عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 11-16-2007, 04:48 PM
 
ابو عبد الله غريب الاثري
شرف لــــنا

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  ابو عبد الله غريب الاثري غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 2928
تـاريخ التسجيـل : Nov 2007
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 358 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : ابو عبد الله غريب الاثري is on a distinguished road
7asri الأدلّة النقلية على أنّ دعوة جمعية العلماء الجزائريين كانت دعوة سلفية

الأدلّة النقلية على أنّ دعوة

جمعية العلماء الجزائريين

كانت دعوة
سلفية













الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
فإنّي لمّا رأيت كثرة الطاعنين في جمعية العلماء الجزائريين -التي أسسها الإمام المصلح عبد الحميد بن باديس وجماعة من خيرة علماء الجزائر- وتشكيكهم في غايتها ومنهج دعوتها، حتى أصبح بعض من ينتسبون إلى السلفية –للأسف- ينبزونها ورجالها ويرمونها بشتّى الطعون والتهم رأيت أن أجمع كلام بعض رجالها وكلام من عاصرها من غير رجالها تبيّن أنّ منهجها كان سلفيا أثريا وكذا عقيدتها وعقيدة رجالها.

وهذا الجمع هو في الحقيقة مستلٌّ من شرحي على قصيدة الشيخ الطيب العقبي رحمه الله تعالى ((إلى الدين الخالص)) وهو مخطوط أوشك على إتمامه بعون الله تعالى.

وأنا لا أزعم أنّ الجمعية ورجالها كانوا خالين من الأخطاء والملاحظات ولستُ أدّعي للجمعية وروّادها الكمال.

بل أنا أقول أنّ للجمعية –كغيرها- أخطاء وملاحظات يدركها من تتبّع نشاطها ونشاط رجالها. ولكنّ تلك الأخطاء تذوب في بحر حسنات الجمعية وفضائلها.

وهذا ليس من منهج الموازنات المبتدع في شيء وإنّما الحال كما قال محدّث الديار اليمنية قامع البدعة الشيخ العلامة مقبل ابن هادي الوادعي رحمه الله :

((أما المحب للخير ولكنه أخطأ في بعض الأشياء فلا بأس أن تذكر بعض حسناته مثل أبان بن أبي عياش إذ قال بعض معاصريه: إنه إذا حدّث أتى بأمر عظيم. وله من الفضل والعبادة، فسئل بعض معاصريه فقال: اذكر ما فيه من الخير، وحذر عنه أن يقبل حديثه.

فمسألة الموازنة بين الحسنات والسيئات لا نقبلها مطلقًا ولا نردها مطلقًا، لكن ح*** يدعو إلى الح***ة وينفق الأموال الطائلة من أجل الح***ة فلا نذكر حسناته ولا كرامة.
( تحفة المجيب بأسئلة الحاضر و الغريب سؤال رقم 139) .

وقال العلامة الشيخ عبيد الجابري حفظه الله: ..فجميع أقوال الناس وأعمالهم ميزانها عندنا شيئان : النص والإجماع؛ فمن وافق نصـًّا أو إجماعا قُبل منه، ومن خالف نصا أو إجماعا رُدَّ عليه ما جاء به من قول أو فعل كائنا مَن كان .

ثم إن كان هذا المخالف أصوله سنة، ودعوته سنة، وكل ما جاء عنه سنة فإنَّ خطأَه يرد ولا يُتابع على زلته وتُحفظ كرامته .

وإن كان ضالاًّ مبتدعا لم يعرف للسنة وزنا ولم تَقم لها عنده قائمة مؤسسـًا أصوله على الضلال فإنه يُرد عليه كما يُرد على المبتدعة الضُلاَّل، ويقابل بالزَّجر والإغلاظ والتحذير منه، إلا إذا ترتبت مفسدة أكبر من التحذير منه .اهـ ( أصول وقواعد في المنهج السلفي للشيخ عبيد الجابري)

والمقصود من نقل كلام هذين العالمين الجليلين أن يُعلم أنّه ليس كلّ من أخطأ فلا كرامة له! وهذا للأسف منتشر كثيرا في أوساط الشباب الجديد العهد بالإستقامة على دين الله وبالإلتزام بالمنهج السلفي بل الحق أنّه من كانت أصوله سنّة ودعوته سنّة فإنّنا نردّ على أخطاءه ونبيّن زللـه ونحفظ له كرامته ونعرف له قدرهُ.

