عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 11-20-2007, 01:22 PM
 
ابو عبد الله غريب الاثري
شرف لــــنا

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  ابو عبد الله غريب الاثري غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 2928
تـاريخ التسجيـل : Nov 2007
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 358 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : ابو عبد الله غريب الاثري is on a distinguished road
new مع الصوفية في كتبهم!

مع الصوفية في كتبهم!






الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
فهذه مقتطفات من ثلاثة كتب للصوفية الفجرة أردت أن يطّلع عليها الناس ليحذروا هذه الفرقة الفاجرة وأصحابها المشركون. خصوصا وقد انتشر في هذه الآونة بعض الدعاة إلى هذه النحلة الخبيثة متسترين بلباس السنّة والجماعة وأخص بالذكر منهم المدعو الحبيب علي الجفري اليمني، والمدعوا محمد سعيد رمضان البوطي، فهما من أنشط وأخبث الدعاة إلى الشرك الصوفي في هذا العصر وأنا أعرفهما حق المعرفة، ولذلك فإنّي أحذركم يا أهل الجزائر وغيرها من الأوطان من دعاة الشرك والكفر وأنصحكم أن ترجعوا إلى كتب الإمام العلامة السلفي الكبير عبد الحميد بن باديس و الإمام العلامة السلفي الكبير مبارك الميلي رحمهما الله تعالى خاصة كتابه "الشرك ومظاهره" وكتب شيخ الإسلام محمّد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى فإنّ غيها الخير الكثير والنفع الكبير.
وفقني الله وإياكم إلى اتباع الحق أينما كان.


1) كتاب: جامع كرامات الأولياء.
قال يوسف بن إسماعيل النبهاني في كتابه "جامع كرامات الأولياء" (1ـ39) طبعة البابيالحلبي ، وكذلك المكتبة الشعبية بيروت: ((قال سيدنا أبو السعود بن الشبل البغداديرضي الله عنه عاقل زمانه ، وقد سأله بعض من لا يكتمه من حاله شيئاً: هل أعطاك اللهالتصرف ـ التصرف بالكون ـ وهو أصل الكرامات.؟ فقال: نعم منذ خمسة عشر سنة ، وتركناهتظرفاً ، فالحق يتصرف لنا)) هل بعد هذا الكفر من كفر ؟!!

وقال (1-40): ((وفي حين تقييدي هذا الوجه من هذه النسخة ، خاطبني الحق -أي الله سبحانه- في سري: من اتخذني وكيلاً فقد ولاني ، ومن ولاني فله مطالبتي ، وعلي إقامة الحساب فيما ولاني فيه)). أبعد هذا الشرك من شرك ؟!

وعندما ترجم لابن عربي الكافر (1ـ199): ترضى عنه ووصفه بسيده الشيخ الأكبر .... وذكر من كراماته أنه ((اقتلع رأس الشريف بيده ، وصار الشريف ينظر إلى جثة نفسه بلا رأس ، ثم بعد ساعة قال الشيخ ـ ابن عربي ـ ولله رجال يقول أحدهم بسم الله الرحمن الرحيم هكذا ، ورد رأس الشريف إلى جثته ، فقال الشريف: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ، وأنك ولي الله)).

