عرض مشاركة واحدة
قديم 12-25-2007, 01:42 AM   رقم المشاركة : ( 5 )
أبو نعيم إحسان
نبض جديد


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 3513
تـاريخ التسجيـل : Nov 2007
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة : العاصمة
المشاركـــــــات : 45 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : أبو نعيم إحسان is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أبو نعيم إحسان غير متواجد حالياً

افتراضي رد: عباد القبور وكذبة صورة قبر النبي محمد صلى الله عليه وسلم

فتوى الشيخ بن باز - رحمه الله - : للاستماع من هنـــــــــــا

نص السؤال و الجواب


السؤال:


في حينا مسجد بناه جماعة من الصوفية , بعد أن أردنا نحن - يا أهل السنة - بناءه ؛ و لكنهم أصروا على بنائه و فعلوا ؛ و هو الآن تحت إدارتهم و تصرفهم , و يوقومون فيه بأشعار

و مدائح ؛ فهل يجوز لنا - نحن السنيين - أن نصلي فيه معهم و خلف إمامهم المبتدع أم ماذا نفعل ؟



الجواب:

إذا كان إمامهم ليس بكافر , و إنما عنده بعض البدع التي لا تخرجه من الإسلام , فلا مانع من الصلاة معهم , و نصيحتهم و توجيههم و إرشادهم بالدعوة إلى الله بعد الصلوات و في

حلقات العلم بالمسجد , حتى يستفيدوا وينتفعوا و يَدَعُوا ما عندهم من البدع - إن شاء الله - لأن هذا من باب التعاون على البر و التقوى و من باب التناصح ؛ أما إن كان إمامهم يتعاطى

ما يوجب الكفر , كالذي يستعيذ بالرسول - صلى الله عليه و سلم - أو يدعوه من دون الله أو يستعيذ بالأموات , و ينذر لهم و يذبح لهم ؛ هذا كفر و ضلال , هذه أمور كفرية , لا

يُصَلى خلفه ؛ لأن هذه الأمور من الأمور الكفر بالله و الشرك بالله - عز و جل - و هكذا إذا كان إمامهم يعتقد اعتقادات كفرية , كأن يعتقد أن غير الله

يتصرف في الكون من الأولياء , و أنهم يُدَبِّرون هذا العالم من الأولياء - كما يفعله بعض الصوفية -
أو يعتقد ما يعتقده أصحاب وحدة الوجود من ان الخالق و

المخلوق واحد , و ان الخالق هو المخلوق , و العبد هو المعبود , و نحو ذلك من المقالات الخبيثة الملحدة ؛ هذا كافر و لا يُصَلى خلفه .


أما إذا كان بدع دون كفر , فإن هذا يُصلى خلفه , مثل بدعة المولد , و ليس فيها كفر ؛ و مثل بعض البدع الأخرى التي يفعلها الصوفية و ليست بكفر , [فدون] الكفر فلا تمنع الصلاة

خلفه ؛ و أما [الأشعار فينظر فيها , فإن كانت أشعار] كفرية مثل أشعار صاحب البردة في قوله :

..................كان الكلام سريعا فلم أفهم اكثره...................

فإن من جودك الدنيا و نضرتها .........و من علومك علم اللوح و القلم


هذه أشعار كفرية , هذا اعتقاد ضال ؛ فإذا كان أصحاب المسجد يعتقدون مثل هذه الأمور فلا يٌصلى خلف إمامهم ؛ لأن الاعتقاد بأن الرسول - صلى الله عليه و سلم - يعلم الغيب , أو

أنه يملك الدنيا و الآخرة , فهذا كفر و ضلال - و العياذ بالله - لأن علم الغيب لا يعلمه إلا الله - سبحانه و تعالى - ؛ وهكذا اعتقاد بعض الصوفية و بعض الوثنية أن الرسول - صلى

الله عليه و سلم -قد ينقذ الناس يوم القيامة , و يُنقذ من دعاه يوم القيامة , و يُخرجه من النار , هذا - كله - كفر و ضلال ؛ إنما [المنقذ] الله - سبحانه و تعالى - هو الذي يُنجي من

النار , هو الذي يعلم الغيب ؛ هو المالك لكل شيء , هو مدبر الأمور - سبحانه و تعالى - ؛ و الرسول - صلى الله عليه و سلم - ليس بيده إخراج الناس من النار ؛ بل يشفع , و يَحُدُّ

الله له حدا يوم القيامة في الشفاعة - عليه الصلاة و السلام - ؛ و لا يشفع إلا لأهل التوحيد و الإيمان , كما قد سأله ابو بكر - رضي الله عنه - قال : " يا رسول الله , من احق

الناس بشفاعتك ؟ " قال : (( من قال لا إله إلا الله خالصا من قلبه - او قال خالصا من نفسه - )) ؛ و قال - عليه الصلاة و السلام - : (( إني اختبأت دعوتي شفاعة لأمتي يوم

القيامة ؛ فهي نائلة - إن شاء الله - من مات من أمتي لا يشرك بالله شيئا )) ؛ فشفاعته لأهل التوحيد و الإيمان , لا لأهل الكفر بالله - عز و جل- ؛ فالحاصل أن الإمام إذا كان عنده

شيء من الكفر , هذا لا يُصلى خلفه ؛ أما إذا كانت بدعته دون الكفر فلا مانع من الصلاة خلفه ؛ و لكن إذا وُجد مسجد آخر فيه اهل السنة , فالصلاة خلفهم اولى و احسن , و أبعد عن

الشر ؛ و لكن مع ذلك ينبغي لأهل السنة أن يتصلوا بأهل البدع , للنصيحة و التوجيه و التعليم و [التفقيه] و التعاون على البرو التقوى ؛ لأن بعض أهل

البدع قد يكون جاهلا ما عنده بصيرة ؛ فلو علم الحق لأخذ به و ترك بدعته ؛ ينبغي لأهل السنة ألا يدعوا أهل البدع , بل عليهم ان يتصلوا بهم , و ينصحوهم و يوجهوهم , و يعلموهم

السنة , و يحذروهم من البدعة لأن هذا هو الواجب على أهل العلم و الإيمان , كما قال الله - سبحانه - : (( ادعوا إلى سبيل ربك بالحكمة و الموعظة الحسن و جادلهم بالتي هي

أحسن )) , و قال - سبحانه و تعالى - : (( و من أحسن قولا ممن دعا إلى الله و عمل صالحا و قال إنني من المسلمين )) ؛ نسأل الله التوفيق و الهداية.


السائل : اللهم آمين.



ما بين [...] يعني هذا الذي ظهر لي , و لست متأكدا من صحة الكلمة.
  رد مع اقتباس