وأمّا من كانت أصوله بدعة ودعا إلى البدعة فيرّد عليه ويبيّن خطأه وزللـه ولا كرامة له. وهذا هو منهج السلفيين حقا.
وعدم حفظ كرامة كلّ من أخطأ والتشهير به والتقليل من قدره وهدر جهده ولو كانت أصوله سنّة هو منهج الحدّاديين حقا.
فشتّان شتّان بين المنهجين وشتّان شتّان بين الطريقتين.


وفي هذا الجمع المبارك أيضا ردٌّ على من زعم أنّ السلفية في الجزائر حديثة الولادة أو أنّ علي بن حاج (!) وأتباعه هم أوّل من أدخل السلفية إلى الجزائر (!!) (لولا أنّنا ابتلينا بمن يقول هذا المنكر لما ذكرته!)

هذا وأسأل الله أن ينفعني بعملي هذا وينفع غيري وأن يجعله في ميزان حسناتي يوم المعاد والله الهادي إلى سبيل الرشاد.





15/11/2007 للميلاد.












1) الإمام عبد الحميد بن باديس رحمه الله تعالى:

· قال في رسالته المباركة: ((العقائد الإسلامية من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية)) (ص17 دار البعث ط1 سنة 1406 هـ):

القرآن هو كتاب الإسلام، السنّة القولية والفعلية -الصحيحة- تفسير وبيان للقرآن، سلوك السلف الصالح –الصحابة والتابعين وأتباع التابعين- تطبيق صحيح لهدي الإسلام.
فهوم أئمة السلف الصالح أصدق الفهوم لحقائق الإسلام ونصوص الكتاب والسنّة. اهـ




· وقال رحمه الله في كلمته التي ألقاها في حفل ختم تفسير القرآن الكريم بالجامع الأخضر بقسنطينة: (الشهاب: ج4، م14. ربيع الثاني- جمادى الأولى 1357)
((فإنّنا والحمد لله نربي تلامذتنا على القرآن من أوّل يوم، ونوّجه نفوسهم إلى القرآن في كلّ يوم، وغايتنا التي ستتحقق أن يُكوّن القرآن منهم رجالا كرجال سلفهم)) اهـ




· وجاء في جريدة ((الفتح)) التي كان يشرف عليها الشيخ العلامة محب الدين الخطيب رحمه الله تعالى: ((جاءتنا من المغرب الأوسط (الجزائر) رسالة نافعة –إن شاء الله- ألّفها العلامة السلفي الأستاذ الشيخ عبد الحميد بن باديس من كبار العلماء المصلحين في الديار المغربية. )) نشر في مجلّة الشهاب في العدد87 بتاريخ 6 رمضان 1345 هـ (صراع بين السنّة والبدعة للشيخ أحمد حمّاني رحمه الله 1/110 دار البعث سنة 1405هـ)





· وكتب الشيخ محمّد القرّي رحمه الله تعالى -من فاس المغرب- قصيدة من البحر الوافي -إثر الاعتداء الأثيم من طرف أحد أتباع الطريقة الصوفية الخرافية القبورية المعروفة بالطريقة العليوية ومحاولة قتل الإمام الرئيس عبد الحميد بن باديس رحمه الله تعالى- وأرسلها إلى ((الشهاب)) عدد 82 الصادر يوم الخميس 30 رجب 1345هـ، 3 أبريل 1927م وقال في مقدّمة الرسالة الملحقة بالقصيدة:
جناب مدير مجلّة الشهاب المحترم.
تحيّة وسلاما.
الرجاء منكم أن تنشروا على صفحات –الشهاب- الأغّر القصيدة التالية بمناسبة نجاة العلامة السلفي المصلح السيّد عبد الحميد بن باديس من ضربة الشقي الأثيم ولكم مزيد الشكر.



وقاك الله كيد الخائنينا **** وأخزى المبلسين الملحدينا .



إلى آخر تلك القصيدة.



