عرض مشاركة واحدة
قديم 12-01-2007, 05:42 PM   رقم المشاركة : ( 2 )
المشتاقة للجنة
[مشرفة سابــــقة ]

الصورة الرمزية المشتاقة للجنة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 67
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجزائر-وهران
المشاركـــــــات : 1,018 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : المشتاقة للجنة is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

المشتاقة للجنة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: إنا كفيناك المستهزئين

_ 2 _

ياسيدالأخلاقِ كنتَ مثالها : لم يأتِ بعدكَ في الخلال مثيلا

الحلمُ والصبرُ، ورأفةٌ : والعفو، كان سلاحك المسلولا

ولكمْ يكونُ العفوُ سيفاً باتراً : ولكم يكونُ جميلهُ...تكبيلا

************************************************** *********

يايسدَ الأخلاقِ تبني صرحها : وتشيدُ منها أنفساً وعقولا

أنقذتَ من موتِ الجهالةِ أمةً : وبعثتَها.. فتَضوأت قنديلا

وأنارتِ الدنيا قروناً عدةً : وكان التسامحُ إرثها المنقولا

عاشَ اليهودُ مع النصارى بيننا : ولداً وأحفاداً وكنت كفيلا

هذي حضارةُ أحمدٍ فتحدثي : (ياإيلياء) وأَطْنبِي تفصيلا

قد ينطق الحجرُ الأصمُّ مكبِّراً : ولقد يكون سلوته تهليلا

غنت (نواعيرٌ) بعدل محمدٍ : وكذا (الفرات ) شَدا فأسمع (نيلا)

ولربما كانت كنائس شرقنا : عند (التعايش) شاهداً ودليلا

ولربما وجدَ اليهودُ بديننا : لما(اسغاثوا) ملجأً مأمولا

ضَمن المشرعُ للجميعِ حقوقهم : فتنزلت آياته تنزيلا

الحقُّ ، والعدلُ العظيمُ، ورحمةٌ : مثَّلْنَ أمة أحمدٍ تمثيلا

فاسأل عن ( القبطي ِّ) يأخذ ثأره : من (عمروبن العاص) تلق ذهولا

عُمرٌ يؤرخ للحقوق مقولةً : ( المرءُ يولدُ مُكرماً ونبيلا)

يتبع

مع أرق تحياتي
توقيع » المشتاقة للجنة

  رد مع اقتباس