وقال في نفس الكتاب (2ـ264) في ترجمة عبد الله بن علوي الحداد: ((وله كرامات كثيرة ، منها أن أحد تلامذته وهو الشيخ حسين بن محمد بافضل كان معه حين حج ، واتفق أنه لما وصل إلى المدينة مرض مرضاً شديداً أشرف فيه على الموت ، وكشف السيد عبد الله المذكور أن حياة الشيخ حسين قد انقضت ، فجمع جماعة من أصحابه واستوهب من كل واحد منهم شيئاً من عمره فأول من وهبه السيد عمر أمين فقال: وهبته من عمري ثمانية عشر يوماً ، فسئل عن ذلك فقال: مدة السفر من طيبة إلى مكة اثنا عشر يوماً وستة أيام للإقامة بها ، ولأنها عدة اسمه تعالى حي ، ووهبه الآخرون شيئاً من أعمارهم ، وكذلك صاحب الترجمة وهب له من عمره ، فجمع ذلك وكتبه في ورقة وتوجه إلى القبر النبي صلى الله عليه وسلم وسأله الشفاعة في ذلك ، وحصل له أمر عظيم ، ثم انصرف وهو مشروح الصدر قائلاً: قد قضى الله الحاجة واستجاب ، يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب ، فشفي الشيخ حسين من ذلك المرض وعاش تلك المدة الموهوبة له ، حتى أن السيد عبد الله المذكور أشار وهو بتريم إلى أن الشيخ حسين يموت في هذا العام ، فمات كذلك في مكة المشرفة)). لا تعليق على هذا الكفر البواح !

وقال في نفس الكتاب (2ـ 396): ((شيخنا الشيخ علي العمري ، الشاذلي الطرابلسي ، أشهر أولياء هذا العصر ، وأكثرهم كرامات وخوارق عادات …. ومن كراماته رضي الله عنه ما أخبرني به الحاج إبراهيم المذكور قال: دخلت في هذا النهار إلى الحمام مع شيخنا الشيخ علي العمري ، ومعنا خادمه محمد الدبوسي الطرابلسي ، وهو أخو إحدى زوجات الشيخ ، ولم يكن في الحمام غيرنا ، قال:
فرأيت من الشيخ كرامة من أعجب خوارق العادات وأغربها ، وهي:
أنه أظهر الغضب على خادمه محمد هذا وأراد أن يؤدبه ، فأخذ الشيخ إحليل نفسه – أي: ذَكَرَه – بيديه الاثنتين من تحت إزاره فطال طولاً عجيباً بحيث إنه رفعه على كتفه ، وهو زائد عنه، وصار يجلد به خادمه المذكور ، والخادم يصرخ من شدة الألم ، فعل ذلك مرات ثم تركه ، وعاد إحليله إلى ما كان عليه أولاً ، ففهمت أن الخادم قد عمل عملاً يستحق التأديب ، فأدبه بهذه الصورة العجيبة ، ولما حكى لي ذلك الحاج إبراهيم ، حكاه بحضور الشيخ ، وكان الشيخ واقفاً ، فقال لي الشيخ: لا تصدقه وانظر ، ثم أخذ بيدي بالجبر عني ، ووضعها على موضع إحليله ، فلم أحس بشيء مطلقاً ، حتى كأنه ليس برجل بالكلية ، فرحمه الله ورضي عنه ما أكثر عجائبه وكرماته!!)). اهـ ولست أدري ما معنى الكرامة عند القوم !!

2) كتاب: الفيوضات الربانية:

((فائدة في الاستغاثة بواسطة حضرة الغوث قدس سره))

وهي إذا كان لك مهم أيها الطالب الصادق الراغب وكان ذلك المهم دنيويا أو أخرويا فانهض في ليلة الثلاثاء قبل الفجر وأسبغ الوضوء وصل لله تعالى ركعتين بنية صلاة الحاجة وتقرأ في الأولى بعد الفاتحة الكافرون إحدى عشرة مرة وفي الثانية بعد الفاتحة الإخلاص إحدى عشرة مرة وبعد السلام تقرأ الإخلاص أيضا إحدى عشرة مرة وتذكر حضرة الغوث قدس سره إحدى عشرة مرة بهذه الصفة يا سيدي عبد القادر محيى الدين (أي الجيلاني) وتخطو إلى جهة الشرق إحدى عشرة خطوة وتقول في كل خطوة يا شيخ عبد القادر يا جيلاني ثم تكرر البيتين ثلاث مرات وهما:

أيُدرِكنـي ضيمٌ وأنت ذخيرتي وأُظلمُ في الدنـا وأنت نصيـري


وعارٌ على راعي الحِمى وهو في الحمى إذا ضاع في البيدا عقال بعيري))وهذه دعوة صريحة للاستغاثة بالجيلاني من دون الله !!


