عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 09-07-2007, 10:50 PM
 
abou rabi3
عضو فعال جدا

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  abou rabi3 غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 86
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 121 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : abou rabi3 is on a distinguished road
manqool مهلا مهلا يا قناة ( الجزيرة ) !!! فالجزائر بخير و أمان

بسم الله الرحمن الرحيم

{ إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ }
- بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله و صحبه و من والاه و بعد :
- تتوالى الأزمنة و الأيام , و لا تزداد الأمة الإسلامية إلاَ غرقا في الفتن و النكبات , تلك الفتن التي أتت على الأخضر و اليابس , و تركت الحليم فيها حيران . و أعظم سبب في ذلك هو ( الشرك بالله تعالى ) و البعد عن دينه الحنيف .
- و من أخطر الفتن التي نالت من الأمة الإسلامية هي فتنة ( كلاب النار ) الخوارج الضلاَل , تلك الفتنة التي أخبر عنها رسول الله صلى الله عليه و سلم و أنبأ عنهم أنهم " يقتلون أهل الإسلام و يتركون أهل الأوثان " فكيف تنتظر منهم نصرا , و كيف تنتظر منهم خيرا , و الله المستعان
- ومَما زاد في نار فتنتهم , و بكل خلاصة ( الإعلام الغاشم و الإعلان الظالم ) فكان سببا في نفخ نفس التكبر فيهم , و مدهم بنصر - إعلامي -
وواحد من ذاك ( الإعلام ) و الذي أخذ النصيب الوافر من تلكم المهمة هو إعلام ( قناة الجزيرة )
- قناة ( الفتنة ) و فضائية ( النقمة ) لم يعرف المسلمون للخير طريقا بعد خروجها ’ ولم يهنؤو بعد ولوجها في قضاياهم , و خير دليل و أحسن تعليل على هذا : فتنة الجزائر الغراء التي كانت ( الجزيرة ) لها نصيب كبير في تشويه بلادنا و قلب أوصافها و حالها
- ولقد صدق فيها الشيخ الكبير الفاضل الشيخ السحيمي - حفظه الله - عندما سمَها ( قناة الخسيرة و قناة الجرذان ) و سبحان الله !!!! رؤية العالم لا تكاد تخطئ , فقد قال هذا الشيخ السحيمي منذ سنين و قبل أن تتضح و يتضح شرها , و هاهي الآن تظهر جلية بفتنتها العمياء
قال تعالى : { وَتِلْكَ الأمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلاَ الْعَالِمُونَ }
قال الشيخ الفوزان :
( وقناة الجزيرة فيها شرُ كبيرُ. فيها شرُ كبيرُ فيها تحريش وفيها يوتى بأناس يتخبطون في أمور الدين وفي مسائل الفقه ويحرمون ما أحل الله أو يحلون ما حرم الله في فتاواهم . هذا خطرٌ شديدٌ الاستماع فيها ونضر إليها ، في قناة الجزيرة .شرها مستطيل الآن . وكلٌ ينسبُ إليها الشر ولا يمدحها أحد )
و الأمور التي لاحظتها أنا و كانت سببا في كتابتي هذه :
- أولا : عدم صدقها و أمانتها في نقل أخبار الجزائر
- ثانيا : الدعاية و الإشهار للخوارج في الجزائر خصوصا , فهذه القناة الأن أصبحت المنبر الإعلامي للخوارج , حيث أصبحت تبث كل البيانات المكتوبة و المرئية لهذه الفرقة الهالكة من غير إنكار و لا تصحيح , و لنأخذ مثالا :
تحت عنوان : ( قاعدة المغرب الإسلامي تتعهد بحملة عنيفة بشمال أفريقيا )
قالت ( الجزيرة ) : ( تعهد جناح تنظيم القاعدة في شمال أفريقيا الذي يسمي نفسه "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" بشن حملة عنيفة ضد من سماهم "الكفار والمرتدين" والقوات الحكومية في المنطقة ودعا المسلمين إلى الابتعاد عن الأهداف المحتملة. ) إلى آخر المقال
الخوارج الآن يعيشون في أشرَ أيامهم , و هم يقمعون من كل جانب , فلجؤوا إلى خطة مهزومة و هي خطة ( الكذب الإعلامي ) , فلم يجدو مثل الجزيرة في خدمتهم
أي تنظيم تتكلم عليه الجزيرة ؟؟؟ أين هو حتي يتوعَد ؟؟
- ثالثا : تلميع و تضخيم القضايا الصغيرة التي لا تستحق أن تذكر
- رابعا : تدخلها في أمور تعد من شؤون الدولة و من خاصيتها
- خامسا : تلميع السفهاء من الناس سواء من السياسيين أو من المتاعلمين المهم تنطبق القاعدة : ( كل منبوذ في بلده فهو ضيف للجزيرة )
