عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 07-13-2007, 08:48 PM
الصورة الرمزية حمامة الإسلام
 
حمامة الإسلام
قوة إدارية

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  حمامة الإسلام غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 189
تـاريخ التسجيـل : Jan 2007
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة : في دنيا اقترب زوالها
المشاركـــــــات : 1,364 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 11
قوة التـرشيــــح : حمامة الإسلام is on a distinguished road
madxp مشغولون .....بلا ......شغل......

موضوع اعجبني وحبيت انقله لكم ...



مشغول


كثير ما نرددها .. ولكن هل نحن مشغولون حقاً؟؟؟


تمضي الأوقات والعمر الثمين ينسلُّ من بين أيدينا دون أن نشعر
وكل يوم يمضي ,يطوي أخاه وراءه في كرٍّ مقيت للأيام ..



ذلك أنها سواء في الصورة والطعم واللون والرائحة والنتيجة!!!
وأيامنا هي هي لا تتغير..



لم نضف جديداً إلى جداولنا من طاعة..
وإذا سألنا أحدٌ عن أحوالنا ..خرجت تلك الكلمة المعتادة
التي تخفف عنا شيئاً كثيراً من عناء وألم لوم النفس ولوم الآخرين




(( انا مشغول))!!!



تتكرر منا هذه الكلمة كثيراً..
لكننا لو جلسنا مع أنفسنا ..ودونّا ما ننجزه في كل يوم ..سنتفاجأ بالشيء
القليل الذي لايذكر وربما يكون هناك من هم أكثر شغلاً منا ينجزون أكثر!!



بل المصيبة تكمن في أننا نكرر هذا الشغل الوهمي كل يوم ولو حاسبنا
نفوسنا ..لوجدنا في صحيفة اليوم..لاشيء يُذكر..



"نحن مشغولون"


داءٌ عظيم مستحكم في نفوسنا من آفات العمل الحابسة للعبد عن
تقدم إلى الأمام..




"نحن مشغولون"


داءٌ عظيم يمنعنا من الهمّ بعمل جديد نضيفه لأعمالنا الصالحة


" نحن مشغولون"


داء حرمان ينحل في جسد الطاعة ويوهن القلب عن تقدم ,بل يمضي
العمر في اختلاق الأعذار..



"نحن مشغولون"


فأين شغلنا من المشغولين حقاً؟؟!!


أين شغلنا من شغل رسول الله صلى الله عليه وسلم؟؟


فكيف كانت حياته..؟؟


يجهز جيشاً..ويعود مريضاً..ويصلُ رحماً..ويتبع جنازة..ويعطي
مجلساً من مجالس العلم...وكان يقوم حتى تتفطر قدماه مايقارب
الست ساعات من الليل...وكان يصوم أيامه حتى تظن أنه يواصل
صيامه لايفطر..وكان يقرأ حزبه..



أين نحن من شغل صحابة رسول الله وجدّهم واجتهادهم ؟؟


أين نحن من شغل الأئمة أنوارٌ تضيء في سماء العمل؟؟


اللأئمه..
جاهدوا ونافحوا وردّوا على من أحدث في دين الله..!!



ألّفوا ودوّنوا الحديث فجمع في مسنده أربعين ألف حديث
جاهدوا وجلسوا للعلم حتى حفظوا ألف ألف حديث..



جاهدوا وعملوا فأحيوا ليله بالمذاكرة مع صحبه للعلم..
جاهدوا وعملوا وشغلوا زمانهم بالتعليم والتدريس..



أين نحن من شغل هؤلاء؟؟


ألا نحتاج لعودة إلى حقيقة أشغالنا
لعلنا نقف على حقيقة الأمر ...وهي أننا..".




.مشغولون بلا شغل.."!!!!
توقيع » حمامة الإسلام
رد مع اقتباس