عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 01-07-2007, 11:15 PM
 
رميته
عضو فعال

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  رميته غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 148
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 82 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : رميته is on a distinguished road
مقتدى مقتدى مقتدى ...البطل المجرم

بسم الله
إنه البطل : مقتدى... مقتدى... مقتدى ...1؟
عبد الحميد رميته , ميلة , الجزائر
أولا :
هذه فتوى لمقتدى الصدر البطل العملاق الكبير الذي قتل صدام حسين ظلما وعدوانا صبيحة العيد , والذي يقتل من أكثر من عام كل يوم حوالي 100 سنيا, إما مباشرة وإما عن طريق ميليشياته المجرمة. الفتوى تحمل توقيعا وختما باسمه،وتاريخها 23 شوال 1426 هـ ,جاء فيها ما يلي:
"من المعلوم أن زواج المتعة حلال مبارك في مذهبنا وقد حاولالنواصب تشكيكنا فيها ومنعنا منها مخافة أن يتكاثر أبناء مذهبنا ويكثر عددنا ونصبحقوة كبيرة، لذلك فإننا ندعو أبناء المذهب من عدم التحوط بأي شيء يتعلق بزواجالمتعة، وإن إقامة حفلات المتعة الجماعية هي من الأمور التي أجازها مراجعنا العظاممع أخذ الحذر من عدم دخول أحد من غير المسلمين أو من أبناء العامة تلك الحفلات لئلايطلعوا على عورات المؤمنات، ولعل هذا هو السبب في كراهة السيد اليعقوبيلها . "
وأضافت فتوى البطل الشيعي الشجاع المقدام مقتدى الصدر الذي أعدم صدام وقتل حتى الآن من السنة أكثر مما قتل الاحتلالُ الأمريكي البغيض : "هذا ومن المعلوم أن التمتع مع أحد جنود جيش الامام ( المهدي المنتظر)أكثر أجرا من غيره، لأنه يبذل دمه من أجل مقدم الامام، لذلك نرجو من الزينبيات عدمالتبخل عليهم بشيء مما منحهن الله من نعمة بأجسادهن وأموالهن، وإننا ندعو الأختالزينبية إلى مراجعة أحد وكلائنا المعتمدين لأخذ الإذن منه في إقامة تلك الحفلاتحتى تكون تحت مراقبة تامة وسيطرة مطلقة من قبل جيش الامام ( جيش المهدي ومليشيات بدر) . وجزاكم الله خير جزاءالمحسنين" .