- و لنأخذ أمثلة على ذلك :
1 - الإنفجار الذي وقع الأمس في ( ولاية باتة ) شرق الجزائر الذي كان و رائه الخوارج
قالت الجزيرة ( وأسفرت العملية الانتحارية التي استهدفت للمرة الأولى موكبا رئاسيا أخفقت في إصابته، عن مقتل 15 شخصا على الأقل وجرح 74 آخرين في باتنة التي تبعد450 كيلومترا إلى الشرق من الجزائر العاصمة. )
- فوالله - !! ما أكذبها و ما أفجرها !! : القنبلة لم تستهذف أصلا موكب الرئيس و قد و قعت قبل أن يصل موكبه !! فلم الكذب ؟؟ , و الأعظم من هذا أن كذبهم هذا يترتب عليه أمور :
أ- أن الخوارج يتمتعون بقوة كبيرة مادام أنهم وصلوا إلى موكب الرئيس !!
ب- إعطاء العذر للخوارج لأنهم أخطؤوا موكب الرئيس !!
ج- التستر عن الخوارج و هذا بإخفاء الحقيقة و أن القتلى كلهم من الشعب !!
و في الحقيقة أنهم لم يقصدو أصلا موكب الرئيس لأن ذلك من الصعوبة بمكان , إنما تعمدوا قتل الأبرياء من المسلمين
2 - عندما يقوم الجيش بعملية تمشيط في الجبار يصادف في بعض الأحيان قنبلة يدوية مغروسة على الطريق في الغابات فتسفر عن قتل جندي أو جرج بعض الجنود , فتجد الجزيرة بسرعة البرق تخرج خبرا عاجلا ( إنفجار قنبلة في شرق الجزائر ) و بكل سهولة
فالذي يكون خارج البلاد كيف يتصور الأمر ؟؟
3 - عند بثها لبعض صور تفجير ( درقانة ) لفَقت مع التصوير بعض صور العشر سنوات الفارطة لبعض الخوارج و هم يقومون بكمين لدورية أمن !! فما هو سبب ذلك ؟؟
4 - الهزيمة التي تُلحق بالخوارج في بلادنا لا تكاد تذكر في الجزيرة فلا يذكرون عمليات الجيش من قبض على الخوارج و من قتلهم و من تفكيك لشبكاتهم و لا يذكرون الأمراء الذين يقومون بتسليم أنفسهم !! فما هو سبب ذلك
5 - مجرم من المجرمين السارقين و هو الآن في حالة فرار , تأتي الجزيرة و تستقبله في حصة خاصة و يقوم المجرم بتصريحاته الخبيثة من سب و شتم ووو و الرجل لا يساوي شيئا و حالته تنبئ عن ذلك
6 - تقو م بين الفينة و الأخرى بإجراء مكالمات على المباشر على أناس لا يعرفهم أحد , فيقدمون في الجزيرة للطعن في الدولة و بث الأكاذيب , فتعم الفتنة بين الشعب
- بعد أن شهد - العدو قبل الصديق - أن الجزائر إستعادت أمنها و أمانها و استطاعت بفضل الله أن تقمع رؤوس الخوارج تأتي ( الجزيرة ) و تضع عنوانا آثما مثل هذا :
( الجزائر شهدت تصاعدا في أعمال العنف منذ مطلع الشهر الجاري )
ومكمن اللبس و التمويه أن الجزائر استطاعت أن تكبح ( فرق الخوارج ) و قامت - برجالها - بمحاصرة البقية القليلة من أفراد الخوارج في معاقلهم , فما كان منهم إلا إعمال بعض العمليات اليائسة حتى يحققوا نصرا إعلاميا و حتى يفتحوا فرجا يخرجون منها من الحصار المفروض عليهم , لكن الجزيرة لا تذكر هذا !!!
و حتى لا أطيل : لا حظت و لا حظ غيري أن الدول العربية - أو بعضها - أصبحت تعامل الجزائري - و كأنه إرهابي حقيقي و هذا بسبب تشويه الحقيقة عن الجزائر
وعندما نلتقي بالإخوة في خارج البلاد نجد أنهم يتصورون و كان البلاد في الدماء غارقة و هذا سببه ما ذكرنا و عندما نخبرهم بحقيقة الأمر تجدهم لا يصدقون
و القصد من هذا - السنوات الأخيرة - التي عرفنا و الحمد لله للأمن طريقا , و أما الجزيرة فلا تزال تتحدَث عن الجزائر و كأنها في الأحقاب الأول
و من هنا نبشر ( قناة الجرذان ) :
الجزائر بخير و عافية و الخوارج أياهم أصبحت معدودة و إن ضخمتموهم
الجزائر لا تلتفت لسفهكم , بل قد عرفت شركم و أغلقت مكتبكم
و أخيرا : يا قناة ( الخسيرة ) هلاَ انشغلتي بأحوال بلدكم ؟؟!!!! فلا نكاد نسمع عنها شيئا في قناتكم !!! فما بكم ؟؟ يا دعاة نشر الحقيقة !! و خصوصا وقد جاء في ( ميثاق الشرف المهني ) الذي تتبعه الجزيرة كما ذكرت : ( التمسك بالقيم الصحفية من صدق وجرأة وإنصاف وتوازن واستقلالية ومصداقية وتنوع دون تغليب للاعتبارات التجارية أو السياسية على المهنية.)

و نسأل الله أن يوفق كل البلدان العربية إلى توقيف مكاتب هذه الخسيرة من بلادها كا فعلت الجزائر فوالله لا خير فيها
و الحمد لله رب العالمين
.
رد مع اقتباس