عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 08-27-2007, 05:19 PM
الصورة الرمزية وهج الايمان
 
وهج الايمان
عضو ذهبي

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  وهج الايمان غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1672
تـاريخ التسجيـل : Aug 2007
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : في جنة الفردوس إن شاء الله
المشاركـــــــات : 1,088 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 17
قوة التـرشيــــح : وهج الايمان is on a distinguished road
افتراضي البكاء يغسل درن القلوب :

السلام عليكنم و رحمة الله و بركا ته:
البكاء يغسل درن القلوب :



إنها حقيقة لا مراء فيها، فالبكاء من خشية الله تعالى يلين القلب ،ويذهب عنه أدرانه، قال يزيد بن ميسرة رحمه الله : البكاء من سبعة أشياء : البكاء من الفرح، والبكاء من الحزن، والفزع، والرياء، والوجع، والشكر، وبكاء من خشية الله تعالى، فذلك الذي تُطفِئ الدمعة منه أمثال البحور من النار ! .
يتبـــــــــــع



وقد مدح الله تعالى البكائين من خشيته، وأشاد بهم في كتابه الكريم: (إن الذين أوتوا العلم من قبله إذا يتلى عليهم يخرون للأذقان سجدا. ويقولون سبحان ربنا إن كان وعد ربنا لمفعولا. ويخرون للأذقان يبكون ويزيدهم خشوعا) [الإسراء 107-109].

البكاء شيء غريزي:
نعم هذه هي الفطرة فالإنسان لا يملك دفع البكاء عن نفسه ، يقول الله تعالى: (وأنّه هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَى) [ النجم / 43 ] قال القرطبي في تفسيرها: أي: قضى أسباب الضحك والبكاء، وقال عطاء بن أبي مسلم : يعني : أفرح وأحزن؛ لأن الفرح يجلب الضحك والحزن يجلب البكاء...

أنواع البكاء:
لقد ذكر العلماء أن للبكاء أنواعا ومن هؤلاء الإمام ابن القيم رحمه تعالى إذ ذكر عشرة أنواع هي:
- بكاء الخوف والخشية .
- بكاء الرحمة والرقة .
- بكاء المحبة والشوق .
- بكاء الفرح والسرور .
- بكاء الجزع من ورود الألم وعدم احتماله .
- بكاء الحزن .... وفرقه عن بكاء الخوف : أن الأول - الحزن - يكون على ما مضى من حصول مكروه أو فوات محبوب وبكاء الخوف : يكون لما يتوقع في المستقبل من ذلك ، والفرق بين بكاء السرور والفرح وبكاء الحزن أن دمعة السرور باردة والقلب فرحان ، ودمعة الحزن : حارة والقلب حزين، ولهذا يقال لما يُفرح به هو قرة عين وأقرّ به عينه، ولما يُحزن : هو سخينة العين، وأسخن الله به عينه.
- بكاء الخور والضعف.


- بكاء النفاق وهو: أن تدمع العين والقلب قاس.
- البكاء المستعار والمستأجر عليه، كبكاء النائحة بالأجرة فإنها كما قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه: تبيع عبرتها وتبكي شجو غيرها.
- بكاء الموافقة: فهو أن يرى الرجل الناس يبكون لأمر فيبكي معهم ولا يدري لأي شيء يبكون.

فضل البكاء من خشية الله:
إن للبكاء من خشية الله فضلا عظيما، فقد ذكر الله تعالى بعض أنبيائه وأثنى عليهم ثم عقب بقوله عنهم: (إذا تتلى عليهم آيات الرحمن خروا سجدا وبكيا) [مريم58].


وقال تعالى عن أهل الجنة : {وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ . قَالُوا إِنَّا كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِينَ. فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ . إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلُ نَدْعُوهُ إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ الرَّحِيمُ} [ الطور 25 – 28 ]

أما رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد قال: لا يلج النار رجل بكى من خشية الله حتى يعود اللبن في الضرع .
وقالَ: سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمُ اللَّهُ في ظِلِّهِ يَوْمَ لا ظِلَّ إلا ظلُّهُ...وفي آخره: ورَجُلٌ ذَكَرَ اللَّه خالِياً فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ .
وقال عينان لا تمسهما النار، عين بكت من خشية الله، وعين باتت تحرس في سبيل الله .

وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ليس شيء أحب إلى الله من قطرتين وأثرين: قطرة من دموع خشية الله ، وقطرة دم تهراق في سبيل الله، وأما الأثران: فأثر في سبيل الله، وأثر في فريضة من فرائض الله .وكان السلف يعرفون قيمة البكاء من خشية الله تعالى،فهذا عبد الله بن عمر رضي الله عنهما يقول: لأن أدمع من خشية الله أحب إلي من أن أتصدق بألف دينار ! .
وقال كعب الأحبار: لأن أبكى من خشية الله فتسيل دموعي على وجنتي أحب إلى من أن أتصدق بوزني ذهباً.

توقيع » وهج الايمان
~ ادعوا لنا بالهداية و طلب المغفرة ~
:jaja20_200609291:أُخيّتكم : طالبة علم شرعي:jaja20_200609291:
* لا تنسوا ذكر الله *






آخر تعديل بواسطة وهج الايمان ، 08-27-2007 الساعة 05:23 PM
رد مع اقتباس