ثانيا : عقيدة الشيعة الإمامية الإثناعشرية (شيعة إيران والعراق و...وشيعة مقتدى الصدر) في المتعة وإتيان المرأة في دبرها و...:
1-عقيدة جواز استعارة الفرج:نقل أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسي في الاستبصار عن محمد بن مسلم عن أبي جعفر عليه السلام قال: "قلت له: الرجل يحل لأخيه فرج جاريته ؟ قال: نعم لا بأس به له ما أحل له منها.ونقل الطوسي في الاستبصار أيضا عن محمد بن مضارب قال:قال لي أبو عبد الله عليه السلام:"يا محمد خذ هذه الجارية تخدمك وتصيب منها فإذا خرجت فارددها إلينا".وورد في بعض روايات الشيعة عن أحد أئمتهم كلمة:"لا أحب ذلك" أي استعارة الفرج فكتب محمد بن الحسن الطوسي صاحب الاستبصار معلقا عليها:"فليس فيه ما يقتضي تحريم ما ذكرناه لأنه ورد مورد الكراهية ،وقد صرح عليه السلام بذلك في قوله:لا أحب ذلك، فالوجه في كراهية ذلك أن هذا مما ليس يوافقنا عليه أحد من العامة ومما يشنعون به علينا،فالتنزه عن هذا سبيله أفضل وإن لم يكن حراما.ويجوز أن يكون إنما كره ذلك إذا لم يشترط حرية الولد فإذا اشترط ذلك فقد زالت الكراهية".وهذا نوع آخر من الزنا ,يستحله الشيعة وينسبونه إلى أئمة أهل البيت كذبا وزورا,إن يتبعون إلا أهواءهم.
2-عقيدة جواز اللواطة بالنساء :
أما أهل السنة : فيرون بأن هذا الأمر ظاهر البطلان ومخالف لما جاء عن الله وعن رسوله-ص-،وأنه كله عبارة عن اتباع الهوى لا الحق والعقل والشرع.عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله-ص-:"من أتى كاهنا فصدقه بما يقول أو أتى امرأته حائضا أو أتى امرأته في دبرها فقد بريء مما أنزل على محمد -ص-".وقال-ص-:"ملعون من أتى امرأة في دبرها".
وأما علماء الشيعة فيرون أن إتيان المرأة في دبرها جائز ومباح ولا شيء فيه:ذكر أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسي في الاستبصار: عن عبد الله بن أبي يعفور قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن الرجل يأتي المرأة في دبرها؟قال: لا بأس إذا رضيت،قلت:فأين قوله تعالى:"فأتوهن من حيث أمركم الله"؟ فقال:هذا في طلب الولد،فاطلبوا الولد من حيث أمركم الله،إن الله تعالى يقول:"نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم".ونقل في الاستبصار أيضا عن موسى بن عبد الملك عن رجل قال:سألت أبا الحسن الرضا عليه السلام عن إتيان الرجل المرأة من خلفها في دبرها فقال:(أحلتها آية من كتاب الله تعالى قول لوط عليه السلام: "هؤلاء بناتي هن أطهر لكم", فقد علم أنهم لا يريدون الفرج).وكتب صاحب الاستبصار في تعليقه على خبرين ورد فيهما المنع من اللواطة بالنساء فقال:"فالوجه في هذين الخبرين ضرب من الكراهية لأن الأفضل تجنب ذلك, وإن لم يكن محظورا..ويحتمل أيضا أن يكون الخبران وردا مورد التقية لأن أحدا من العامة لا يجيز ذلك".
3-نكاح المتعة :
أما أهل السنة:فيرون أن الله قد حرّم هذا الزواج الذي تشترط فيه مدة محدودة واشترطوا من أجل صحة النكاح وجوب استحضار نية التأبيد.ولزواج المتعة آثار سلبية كثيرة على المجتمع.والإجماع منعقد على عدم جواز المتعة وتحريمها,ولا خلاف في ذلك بين علماء الأمصار إلا من طائفة الشيعة.ولا يشترط في المتعة شهود ولا إعلان,وليس لها نفقة ولا إرث ولا طلاق,ولا يوجب فرض ليلة للمرأة,كما لا يشترط فيها التحديد بالأربعة.فكيف صارت المتعة حلالا ؟!وكذلك قوله تعالى:"فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم"فمن خاف عدم العدل فليكتف بواحدة أو بما ملكت يمينه,فأين المتعة ؟! وقال تعالى: "وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله",فلم يأمر من لا يجد النكاح أن يتولى امرأة بالمتعة ويتمتع بها حتى يغنيه الله من فضله (محصنين غير مسافحين),وتدل الآية على أن النكاح فيه إحصان وطهر وليس من ذلك في المتعة شيء.فكل هذا ظاهر في حرمتها.إن الرجل إنما يجوز له النكاح بأربعة فقط لا غير،بينما يحل الشيعة للرجل أن يتمتع ولو بألف امرأة أو ألفين –كما سبق-فيؤدي ذلك إلى كثرة أبنائه وبناته فيقع الخلل على نظام النكاح والإرث لأنه إنما يعلم صحة النكاح والإرث إذا علم صحة النسب،لكنهم من الكثرة مما لا يمكن فيها ذلك.ويجب أن نتذكر أن الأشراف من علماء الشيعة لا يسمحون لقريباتهم بممارسة نكاح المتعة لأنهم يرون فيه مهانة لهم مع أنهم يسمحون به لغيرهم. وشيء آخر:إن نكاح المتعة الذي أباحه الرسول-ص-في مناسبات محدودة لم يكن يشترط أن تكون المرأة فيه مسلمة أو كتابية مما يميزه بوضوح عن الزواج الشرعي.بعد كل هذا كيف يمكن للمسلم أن يشرع إباحة نكاح المتعة أو ممارسته بنفسه خاصة وأنه لا فرق بين الزنا ونكاح المتعة من حيث الهدف،فكلاهما لا ينشد سوى إشباع الرغبة الجنسية؟!أيها القارئ:ألا تعتقد معي أن نكاح المتعة فيه إهانة كبيرة للمرأة وفرصة لكل من ينشد المتعة الجسدية دون تحمل أعباء الزواج؟ أليس فيه هدم لنظام الأسرة في الإسلام؟!
وأما عند الشيعة فالمتعة من أعظم العبادات.ذكر فتح الله الكاشاني في تفسيره عن رسول الله-ص-أنه قال:"من تمتع مرة كان درجته كدرجة الحسين ،ومن تمتع مرتين فدرجته كدرجة الحسن،ومن تمتع ثلاث مرات كان درجته كدرجة علي ابن أبي طالب ،ومن تمتع أربع مرات فدرجته كدرجتي".ونقل الكاشاني في تفسيره أيضا بالفارسية وترجمته بالعربية:عن رسول الله-ص-أنه قال:"جاءني جبريل بهدية من ربي,وتلك الهدية متعة النساء المؤمنات.ولم يهد الله هذه الهدية إلى أحد قبلي من الأنبياء.اعلموا أن المتعة خصني الله بها لشرفي على جميع الأنبياء السابقين،ومن تمتع مرة في عمره صار من أهل الجنة.وإذا اجتمع المتمتع والمتمتعة في مكان معا ينـزل عليهما ملك يحرسهما إلى أن يفترقا،ولو تكلما بينهما فكلامهما يكون ذكرا وتسبيحا ،وإذا أخذ أحدهما بيد الآخر تقاطر من أصابعهما الذنوب والخطايا، وإذا قبل أحدهما الآخر كتب لهما بكل قبلة أجر الحج والعمرة،ويكتب في جماعهما بكل شهوة ولذة حسنة كالجبال الشامخات،وإذا اشتغلا بالغسل وتقاطر الماء خلق الله تعالى بكل قطرة من ذلك الماء ملكا يسبح الله ويقدسه وثواب تسبيحه وتقديسه يكتب لهما إلى يوم القيامة". سبحانك هذا بهتان عظيم,وهذه وقاحة منقطعة النظير وكلام قد لا يقبله حتى المجانين ومع ذلك يقوله علماء معتمدون عند الشيعة في كل زمان ومكان.سبحان الله!أيزني الرجل فتصبح مرتبته كمرتبة رسول الله-صويدخل الجنة وتغفر ذنوبه وتحرسهالملائكة ويكتب له أجر حجات وعمرات ؟!. سبحانك يا ربي ما أحلمك,وما أشد كفر بعض
الناس وجهلهم !. والشيعة إذن يرون بأن متعة النساء هي من خير العادات وأفضل القربات إلى الله.
نسأل الله أن يحفظنا , وأن يثبتنا , وأن يختم لنا بالخير , وأن ينصر السنة في العراق , وأن ينصر الإسلام والمسلمين في كل بقعة يعيش عليها مسلم-آمين-.
عبد الحميد رميته , الجزائر.



رد مع اقتباس