فِى اللَّه ...

توقيع » eljareh
صباح هذا اليوم أيقظنى منبه الساعه
وقال لى : يا ابن العرب قد حان وقت النوم
**********
أنـا لا أكتُبُ الأشعـارَ فالأشعـارُ تكْتُبـني
أُريـدُ الصَّمـتَ كي أحيـا ولكـنَّ الذي ألقـاهُ يُنطِقٌـني
أَأكتُبُ "أنّني حيٌّ" على كَفَني؟
أَأكتُبُ "أنَّني حُـرٌّ" وحتّى الحَرفُ يرسِـفُ بالعُبوديّـهْ؟

لقَـدْ شيَّعتُ فاتنـةً تُسمّى في بِـلادِ العُربِ تخريبـاً وإرهـاباً وطَعْناً في القوانينِ الإلهيّـهْ


ولكنَّ اسمَهـاواللـهِ في الأصْـلِ .. هي
الحُريّــهْ


SOL£ILNUIT
  رد مع اقتباس