ومما جاء في هذا الكتاب أن للشيخ عبد القادر الجيلاني أكثر من تسعين اسماً.

الاسم رقم: 11 "يا فارج الكرب"

الاسم رقم: 17 "يا صاحب الملك والملوك" ،

الاسم رقم: 20 "يا محيي الرميم" ،

الاسم رقم: 27 "يا مبدي جمال الله" ،

الاسم رقم: 28 " يا نائب رسول الله" فمن يا ترى كان نائب رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل ولادة عبد القادر الجيلاني؟ومن نائبه الآن بعد وفاة الجيلاني ؟.

الاسم رقم: 39 "يا راحم الناس" ،

الاسم رقم: 40 "يا مذهب الباس" ،

الاسم رقم: 43 "يا كعبة الواصلين" ،

الاسم رقم: 44 "يا وسيلة الطالبين" ،

الاسم رقم: 49 "يا إمام المتقين" ، أظنّ أنّ النبي صلى الله عليه وسلّم وسائر الأنبياء داخلون تحت إمامة من اسمه إمام المتقين !!

الاسم رقم: 68 "يا منتهى الأمل حين ينقطع العمل"

الاسم رقم: 76 "يا فرجاً في الشدائد" ،

الاسم رقم: 81 "يا غافر الأوزار" ،

الاسم رقم: 90 "يا مقبول رب الجناتوكان يمكنهم أن يختصروا عليهم الطريق ويقولوا : يا عبد القادر الجيلاني يا الله!!

3) طبقات الشاذلية

جاء في كتاب طبقات الشاذلية في ترجمة "الأستاذ تاج الدين النخال" صفحة: (113) ما نصه:
((وكان الشيخ رضي الله عنه إذا دخل الخلوة وذكر الله سبحانه وتعالى ، يتجلى عليه الحق–أي الله تعالى- ، فيذوب كما يذوب الملح في الماء ، ويفنى حتى لم يبق منه إلا النطفة ، فلما دخل عليه ولده وهو جالس في المحراب حطّ يده على رأس أبيه ، فسقطت العمامة على الثياب ، فنـزلت في أعين الأستاذ ـ أي العمامة على أعين الأستاذ من النطفة ـ فعورتهما ، فلما أفاق الأستاذ من غيبته ، قام كفيفاً ، لم يجد عينيه فخرج على أهله ، وقال لهم: من دخل عليّ في خلوتي قصمَه الله تعالى، فسكتوا ، قال: فإذا بالولد صرخَ صرخة ووقع ميتاً ، فقالوا له بعد ذلك: هذا ولدك الذي دخل عليك. فقال: نفذ أمر الله ، وغسله وكفنه رحمه الله ، وعاش الأستاذ بعد ذلك كفيفاً)).ألا يصلح أن تكون هذه الخرافة سيناريو لأفلام الرعب ؟!! من سيصدّق هذا الهراء ؟!

وجاء أيضاً عنه أنه كان يقول: ((إنّي لأعلم أزقة السموات السبع أكثر من أزقة الأرضين ، وما تركت فيهن بقعةً إلا ولي فيها ركعة.
وكان رضي الله عنه يقول: من جاء إليَّ عامداً متعمداً لا ينوي في نهاره إلا زيارتي ، غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر ، وقد سألت ربيّ في ذلك فأجابني إلى ذلك.
وكان رضي الله عنه يقول: إن حصلت لك شدة ، وكنتَ في أي جهة فتوجه إلى مصر وقل: يا شيخ تاج الدين يا نخال. فإن كنتُ في المشرق أو في المغرب آتيك بأسرع ما يمكن)) !!!.



أخي: احمد الله على التوحيد والسنة وإياك إياك ودعاة الشرك والبدعة!

آخر تعديل بواسطة ابو عبد الله غريب الاثري ، 07-25-2009 الساعة 06:13 PM
رد مع اقتباس