عرض مشاركة واحدة
قديم 01-07-2007, 02:37 PM   رقم المشاركة : ( 5 )
رميته
عضو فعال


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 148
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 82 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : رميته is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

رميته غير متواجد حالياً

رد: من حقي... وليس من حقي... الجزء 4

...
من حقي ...وليس من حقي...( الجزء 4 ) :
عبد الحميد رميته , ميلة , الجزائر.
45-من حقي أن أؤكد على أنه لا يجوز الخروج على الحاكم ما لم يُعلِـن هذا الحاكمُ كفرا بواحا واضحا بينا لا لبس فيه ولا شك فيه ولا ريب فيه.ولكن ليس من حقي أبدا أن أُنكرَ بأن علماء كثيرين قدامى : من المالكية والشافعية والحنابلة والحنفية ومن الظاهرية ومن الجعفرية , ومعاصرين (كذلك) فرقوا بين الحكومة الإسلامية الظالمة التي لا يجوز الخروج عليها : لأن الحاكم مازال مسلما لم يكفر كفرا بواحا , ولأن الخروج والتغيير يؤدي غالبا إلى منكر أكبر من ظلم الحكومة الإسلامية , ومنه وجب عدم الخروج وعدم التغيير بالقوة.
وقال هؤلاء بأن هذا الحكم متعلق فقط بالحكومة الظالمة , أما الحكومة الكافرة التي لا تحكم بما أنزل الله بل تحكم بقوانين جاهلية وبأنظمة كافرة (حتى ولو بقي الحاكِم مسلما , لأن كفر النظام أهم بكثير من كفر شخص الحاكم) فلا يجوز ويُباح الخروجُ عليها فحسب بل قالوا بوجوب الخروج[وقالوا بأن منكر الخروج لا يمكن-في هذه الحالة – أن يكون أكبر أو يساوي منكر الحكم بغير ما أنزل اللهُ وكذا منكر السكوت عليه].وما أبعد الفرق بين عدم جواز الخروج ووجوب الخروج.
ولكن هؤلاء قيدوا الخروج بشروط معينة تجعل الظن غالبا في أن يؤدي الخروج إلى التخلص من النظام الكافر وتطبيق شرع الله بدلا منه.أي لا يجوز أن يتم الخروج بالطرق الفوضوية كما حصل في القرن العشرين (بعد سقوط الخلافة الإسلامية عام 1924 م) في أكثر من مكان وفي أكثر من زمان وفي أكثر من ظرف وفي أكثر من بلاد عربية أو إسلامية .
إذن من حقي أن أتبنى رأيا وليس من حقي أن أسفه الرأي الآخر,لأن رأيي قال به علماء ورأي غيري قال به آخرون, والكل مأجور بإذن الله.
46-من حقي أن أؤكد على أنه لا يجوز الخروج على الحاكم ما لم يُعلن هذا الحاكمُ كفرا بواحا واضحا بينا لا لبس فيه ولا شك فيه ولا ريب فيه . ولكن ليس من حقي أن أسفه رأي شخص إن قال بأن هذا المنع : المقصود به هو منع الخروج بقوة اليد والسلاح , وأما النصيحة والتوجيه للحاكم والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وقول كلمة الحق للحاكم قوية مدوية فلا علاقة لكل هذا وما يُشبهه لا من قريب ولا من بعيد بالخروج على الحاكم الممنوع عند كثير من الفقهاء خاصة القدامى, بل هو داخل في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والجهاد في سبيل الله والدعوة إلى الله التي هي من فروض الكفاية ومن مهمات العظماء من العلماء والدعاة الربانيين.
47-من حقي أن أنتقد أفكارا يقول بها بعضُ المسلمين أو بعض الإسلاميين أو بعض الدعاة أو بعض العلماء لأنني لم أقتنع بها أو لأنني أخذتُ بآراء علماء رفضوا هذه الآراء وقالوا بضدها.ولكن ليس من حقي أبدا أن أعتبر القائلين بما لم أقتنعْ به أنا أسوأَ من الحكام الظالمين,كما أنه ليس من حقي أبدا أن أحبَّ الحكام الظالمين (العاصين لله في أنفسهم والمحاربين لله ورسوله في علاقاتهم بالمجتمع) وأُبغضَ إخواني الطائعين من المسلمين أو من الإسلاميين أو من الدعاة أو من العلماء أو...بدعوى" يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم".هذا ليس من حقي أبدا وهو حرام علي.وحتى البحثُ عن الدليلِ الشرعيِّ هنا قد لا يليق لأن الأمرَ بينٌ وواضحٌ ولا يحتاج إلى أي دليل,وهو –بإذن الله- مما هو معلوم من الدين بالضرورة.
