عرض مشاركة واحدة
قديم 12-05-2007, 12:59 PM   رقم المشاركة : ( 7 )
•• أبو سَلْمَانُ بلال ✫ℂ••
[مؤسـس شبكة ششار ]

الصورة الرمزية •• أبو سَلْمَانُ بلال ✫ℂ••

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : Nov 2006
الــــــــجنــــــس :  Male
الـــــدولـــــــــــة : الطبقة الذكية DZ
المشاركـــــــات : 3,994 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 1274
قوة التـرشيــــح : •• أبو سَلْمَانُ بلال ✫ℂ•• has much to be proud of•• أبو سَلْمَانُ بلال ✫ℂ•• has much to be proud of•• أبو سَلْمَانُ بلال ✫ℂ•• has much to be proud of•• أبو سَلْمَانُ بلال ✫ℂ•• has much to be proud of•• أبو سَلْمَانُ بلال ✫ℂ•• has much to be proud of•• أبو سَلْمَانُ بلال ✫ℂ•• has much to be proud of•• أبو سَلْمَانُ بلال ✫ℂ•• has much to be proud of•• أبو سَلْمَانُ بلال ✫ℂ•• has much to be proud of•• أبو سَلْمَانُ بلال ✫ℂ•• has much to be proud of

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

•• أبو سَلْمَانُ بلال ✫ℂ•• غير متواجد حالياً

افتراضي رد: اللهجات الجزائرية

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة lilirose مشاهدة المشاركة
س1 - هو الشاوية و القبائلية (حاجة وحدة ) لغة قايمة بذاتها





أو لهجة

في انتظار ج

تحيتي


أول شيئ جزاك الله خيرا ريم على الموضوع الرائع
ثانيا تنقدر تقولو بأني انتمي -------------الشاوية......
ملاحظة بسيطة لا فرق بين اللهجات غير بالاخلاق

مفهوم بسيط فقط اختي ليلى
اللغة الشاوية هي لغة يتحدث بها الناطقون باللغة الأمازيغية من سكان الشرق الجزائري، وهي من اللهجات الأمازيغية الزناتية التي تنتمي إليها النسبة الأكبر من اللهجات الأمازيغية في شمال إفريقيا. وتنتشر اللهجة الشاوية بالأساس في ولابات باتنة، أم البواقي، خنشلة كما تتحدثها نسبة لا بأس بها من سكان ولابات سطيف، بسكرة، ونسب ضئيلة في ولايات قسنطينة، الجزائر العاصمة، ورقلة و وهران. وتعتبر اللهجة الشاوية من اللهجات الأمازيغية الأكثر تعرضا للنخر بسبب المصطلحات الدخيلة،

ويعود ذلك إلى السياسة العامة اللغوية للحكومات الجزائرية عقب الاستقلال، والتي أضرت بالموروث الثقافي الغني لمنطقة الشرق الجزائري خاصة، بدعوى التنميط الثقافي حفاظا على الوحدة الوطنية، التي يعتبر سكان أقاليم الشاوية أكثر مكونات الشعب الجزائري تمسكا بها ودفاعا عنها في محطات حاسمة من التاريخ الجزائري، حيث أعلنوا واحتضنوا حرب الاستقلال وتعرضوا للتدمير أكثر من أية منطقة أخرى، كما قدموا تضحيات متميزة في الحرب على الإرهاب والتطرف ومحاولة تقويض أسس الدولة الجمهورية. ويعود تعقيد اللهجة الشاوية، ولاسيما التنوع الشديد حتى ضمن نطاق هذه اللهجة إلى التاريخ الطويل والغني لمسيرة تطورها، وكذلك احتكاك أهلها بحضارات عديدة، من الفينيقيين والرومان إلى الوندال والبيزنطيين والعرب والأتراك والفرنسيين. ويثير ذلك أيضا مسألة التنوع العرقي الذي يضيف إلى المكون الأمازيغي مكونات سامية وأوربية.

وتعمل حاليا العديد من الجمعيات الثقافية في عمق الأوراس باتنة عاصمة الملكة دايا (آريس) والأميرة فاطمة الشقراء (مروانة) على الحفاظ على الموروث اللغوي للمنطقة وإعادة إحياءه في ظل تغير السياسة الحكومية إزاء المطالب الثقافية للمجموعات الناطقة بالأمازيغية. يتغنى الشاوية بحبهم لبلادهم: "شهلي غي شم آثمورث إينوغ": ومعناها(أحبك يا بلادي)
توقيع » •• أبو سَلْمَانُ بلال ✫ℂ••
رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ




آخر تعديل بواسطة •• أبو سَلْمَانُ بلال ✫ℂ•• ، 12-05-2007 الساعة 01:02 PM
  رد مع اقتباس