1) الإمام البشير الإبراهيمي رحمه الله تعالى:
قال في كلمته التي ألقاها في حفل ختم الشيخ ابن باديس تفسير القرآن:
((هذا هو اليوم الذي يختم فيه إمام سلفي تفسير كتاب الله تفسيرا سلفيا ليرجع المسلمون إلى فهمه فهما سلفيا...)) (مجالس التذكير من كلام الحكيم الخبير ص467 من منشورات وزارة الشؤون الدينية)


وقال في مقال له حول الحفل نفسه:
((وأراد الله فحقق للأستاذ أمنيته من ختم التفسير، وللأمّة رجاءها في تسجيل هذه المفخرة للجزائر، ولأنصار السلفية غرضهم من تثبيت أركانهم بمدارسة كتاب الله كاملا...)) (مجالس التذكير من كلام الحكيم الخبير ص453)


وقال في موضع آخر:
((أتمّ الله نعمته على القطر الجزائري بختم الأستاذ عبد الحميد بن باديس لتفسير الكتاب الكريم درساً على الطريقة السلفية ... ولا معنى لذلك كلّه إلا أنّ إحياء القرآن على الطريقة السلفية إحياء للأمّة التي تدين لله به.)) (مجالس التذكير من كلام الحكيم الخبير ص15)



2) الإمام العلامة أبو يعلى الزواوي رحمه الله تعالى:
قال في مقاله الذي نشر في جريدة الشهاب في عددها 90 الصادر في 1شوال 1345هـ تحت عنوان: تكرّر الاعتداء على أصحاب الشهاب:
((...وساءني كثيرا إذ فشلت في سعي في الصلح والهدنة والاتفاق على قواعد نجري عليها نحن معشر السلفيين)) ثمّ أمضى هذا المقال: ((الزواوي السلفي إمام مسجد سيدي رمضان)) (صراع بين السنّة والبدعة 1/135-138 )


وقال في ((الشهاب)) عدد 81، 27 يناير 1927م : ((لما كنت كثير الكتابة في جريدة ((الشهاب)) الثاقب وعرفت بظهر الغيب الأستاذ الشيخ عبد الحميد بن باديس المشرف على ((الشهاب)) أنّه قطب دائرتنا السلفية.))


وقال ((ثمّ بقي أن أقول: أنّه لا ينبغي بحال ونحن سلفيون إسلاميون شرعيون مقيدون بالقوانين الإلهية والدولية أن تكون أعمالنا من قبيل الرجم بالغيب أو التشفّي والإنتقام ممن عسى أن يكونوا برءاء))

وقال رحمه الله تعالى في رسالته إلى الكاتب السلاوي الفاسي: ((لأننا سلفيون دعاة الإصلاح العام في الدّين وما ألصق به وفي الجنس وما هو فيه... ونخصّ –نحن السلفيّون- بشيء أدقّ مما يكون، وما هو هذا الشيء ؟ وهو التدقيق والتحقيق في الأقوال والأفعال، والحذر من الخطأ والخطل في القول والعمل)) (الصراع 2/67).



وقال كذلك في مقال له نشر في ((الشهاب)) العدد 90، 31 مارس 1927م: ((فالجواب عنه أنّي أعلنت عن نفسي أنّي سلفي، وأعلنتُ أنّي تبرّأتُ ممّا يخالف الكتاب والسنّة ورجعت عن كلّ قولة قلتها لم يقلها السلف الصالح))




3) الإمام الشيخ الطيّب العقبي رحمه الله تعالى:
قال سماحة الشيخ أحمد حمّاني رحمه الله تعالى (مفتي الجزائر الأسبق) في كتابه الحافل (صراع بين السنّة والبدعة 2/174):

((كان الشيخ العقبي في دروسه وخطبه ومقالاته ينهج نهج السلفيين في إحياء السنّة وإماتة البدعة والهجوم بشدّة على البدع والضلالات والأوهام والخرافات)) اهـ



وجاء في جريدة الشهاب في عددها 83 الصادر في 7شعبان هـ، 10فيفري 1927م :
((في ذمّة التاريخ، أفظع حادث. (القصيدة من البحر الكامل)

لشاعر السلفيين وخطيبهم العلامة الأستاذ الشيخ الطيّب العقبي:


عبد الحميد النّصر قد وافاكا **** رغم المنافس والذي عاداكا

واصلت سيرك مرشدا ومعلّما **** ولسوف تَحمَدُ بعدها مسراكا.))




