عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 10-15-2007, 06:35 PM
الصورة الرمزية مجد الأمة
 
مجد الأمة
•!¦[• نداء الأقصى أبكاني---•]¦!•

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  مجد الأمة غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 2023
تـاريخ التسجيـل : Sep 2007
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجَزَائر ..
المشاركـــــــات : 1,284 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : مجد الأمة is on a distinguished road
افتراضي "والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا"


الجهاد كلمةٌ عظيمة تحمِلك وتُحركك َإلى بذلِ الجهدِ واستفراغِ الوسعِ والطَّاقةِ وعدم ِالتضجُّر أو التذمُّر ممّا يلحقُ بكَ مِن مشقّةٍ وكَلفةٍ وتعبٍ قد تجدهُ وأنتَ تسيرُ نحو هدفكَ الذي عزمتَ على الوصولِ إليه..
ولمّا تُجاهد فأنتَ تستعذبُ الصَّعبَ والمرّ والمؤلمَ,ولمّا تُجاهدُ فأنتَ تحدو الُّروحَ أن تُواصلَ المسيرَ ولاتأبهُ بالمعوقاتِ ولاتستسلمُ للعقباتِ ولاتقفُ للمُثبِّطات ..بل تُعاودُ
حثَّها على تجديدِ طاقةً في الروحِ كامنةٌ تعملُ بفرحٍ وتُكافحُ صبراً لبلوغِ مُرادٍ.
وأنتَ حينَ تُجاهدُ فإنَّ الجَهدَ يبلغُ منكَ مبلغاً عظيماً إذ يجعلُ من رُوحكَ وقوداً يُضرِمُ
خُطواتٍ لمسيرٍ طويلٍ وبعيد..وهو أيضاً يُسايسُ نفساً جَموحاً فيُعللًّها كمَا يُعللُ أحُدنا
صبيَّه ُ,فيمضي بها ويقطعُ بها مفاوزَ فكلَّما كلَّت أو تعبتْ أو تضجَّرتْ تَجاوزَ مِنها
تلكَ المشاعرَ وألزمَها سيراً حثيثاً مُعللاً إيَّاها بقُرب ِوصول..
والجهادُ منهُ أكبرَ وأصغرَ..ولنْ يبلغَ أحدنا أكبَرهُ حتَّى يستعذِبَ سيراً طويلاً في دروبِ أصغرهِ,إذ أنّها مفاوزَ من النَّفس مُهلكةٌ نقطعُها لنُحرِّرها مِن عُبوديةِ شهواتِها والمُرواحةُ بينَ أمنياتِها وتضييع ِالعمرِ بينَ تلك َالأمنياتِ المُفلسات..
وأنتَ أيُّها العبدُ الضعيف لابدَّ أن تُجاهدَ حتَّى تبلُغ َمَنازلَ الرَّبانيينَ الذينَ ألزمُواهذهِ النَّفسَ بدرجاتٍ ترَقَّوهَا علىَ مرّ الأيامِ والليالي ,ذاقوا فيهاألمَ المُجاهدةِ, لكنّهُم بالمقابِلِ أشرقَ عليهم ُصبحَ الفرجِ, فاطمئنتْ منهُم النَّفسَ بعد طولِ قلقٍ وسكنتْ في سيرِها إلى الله حتَّى رسختْ شجرةَ الإيمانِ في أصلِ القلوبِ فأينعتْ ثِمَارهَا ..
انظرْ إلى َأولئكَ الحُجّاج الذينَ مضَوا إلى بيتِ اللهِ العتيقِ يحدُوهُم شوقٌ عظيم, فيتمَّثلُ لكَ معنىً مِن معاني المُجاهدةِ بل الجِهادَ كلَّهُ, يتمَثّلُ لكَ جليّاً في عبوديةِ الحجّ..
أتُراك َ رأيت َ كيفَ سابقُوا الأيّامَ بطويلِ مُجاهدةٍ ,وكيفَ استعذبوا مَشاق تُهلَكُ فيها الأنُفسُ لبلوغِ مراضي الرَّب ..والشوقُ حاديِهم للمُواصلةِ واستفراغُ الوُسع وبذلَ الجُهد
خَرجوا من رِبقةِ العادةِ والطّبعِ فالتحفوا سماءً وافترشوا أرضاً, وناموا نومَة يقظان
تغمُضُ عينَهُ ولايغفو قلبهُ ,يستيقظُ وجِلاً أن يكونَ قد فاته ُ ركبُ المُجاهدينَ, فيكونَ بتفريطهِ في ساقة ِالقومِ..
,ومنهُم من يُكابدُ ليلاً بارداً , فيقرُُصهُ بردَ الشتاءِ و لايملكُ إلا رداءً بالياً يتدثّرُ به ومتاعاً قليلاً قد يُبلغهُ الطريق عودةٍ وقد لايُبلغهُ, وتراهُ قد قامَ بين يدي مولاهُ صافاً قدمي ذُّلٍ, معفّراً جبينَه, ُفهو في اجتماعِ نفسٍ لايشغَلهُ شيءٌ عن مقصدهِ ,تضاءلتْ دنيا هُ في عينهِ, فاستعذب َوقوفاً بين يدي مولاهُ يُناجيه وكأنّهُ على ميعادٍ لايُخلفُهُ ولايتخلَّفُ عنهُ أبداً..
وسابقِ البصرَ الىَ مَن حمَل متاعاً علىَ ظهرهِ وقد احدودبَ منهُ الظَّهرُ ليرسُمَ الزَّمن ُتفاصيلَ قّصة مُجاهد ٍيقطعُ طريقاً ثقُلت عنهُ الأقدامَ التي أعيَاها التَّرف..
وكأنّ الروحُ اضطرمتْ مِن فتيلِ شوقٍ اشعلَ ذلكَ الفؤادَ فسارَ إلىَ ديارِ الحبيبِ بروحه ِوليسَ بقدميهِ..
وأينما قلبتَ نظرَقلبكَ ..هُنا أوهُناك,فإنّك لترىَ كيفَ سابق َُالزَّمنَ أقوام ٌملئواأوقاتَهُم بأنفاسِ طاعاتٍ زكيةٍ, تصعدُ إلى بارئَها لتحكي قصّة جهادٌ,ومجاهدةٌ.لعبدٍ جاهدَ واجتهدَ ليبلُغ َرضا مولاهُ, فطرقَ كلَّ وسيلة ٍلبلوغِ المقصُود ((أولئِكَ الذينَ يدعونَ يبتغونَ إلىَ ربِّهُم الوسيلةَ أيُّهم أقربُ يرجونَ رحمتهُ ويخافونَ عذابهُ))
وذلكَ فضلُ اللهِ يُؤتيهِ منْ يشاء ..فالَّلهُم لاتحرمنامِن فضلِك..
توقيع » مجد الأمة
بلى .. بلى أنا هُنتُ في وطني و هان الحرفُ و الحُلم و القضية و متُّ و لازلتُ أشعر بوخز الضمير
رد مع اقتباس