48-من حقي أن أعتبر نفسي سلفيا (بمعنى معين) وأعتز بذلك وأدعو غيري إلى أن يكونوا مثلي.ليس في هذا أي حرج علي , ولكن ليس من حقي أبدا أن أتعصب ضد غيري الذي يقول:[أنا لستُ سلفيا ولست إخوانيا ولست جهاديا ولست تكفيريا ولست صوفيا ولست تبليغيا ولست أشعريا ولست...وإنما أنا مسلم وكفى,لأن الله قال"إن الدين عند الله الإسلام"].هذا من حقي وذاك من حقه , وليس لأحدنا أن يتعصب ضد الآخر.
49-من حقي أن أعتبر –كما قال بعضُ العلماء – بأن البدعةَ نوعٌ واحد كله مذمومٌ وكله شرٌّ , وكله مكروهٌ أو حرامٌ.أما ما كان جائزا في الدين أو مستحبا فلا يسمى بدعة بل يسمى استحسانا أو مصالح مرسلة أو...أو أي شيء آخر , إلا أن يوصف بأنه بدعة . من حقي أن آخذ بهذا الرأي وأعتز به وأدافع عنه وأنشره وأنتقد الرأي المخالف و... ولكن ليس من حقي أبدا أن أعتبر بأن هذا هو الرأي الوحيد في هذه المسألة أو أن أتعصب ضد من يأخذ برأي آخر أو أُجرِّح شخصه.وذلك لأن بعضَ العلماء من القدامى (منهم الشاطبي رحمه الله) ومن المعاصرين (منهم أبو زهرة رحمه الله والقرضاوي وغيرهم كثيرون) قالوا بأن البدعة نوعان :
أول : بدعة لغوية , بمعنى كل شيء لم يكن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم مما يتعلق خصوصا بالمعاملات.وهذه تنطبقُ عليها الأحكامُ الخمسة : الوجوب والاستحباب والإباحة والكراهة والحرمة.
وثاني : بدعة شرعية , متعلقة أساسا بالعبادات , وهذه هي البدعة المذمومة دوما "كل بدعة ضلالة , وكل ضلالة في النار",وهي دوما إما مكروهة وإما حرام.
وعلى رأي هؤلاء العلماء فإن الاحتفال –مثلا- بالمولد النبوي الشريف إذا قصدنا به التعبد لله أي احتفلنا به على اعتبار أن الاحتفال من الدين وأنه سنة متبعة فإن الاحتفال يعتبر عندئذ بدعة شرعية سيئة لأن فيها إدخالُ ما ليس من الدين في الدين.وأما إذا احتفلنا بالمولد على اعتبار أن الاحتفال عادة متبعة نقوم بها لتذكر (وتذكير الناس) السيرة النبوية والسنة النبوية ليس إلا, فإن الاحتفال يصبح لا حرج فيه ويصبح عادة لا عبادة , وحتى إذا اعتبرناه بدعة فإن البدعة تكون هنا لغوية مباحة أو مستحبة , على رأي هؤلاء العلماء بطبيعة الحال.
50-من حقي أن أعفي لحيتي وأن آخذ بقول من قال من العلماء بأن إعفاء اللحية واجبٌ وأن حلقها حرام , من حقي أن آخذ بهذا الرأي وأعتز به وأدافع عنه وأنشره وأنتقد الرأي المخالف و...ولكن ليس من حقي أبدا أن أعتبر بأن هذا هو الرأي الوحيد في هذه المسألة أو أن أتعصب ضد من يأخذ برأي آخر أو أُجرِّح شخصه أو...وذلك لأن بعض العلماء منهم بعض الشافعية من القدامى اعتبروا حلق اللحية مكروها لا حراما,بل هناك بعض العلماء المعاصرين-الذين لا يجوز الطعن أبدا في كفاءتهم الدينية ولا في قيمتهم العلمية- مثل أبو زهرة رحمه الله , يقول بأن إعفاء اللحية من سنن العادات لا العبادات.ومن حق الشخص الآخر أن يقول لي بأنه –وهو من عامة المسلمين , أي من غير المجتهدين- لا يُهمه صاحب القول الأرجح في هذه المسألة وفي غيرها : وإنما المهم عنده حتى تبرأ ذمتُـه أمامَ الله عزوجل يوم القيامة , يُهمه أن يأخذَ من عالم لا من جاهل "اسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون", وأن يأخذَ بما اطمأنتْ إليه نفسُه طالبا رضا الله , لا متبعا لشهواته وأهوائه.