القصيدة..



وقال الشيخ الطيّب العقبي طيّب الله ثراه في قصيدته المباركة: (إلى الدّين الخالص) وهي منشورة في المنتديات السلفية.


أيها السائل عن معتقدي **** يبتغـي مني ما يحوي الفؤاد

إنـني لست ببدعي ولا **** خـارجي دأبه طول العنـاد

يحدث البدعة في أقوامـه **** فتعم الرض نجداً ووهـاد
ليس يرضى الله من ذي بدعة **** عملا إلا إذا تاب وهاد
لست ممّن يرتضي في دينه **** ما يقول الناس زيدٌ وزياد
بل أنا متبع نهج الألى **** صدعوا بالحق في طرق الرشاد
حجتي القرآن فيما قلته **** ليس لي إلا على ذاك استناد
وكذا ما سنّه خير الورى **** عدتي وهو سلاحي والعتاد
وبذا أدعوا إلى الله ولي **** أجر مشكور على ذاك الجهاد
منكمو لاأسأل الأجر و لا**** ابتغي شكركم بله الوداد
مذهبي شرع النبي المصطفى**** واعتقادي سلفيٌ ذو سداد
خطتي علم وفكر نظر **** في شؤون الكون بحث واجتهاد
وطريق الحق عندي واحد **** مشربي مشرب قرب لا ابتعاد.









4) الإمام الفقيه الشيخ العربي بن بلقاسم التبسي رحمه الله تعالى:
قال هذا الشيخ العلامة الجليل في رسالته المباركة ((بدعة الطرائق في الإسلام)) (ص25 دار البعث ط1 سنة 1982 إعداد د. أحمد الرفاعي الشرفي):


((وبعون الله سأجعل كلّ حجّة من حجج الطرائق التي اشتهرت بها، وذاعت بيننا منفردة ببحث وأقيسها بعصر السلف.
فإن وُجد لها أصلٌ بينهم (أي السلف الصالح) قبلناها وعملنا بها، وعززناها.
وما لم نجد له أصلا في أيامهم، وعرف بينهم اعتقدنا أنّه بدعة محدثة)).



وقال في (ص28 من نفس الرسالة):
((ونحن نعرض عملهم هذا ونقيسه بالهدي النبوي وعمل السلف، فذلك الدّين، وما لم يعرف في تلك الأيّام بعموم أو خصوص فليس من الدّين، فإنكاره قربة، والاعتراف به بدعة.)) اهـ



5) الإمام المؤرّخ الكبير الشيخ العلامة مبارك بن محمد الميلي رحمه الله تعالى:
قال في مقال له بعنوان ((المصلحون و المرجفون)): من أين فهمتم إنكارنا الولاية الثابة بالكتاب الذي دعوناكم و لا نزال ندعوكم إلىطرح ما يخالفه ؟ و في أيّ جملة رأيتم عدم الإعتراف بالكرامة، و هي عقيدة السلف ونحن سلفيّون نرجو أن نلقى الله كذلك" ((جريدة المنتقد/ العدد 14)).


و في كتابه القيّم((رسالة الشرك ومظاهره)) يقول بملء فيه : ((فنحن بالعقيدة السّلفية قائلون، ولما مات عليه الأشعري موافقون))ص26 شركة الشهاب.





6) الأستاذ الشيخ الجيلاني بن محمّد رحمه الله تعالى:
قال في الاحتفال بختم شرح الإمام ابن باديس لموطأ الإمام مالك رضي الله عنه:
((فانزاحت دياجي الجهل وشبه الضلال وعوارض الغفلة وعوامل الجمود واستفاقت الأمّة من سباتها العميق على ضوء السنّة الوهّاج فاندفعت تعمل لصالح الدارين ورائدها كتاب الله وسنّة رسول الله وهدي السلف الصالح.)) اهـ (مجالس التذكير من حديث البشير النّذير ص329 من مطبوعات وزارة الشؤون الدينية).

هذا والله تعالى أعلى وأعلم.

آخر تعديل بواسطة ابو عبد الله غريب الاثري ، 07-25-2009 الساعة 06:08 PM
رد مع اقتباس