عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 09-23-2007, 07:37 PM
الصورة الرمزية مجد الأمة
 
مجد الأمة
•!¦[• نداء الأقصى أبكاني---•]¦!•

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  مجد الأمة غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 2023
تـاريخ التسجيـل : Sep 2007
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجَزَائر ..
المشاركـــــــات : 1,284 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : مجد الأمة is on a distinguished road
حسرة أهل السنة على أهل الأهواء


قال ابن بطة العكبري في مقدمة كتابه"الإنابة"-وهو ينعي أهل زمانه-:"أما بعد: يا إخواني عصمنا الله وإياكم من غلبة الأهواء ومشاحنة الآراء، وأعاذنا وإياكم من نصرة الخطأ وشماتة الأعداء، وأجارنا وإبياكم من غير الزمان وزخارف الشيطان،فقد كثر المغترون بتمويهاتهم ، وتباهى الزائغون والجاهلون بلبسة حلتها، فأصبحنا وقد أصابنا ما أصاب الأمم قبلنا، وحل الذي حذرناه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم من: الفرقة والإختلاف، وترك الجماعة والإئتلاف، وواقع أكثرنا الذي عنه نهينا، وترك الجمهور منا مابه أمرنا، فخلعت لبسة الإسلام، ونزعت حلية الإيمان،وانكشف الغطاء، وبرح الخفا، فعبدت الأهواء، واستعملت الآراء،وقامت سوق الفتنة وانتشرت أعلامها، وظهرت الردة وانكشف قناعها، وقدحت زناد الزندقة فاضطرمت نيرانها، وخلف محمد صلى الله عليه وسلم بأقبح الخلف،وعظمت البلية، واشتدت الرزية، وظهر المبتدعون، وتنطع المتنطعون، وانتشرت البدع، ومات الورع، وهتكت سجف المشاينة، وشهر سيف المحاشة، بعد أن كان أمرهم هينا، وحدهم لينا، وذلك حتى كان أمر الأمة مجتمعا، والقلوب متآلفة، والأئمة عادلة، والسلطان قاهرا، والحق ظاهرا، فانقلبت الأعيان،وانعكس الزمان، وانفرد كل قوم ببدعتهم،وحزب الأحزاب، وخولف الكتاب، واتخذ اهل الإلحاد رؤوسا اربابا، وتحولت البدعة إل أهل الاتفاق، وتهوك في العسرة العامة وأهل الأسواق، ونعق إبليس بأوليائه نعقة فاستجابوا له من كل ناحية، وأقبلوا نحوه مسرعين من كل قاصية، فألبسوا شيعا وميزوا قطعا، وشمتت بهم أهل الأديان السالفة والمذاهب المخالفة. فإنا لله وإنا إليه راجعون. وماذلك إلا عقوبة أصابت القوم عند تركهم أمر الله ،وصدهم عن الحق، وميلهم إلى الباطل، وإيثارهم أهواءهم، ولله عز وجل عقوبات في خلقه عند ترك أمره، ومخالفة رسله، فأشعلت نيران البدع في الدين، وصاروا إلى سبيل المخالفين، فاصابهم ما أصاب من قبلهم من الأمم الماضين، وصرنا في أهل العصر الذين وردت فيهم الأخبار ورويت فيهم الآثار"



رحم الله الإمام ابن بطة كيف لو رأى اليوم غربة السنة وأهلها وسط تكالب أهل الأهواء والبدع على الحق واهله
والله المستعان
توقيع » مجد الأمة
بلى .. بلى أنا هُنتُ في وطني و هان الحرفُ و الحُلم و القضية و متُّ و لازلتُ أشعر بوخز الضمير
رد مع اقتباس