الموضوع: نهضة الامم
عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 12-01-2007, 05:52 PM
الصورة الرمزية المشتاقة للجنة
 
المشتاقة للجنة
[مشرفة سابــــقة ]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  المشتاقة للجنة غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 67
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجزائر-وهران
المشاركـــــــات : 1,018 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : المشتاقة للجنة is on a distinguished road
b9 نهضة الامم





تقاس نهضة الأمم بمقدار نمو خلق الرجولة فيها
فالأمة المجاهدة
التي تواجه نهضة جديدة أو تعاني من حالة الضعف والوهن والتمزق
وتريد أن تتعافى منها ... وتبني حياتها المستقبلية على أساس متين
يضمن للجيل الناشئ السعادة والرفاهية وتطالب بحق مسلوب وغد مغصوب
هذه الأمة بحاجة إلى بناء النفوس وتشييد الأخلاق
وطبع أبنائها وشبابها على خلق الرجولة
حتى يصمدوا لما يقف في طريقهم من عقبات
و يتغلبوا على ما يعترضهم من صعاب
فالرجل سر حياة الأمم و مصدر نهضتها و عزتها و قوتها ...
وتاريخ الأمم جميعا إنما هو تاريخ ما ظهر بها من الرجال الأقوياء والمصلحين
أصحاب النفوس الكبيرة والهمة العالية والأخلاق النبيلة .
وهؤلاء الرجال الأقوياء الذين تبعث بهم الأمة من مواتها و تنهض وترتقي
هم عملة نادرة قلما تقع عليها العين
وقد عبر النبي صلى الله عليه وسلم عن هذه الحقيقة بقوله :
" إنما الناس كالإبل لا تكاد تجد فيها راحلة " رواه مسلم .
والمراد من الحديث أن الناس على كثرتهم لا تتوافر فيهم شروط الرجولة الكاملة ,
كما أن مائة من الإبل قد لا يجد فيها الإنسان مطية واحدة
تتوافر فيها شروط الارتحال و السفر المقصودة .


الرجال أمنية عمـــر رضي الله عنه
أدرك الفاروق عمر بن الخطاب أن الرجال سر نهضة الأمة ومصدر قوتها
فكانت أمنيته وجود الرجال الأقوياء الأمناء
أصحاب العقيدة القوية و الإخلاص الحي .
فقد روي أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان جالسا إلى جماعة من أصحابه
فقال لهم : تمنوا ,
فقال أحدهم : أتمنى لو أن هذه الدار مملوءة ذهبا أنفقه في سبيل الله .
فقال عمر : تمنوا ,
فقال رجل : أتمنى لو أن هذه الدار مملوءة لؤلؤا و **رجدا وجواهر
أنفقه في سبيل الله عز وجل ,
فقال عمر : تمنوا ,
فقال أصحابه : ما ندري ما نقول يا أمير المؤمنين ,
فقال عمر : و لكني أتمنى رجالا مثل أبي عبيدة بن الجراح ومعاذ بن جبل
و سالم مولى أبي حذيفة أستعين بهم على إعلاء كلمة الله ونصرة دينه .
وقد كان جيل الصحابة قمما ورجالا بكل ما تحمله الكلمة من معان
وهبوا أنفسهم لله غايتهم الأسمى رضوان الله
فكان الواحد منهم بألف ممن سواهم بل الواحد منهم أمة بمفرده .
فقد كان أبو بكر الصديق رضي الله عنه يقول
عن الصحابي الجليل القعقاع بن عمرو :
لصوت القعقاع في الجيش خير من ألف رجل
وفي رواية أخرى : لا يهزم جيش فيه القعقاع .
ولما أبطأ فتح مصر على عمرو بن العاص كتب إلى الفاروق عمر
يطالبه بمدد من الجند فأمده عمر بأربعة آلاف وكتب إليه :
" إني أمددتك بأربعة آلاف رجل على كل ألف رجل ,
رجل بألف رجل : ال**ير بن العوام والمقداد بن عمرو وعبادة بن الصامت
ومسلمة بن مخلد و اعلم ان معك اثني عشر ألفا ولا يغلب اثنا عشر ألفا من قلة "
فما أحوج أمتنا إلى رجال أقوياء
على أيديهم تحيا الأمة من مواتها وضعفها وهوانها
( رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله
و إقام الصلاة وإيتاء الزكاة يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار *
ليجزيهم الله أحسن ما عملوا و يزيدهم من فضله
والله يرزق من يشاء بغير حساب )


منقول للفائدة
توقيع » المشتاقة للجنة

رد مع اقتباس