51-من حقي أن أعفي لحيتي وأن آخذ بقول من قال من العلماء بأن إعفاءَ اللحية واجبٌ وأن حلقَها حرامٌ , من حقي أن آخذ بهذا الرأي وأعتز به وأدافع عنه وأنشره وأنتقد الرأيَ المخالفَ و...ولكن ليس من حقي أبدا أن أعتبر بأن اللحيةَ هي كلُّ شيء في الدين أو أنها العمودُ الفقري للإسلام , وأن أقول-بلسان الحال أو المقال-"الدينُ : اللحيةُ",على وزن حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الصحيح"الدين : المعاملة".
ملاحظة : أنا أعفي والحمد لله لحيتي منذ كنتُ في الجامعة عام 1975 م.وحتى في السنوات الحمراء التي مرت بالجزائر من 1991 إلى 2000 م [ التي أجبر خلالها أغلبُ المتدينين-في مدينة ميلة التي أسكن فيها- على حلق لحاهم من طرف السلطات , والبعضُ منهم حلقها خوفا على نفسه من الأذى] ما حلقتُ أنا لحيتي ولو مرة واحدة , ولا تجرأ واحدٌ- والحمدُ لله- على أن يَفرضَ علي حلقها.
52-من حقي أن أتشددَ مع نفسي فلا أشرب الخمرَ ( وهو حرامٌ بلا خلاف ) وأتشدد كذلك مع نفسي فأحرص على جلسة الاستراحة وأجلسها ثم لا أتركها تفوتني ولو في صلاة واحدة , لأنني أعتبر أن الدين كل لا يتجزأ.هذا من حقي ...ولكن ليس من حقي أبدا أن أتعصب ضد من فرقَ بين هذا وذاك من جهتين :
الأولى : أن الحكم الأول لا خلاف فيه أي لا خلاف في أن شرب الخمر حرام , وأما الثاني ففيه خلاف أي هناك من قال بأن هذه الجلسة سنة ومن قال بأنها ليست سنة بل هناك من قال بأن من قام بها ترتب عليه سجود بعدي.
الثانية : أن الأول واجب (أي أن ترك شرب الخمر واجب) , وأما الثاني فهو مستحب.وروحُ الإسلام وقواعدُه الأصولية تؤكد على أن الواجبات ليست كالمستحبات وأن التشدد المطلوب من أجل أداء الواجبات غير التشدد المطلوب في أداء المستحبات أو السنن , وعلى أن المطلوب الاهتمام بالأهم قبل المهم وكذا على أن التشدد الأكبر يجب أن يكون مع المهم أكثر من التشدد المطلوب مع الأقل أهمية,وهكذا...
53-من حقي أن آخذ بقول من قال من العلماء بأن تصويرَ الحي (من إنسان أو حيوان) حرامٌ وإن كان التصويرُ غيرَ مجسم , سواء كانت الصورة على ورقة أو حائط أو على قطعة كتان أو فوق كتاب أو مجلة أو جريدة أو...من حقي أن آخذ بهذا الرأي وأنتقد الرأي القائل بأن التصوير المحرم هو فقط التصوير المجسم لإنسان أو حيوان.
هذا من حقي...ولكن ليس من حقي بعد ذلك أن أتفرج على تلفزيون أو كمبيوتر أو سينما أو فيديو أو ...لأن في كل ذلك أو عبر كل ذلك صور لأحياء ولكنها ليست ساكنة بل هي متحركة.لماذا ليس من حقي ؟! لأن الصور إذا كانت محرمة وهي ساكنة فيجب أن تكون من باب أولى محرمة وهي متحركة.إذا كانت هناك شبهة التشبه بالخالق من خلال الصور الساكنة , فإن الشبهة تصبح أكبر –وبكل تأكيد وفي كل الموازين وعبر كل المقاييس ومن خلال كل عقل أو منطق أو ...- من خلال التصوير غير المجسم إن كان متحركا.ومهما حاولتُ أن أثبتَ بأن الساكنَ حرامٌ والمتحرك حلال , ومهما حاولتُ أن أبحث عن الأدلة والبراهين والحجج على ذلك فإنني لن أجد دليلا ولا نصف دليل سواء كان الدليل شرعيا أو منطقيا أو...وأكون ببحثي هذا عن الأدلة والبراهين والحجج كمن يصرخ في واد أو كمن ينفخ في رماد.هذا إن فرضنا بأنني أتفرج , وأما إذا كنتُ لا أتفرج على التلفزيون وغيره مما يُشبههُ...لأنني أنطلق من أن الكل حرام : ساكنٌ أو متحركٌ , فإنني أتخلصُ عندئذ من التناقض , ولكنني في المقابل سأعيشُ معزولا كأنني أعيشُ في غابة (خاصة في القرن ال 21 الحالي) وأقدم بفعلي هذا للناس إسلاما جافا باردا ميتا , وأصبح بسلوكي هذا أُنفِّـر من الدين أكثر مما أرغِّبُ فيه سواء شئتُ أم أبيتُ.
