عرض مشاركة واحدة
قديم 09-27-2007, 10:48 PM   رقم المشاركة : ( 29 )
eljareh
[مشرف سابــــق - صاحب موقع ]

الصورة الرمزية eljareh

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 65
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :  Male
الـــــدولـــــــــــة : في أحلام العاجز
المشاركـــــــات : 1,789 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 19
قوة التـرشيــــح : eljareh is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

eljareh غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الدروس اليوميـَّة من السنن و الأحكام الشرعيـة ... تحديثٌ يوميِّ إن شاء الله

بِسْمِ اللـَّهِ الرَّحـْمـَنِ الرَّحِـيمِ
السَّـلاَمُ عَلَيْكُمْ وَ رَحْمَةُ اللَّـهِ وَ بَرَكَاتُهْ

الـــــدرس الـــــخامـس عـــشر

فضل الحج



عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : سئل رسول الله صلى الله عليه و سلم أي الأعمال أفضل ؟ قال : إيمان بالله ورسوله ، قيل : ثم ماذا ؟ قال : جهاد في سبيل الله ، قيل ثم ماذا ؟ قال : حج مبرور " أخرجه البخاري([1]).


عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت : يا رسول الله نرى الجهاد أفضل العمل ، أفلا نجاهد ؟ قال : " لا و لكن أفضل الجهاد حج مبرور "أخرجه البخاري([2]).

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : " سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " من حج فلم يرفث و لم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه " متفق عليه([3]).


عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ” العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما ، و الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة " متفق عليه([4]).

الشرح:



الحج المبرور هو الحج الكامل السالم مما ينقص ثوابه ، و هو من أعظم الأعمال و أحبها إلى الله لما فيه من أنواع العبودية لله ، وعد الله عليه بالأجر العظيم و مغفرة الذنوب حتى يعود المسلم منه نقياً من الذنوب كما ولدته أمه .

الفوائد:



- فضل الحج و عظم منزلته .

- أن الحج المبرور من أسباب تكفير الذنوب .

- أنه من أسباب دخول الجنة .



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
([1]) خ3/381 (1519).
([2]) خ3/381 (1520).
([3]) خ3/382 (1521)، م 1350.
([4]) خ3/597 (1773)، م 1349.


... وَ السَّـلاَمُ عَلَيْكُمْ وَ رَحْمَةُ اللَّـهِ وَ بَرَكَاتُهْ ...
... أَخُوكُمْ الْمُحِبُّ لَكُمْ فِى اللَّه
توقيع » eljareh
صباح هذا اليوم أيقظنى منبه الساعه
وقال لى : يا ابن العرب قد حان وقت النوم
**********
أنـا لا أكتُبُ الأشعـارَ فالأشعـارُ تكْتُبـني
أُريـدُ الصَّمـتَ كي أحيـا ولكـنَّ الذي ألقـاهُ يُنطِقٌـني
أَأكتُبُ "أنّني حيٌّ" على كَفَني؟
أَأكتُبُ "أنَّني حُـرٌّ" وحتّى الحَرفُ يرسِـفُ بالعُبوديّـهْ؟

لقَـدْ شيَّعتُ فاتنـةً تُسمّى في بِـلادِ العُربِ تخريبـاً وإرهـاباً وطَعْناً في القوانينِ الإلهيّـهْ


ولكنَّ اسمَهـاواللـهِ في الأصْـلِ .. هي
الحُريّــهْ


SOL£ILNUIT
  رد مع اقتباس