عرض مشاركة واحدة
قديم 12-10-2007, 02:10 PM   رقم المشاركة : ( 6 )
أم يوسف ريم
تَمَسَّكْ بحَبْلِ الله واتّبعِ الهُدى


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 3511
تـاريخ التسجيـل : Nov 2007
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 111 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : أم يوسف ريم is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أم يوسف ريم غير متواجد حالياً

افتراضي رد: ابي يعايرني و يقول لي يا البايرة؟؟؟؟؟؟؟؟

بارك الله فيكم

رسالة إلي أختي المسلمة التي لم تتزوج


سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين هـذا السؤال :
أنا فتاة بلغت من العمر التاسعة والعشرين ولم يكتب لي الزواج حتى الآن فأرجو من فضيلتكم أن تدلني على قراءة سورة من القرآن أو دعاء يمنع عني التفكير الشديد في المستقبل والأولاد لأنني في ضيق من عدم الزواج حيث إنه يوجد في بيتنا من تكبرني سناً ولم تتزوج فأرشدني أثابك الله ؟

الجواب :
أولاً وقبل الإجابة عن هذا السؤال أحب أن أنبه إلى أن الأمور كلها بيد الله عز وجل لا جلب ولا نفع ولا دفع ضرر إلا من عنده تعالى والمفرج للكربات هو الله جل شأنه فإذا أصاب الإنسان شيء فعليه أن يلجاً إليه تبارك وتعالى وأن يتضرع إليه ويدعوه سواء في حصول مطلوب أو إزالة مرهوب ، لقوله تعالى { وما بكم من نعمة فمن الله ثم إذا مسكم الضر فإليه تجأرون } ،

ولقوله تعالى { أمّـن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الأرض أإله مع الله قليلاً ما تذكرون } ،
فالله تعالى هو الملجأ للعبد فإذا توجه إليه الإنسان بإخلاص وافتقار وحاجة وكان طيب المطعم من مأكل ومشرب وملبس ومسكن فإنه حري بالإجابة وهذا عام في كل شيء .

ثانياً : ثم ليعلم الإنسان أنه إذا دعا الله ولم يستجب له فإما أن الله يدخره له وإما أن يدفع عنه شراً أعظم مما سأل ولكن لا يتحسّـر ويدع الدعاء فإن الله يحب الملحين في الدعاء الذين ينتظرون الإجابة ويوقنون بها فإنه سبحانه وتعالى يقول { وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان } وليتحر العبد أوقات الإجابة فإن من أوقاتها الثلث الأخير من الليل فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { ينزل ربنا إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الأخير فيقول من يدعوني فاستجيب له ، من يسألني فأعطيه ، من يستغفرني فأغفر له ، حتى يطلع الفجر ) وكذلك آخر ساعة من يوم الجمعة فإنه لا يوافقها عبد مسلم قائم يدعو الله إلا أعطاه إياه أو مبين خروج الإمام يوم الجمعة إلى أن تقضي الصلاة وكذلك الأوقات ما بين الأذان والإقامة كما قال النبي صلى الله عليه وسلم ( الدعاء بين الأذان والإقامة لا يرد ) .
ومن الأحوال حال الإنسان إذا كان ساجداً فإن النبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( وأما السجود فأكثروا فيه الدعاء فقمين أن يستجاب لكم ) .

وكذلك بعد التشهد الأخير قبل أن يسلم فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال حين ذكر التشهد : ( ثم ليتخير من الدعاء أعجبه إليه ) . هذا ما أريد أن أقدمه قبل الجواب الخاص .

أما الجواب الخاص :

فإن هذه المرأة عليها أن تصبر وتحتسب وأن تعلم أن الأمور بيد الله عز وجل وأن تأخر الزواج ربما يكون خيراً أعده الله لها فلتأمل الخير ولترج نفسها وإذا كان لديك همّ أو وسواس فأكثري من ذكر الله عز وجل واستعيذي بالله من الشيطان الرجيم ولتقبلي علي أمورك من العبادة والأعمال الأخرى حتى يزول همّك وكذلك فادعي بالدعاء المشهور المزيل للهم والغم وهو ( اللهم أني عبدك وابن عبدك ، ابن أمتك ، ناصيتي بيدك ماض في حكمك ،

والمرأة تقول ( اللهم إني أمتك بنت عبدك ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل في قضاؤك أسألك بكل أسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك ، أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي وغمي )

وغير ذلك من الأدعية المأثورة فذلك يزيل عنك ما تجدين من الهموم والغموم ، نسأل الله لنا ولك العافية والله الموفق.اهـ.

ونسأل الله الهداية لولاة الأمور فإن هذا قدر الله ولا ينبغي للمؤمن أن يسخط على ما كتبه الله عليه
- نسأل الله العفو والعافية -

توقيع » أم يوسف ريم
[SIZE=3][COLOR=Indigo] موقع شيخنا ووالدنا أبي عبد المعز محمد علي فركوس -حفظه الله-
يمنع وضع رابط المواقع والمايل

فركوس هو عالم الجـــــــزائر ****بل هو ابــــن باديـــــــس الثاني
*****
تَمَسَّكْ بحَبْلِ الله واتّبعِ الهُدى**ولا تَكُ بدْعيًّا لعلّكَ تُفْلِحُ
ودِنْ بكتابِ اللهِ و السُّننِ التي **أَتَتْ عن رسولِ اللهِ تنجُو وَتَرْبَحُ

آخر تعديل بواسطة أم يوسف ريم ، 12-10-2007 الساعة 02:17 PM
  رد مع اقتباس