والحل في نطري في النهاية للتخلص من التناقض مع نفسي وكذا حتى لا أعيش على الهامش من الحياة وأُرغِّب في الدين ولا أُنفِّر منه , الحلُّ هو الأخذُ بقول من قال بأن التصوير المحرم هو فقط التصوير المجسم لإنسان أو حيوان وأما غير المجسم فهو جائز ولا حرجَ فيه شرعا حتى ولو كان لإنسان أو لحيوان , وهذا هو قول أغلبِ المالكية والشافعية والحنفية والحنابلة من القدامى , وهو كذلك قول جمهور العلماء المعاصرين.
54-من حقي أن آخذ ديني من قلة من العلماء معاصرين مثل الألباني وبن باز والعتيمين لأنني أطمئن إليهم أكثر من اطمئناني إلى غيرهم , ولكن ليس من حقي أبدا أن أمنع غيري من أن يأخذ دينَـه من مئات العلماء القدامى والمحدثين وأن يأخذه من العلماء المسلمين-كل العلماء المسلمين بلا استثناء - لأنه يرى بأن اختلاف العلماء رحمة ولأنه يرى بأن علمه بالإسلام سيكون أكبر وأعظم كلما كان عدد العلماء الذين يأخذ منهم دينه أكثر.
ملاحظة : من مظاهر التعصب المذموم عند البعض من إخواننا أن الواحد منهم عند قراءته لهذه الرسالة "من حقي ... وليس من حقي...",يتهمني مباشرة بأنني ضد المنهج السلفي أو ضد علماء السلفية وخاصة ضد الألباني وبن باز والعتيمين. قلت : هذا من مظاهر التعصب المذموم , لأنني ما قلت ُ من بداية الرسالة إلى نهايتها كلمة أو نصف كلمة أو ربع كلمة أو شبه كلمة تؤكد على أنني ضد المنهج السلفي أو ضد علماء السلفية.
ا- لقد قرأتُ في حياتي قريبا من 100 كتاب إسلامي لشيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله وقرأت وسمعت عشرات الكتب والأشرطة والأقراص و...لكل من الألباني وبن باز والعتيمين.قرأت وسمعتُ لا من أجل تسقط العثرات والأخطاء بل من أجل تعلم الدين ومن أجل زيادة معرفتي بالإسلام.
ب-عندي مكتبة إسلامية كبيرة , وفيها أكثر من 100 كتاب لعلماء سلفية.
جـ-عندي مكتبة أشرطة وأقراص , وفيها أكثر من 100 قرصا أو شريطا لعلماء سلفية.
د-أقدم باستمرار دروسا دينية لزوجتي وأولادي في البيت , وللتلاميذ في الثانوية التي أُدرِّسُ فيها , وحوالي 50 % أو أكثر قليلا أو أقل قليلا من هذه الدروس أخذتُـه من مراجع سلفية.
هـ-في دعوتي الفردية مع الناس , أستشهدُ في كثير من الأحيان بأقوال علماء سلفية.
و-أنا أزورُ باستمرار عشرات المنتديات والمواقع , وأتعلم منها ديني وآخذ منها (للمطالعة أو التفرج أو السماع أو.. أو للتـنـزيل أو التحميل) مواضيع ورسائل وكتب وبرامج وأناشيد و...أغلبها منتديات ومواقع سلفية , بعضها متعصب والكثير منها معتدلٌ والحمد لله.
ي-أستشهدُ في كثير من كتاباتي خاصة منها في مجال الرقية الشرعية , بأقوال علماء سلفية.
وفي النهاية أقول بأنني ملتزم عموما خاصة في العبادات بالمذهب المالكي , ومع ذلك أنا آخذ في مسائل كثيرة من الفقه إلى جانب مالك , آخذ بآراء علماء سلفية.
علماء السلفية هم علماء الأمة الإسلامية كلها , وهم علماء كل مسلم ومسلمة : نحن نحبهم ونحترمهم ونقدرهم ونتولاهم ونأخذ منهم الدين والأدب والخلق والعلم , و...ونتقرب إلى الله بحبنا لهم ونسأل الله أن يحشرنا معهم ومع سائر العلماء -بلا استثناء-يوم القيامة.قلتُ هذا الكلام من قبل وما زلت أقوله وسأبقى أقوله بإذن الله إلى يوم يتوفاني الله على خير بإذن الله . أما من قَوَّلني ما لم أقل أو اتهمني بما ليس في فأنا أكلُ أمره إلى الله وحسبي وحسبه الله , "وأفوض أمري إلى الله , إن الله بصيرٌ بالعباد".أما الذي أكرهه أنا أشد الكره وأبغضه أشد البغض وأمقته أشد المقت فهو تعصب بعض الأتباع لعلمائهم السلفية إلى حد اعتبارهم لا يخطئون أو اعتبارهم لا يعصون أو اعتبارهم هُم فقط العلماء وغيرُهم ليسوا علماءَ بل اعتبار غيرهم ضالين منحرفين سواء كانوا علماء مثل القرضاوي والبوطي والغزالي وأبو زهرة و...أو كانوا دعاة مثل سيد قطب وحسن البنا وعبد الحميد كشك وطارق سويدان والجفري وعمرو خالد وعائض القرني وسلمان فهد العودة و....إن هذا التعصب أمقته وأبغضه وأكرهه (أبغضُ وأمقت وأكره التعصبَ لا المتعصبين) لأنه مذموم شرعا ومرفوض منطقا وغير مستساغ ذوقا و...
55-من حقي أن أقرأ , وأسمع , و...وأبالغ في القراءة والسماع في 3 علوم أساسية (لأنني أرى أن هذا هو العلم الذي يجب تعلمه على كل مسلم) : فقه العبادات وفقه المعاملات , وقبل ذلك في العقيدة الإسلامية أي في عقيدة أهل السنة والجماعة.وفي المقابل لا أكاد أقرأ شيئا في مجالات أخرى من العلم والمعرفة.هذا من حقي ...ولكن ليس من حقي أبدا أن أمنع غيري (أو أنكر عليه) من أن يقرأ بعدما ذُكِر من العلوم , أن يقرأ في الآداب والأخلاق والسيرة والتفسير و... , وفي السياسة والاقتصاد والإجتماع والتربية والتعليم وعلم النفس والعلوم السياسية والفلسفة و..., وفي مجالات الثقافة الإسلامية المختلفة,وفي مجال التخصص لكل مسلم أو مسلمة في الحياة (إن كان لأحدهما تخصص).أنا على حق وغيري على حق كذلك , ولا يجوز أن يتعصب أحدنا ضد الآخر.
56-من حقي أن آخذ بآراء معينة في مسائل خلافية بين العلماء كجلسة الاستراحة , ولبس القصير من الثياب إلى ما فوق الكعبين , وإعفاء اللحية , وعدم السماع إلى الموسيقى , وعدم مصافحة المرأة الأجنبية , ورفع اليدين قبل وبعد الركوع , و...وأعتز بها وأدافع عنها وأنتقد من يأخذ بغيرها من الأقوال. هذا من حقي...ولكن ليس من حقي أبدا أن آخذ بآراء معينة في هذه المسائل الخلافية وأتركَ العملَ بمسائل أخرى لا خلاف فيها أبدا , ومنه تجدني أتساهلُ في حفظ القرآن مع أنه لا خلاف في أنه يستحبُ لمن قدر عليه , وتجدني أتساهل في صيام التطوع مثل الخميس والاثنين والأيام البيض وصيام 3 أيام من كل شهر مع أنه لا خلاف في أنه مستحبٌّ لمن قدر عليه. ونفس الشيء يُقال عن قيام الليل , وعن الرواتب من الصلاة النافلة , وعن عيادة المريض , وعن طلب العلم النافع , وعن حفظ أذكار وأدعية , وعن زيارة المقبرة , وعن الاجتهاد في الدراسة , وعن طاعة الوالدين وحسن معاملة الناس و... هذا ليس من حقي أبدا لأنه عين التناقض والجهل والتعصب و...
يتبع مع الجزء الخامس والأخير من هذه الرسالة :

  رد مع اقتباس