عرض مشاركة واحدة
قديم 01-12-2008, 11:01 AM   رقم المشاركة : ( 7 )
مجد الأمة
•!¦[• نداء الأقصى أبكاني---•]¦!•

الصورة الرمزية مجد الأمة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 2023
تـاريخ التسجيـل : Sep 2007
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجَزَائر ..
المشاركـــــــات : 1,284 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : مجد الأمة is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الأمة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فقيه المشرقين وأعجوبة العلماء الأئمة المخلصين !!..

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة MOUSSA2589 مشاهدة المشاركة
ورحمة الله وبركاته أشكرك جزيل الشكر أختي الفاضلة على الشخصية الطيبة التى أسأل الله أن نحشر مع في الجنان يوم القيامة ...كما أحببت أن أضيف بعض المعلومات فأرجو أن تقبليها ============================ هو أبو عبد الرحمن عبد الله بن المبارك بن واضح الحنظلي، الإمام المجمع على إمامته وجلالته.
وهو من تابعي التابعين، سمع هشام بن عروة ويحيى الأنصاري وسليمان التيمي والأعمش وجماعات غيرهم من التابعين وأتباع التابعين.
كان أبوه تركيًّا مملوكًا لرجل من همدان وأمه خوارزمية.
قال أبو أسامة: ما رأيت أطلق للعلم من ابن المبارك. وقد روى الحسن بن عيسى قال: اجتمع جماعات من أصحاب ابن المبارك فقالوا: "تعالوا نعد خصال ابن المبارك من أبواب الخير، فقالوا: جمع العلم والفقه والأدب والنحو واللغة والزهد والشعر والفصاحة والورع والإنصاف وقيام الليل والعبادة والشدة في رأيه وقلة الكلام فيما لا يعنيه وقلة الخلاف على أصحابه".
وقال عنه العباس بن مصعب: "جمع ابن المبارك الحديث والفقه والعربية وأيام الناس والشجاعة والسخاء والتجارة والمحبة عند الفرق". وقال سفيان بن عينية حين تُوفي ابن المبارك رحمه الله: "لقد كان فقيهًا عابدًا عالمًا زاهدًا سخيًا شجاعًا".
وقال عمار بن الحسن يمدحه ببيتين:
إذا سار عبد الله من مرو ليلة
فقد سار منها نورها وجمالها
إذا ذكر الأحبار من كل بلدة
فهم أنجم فيها وأنت هلالها

قال أحمد بن حنبل" "لم يكن في زمن ابن المبارك أطلب للعلم منه، رحل إلى اليمن ومصر والشام والبصرة والكوفة، وكان من رواة العلم وأهل ذلك، كتب عن الصغار والكبار، وجمع أمرًا عظيمًا، وكان صاحب حديث حافظًا".
وقال أسود بن سالم: "كان ابن المبارك إمامًا يُقتدى به، وهو من أثبت الناس في السنة".
تُوفي رحمه الله بهيت، وهي مدينة معروفة على الفرات في رمضان عام 181 هـ، وهو ابن ثلاث وستين سنة.





ورحمة الله وبركاته
أخي الكريم
باركَ الله بكَ وجزاك كل خير
على الإضافة الرئعة
~ اللهم ارض عن عبد الله بن المبارك واجزه الجزاء الأوفى؛ جزاء ما قدم للإسلام والمسلمين ~
~ واسأل الله أن يجمعكــَ بهِ مع حبيبنا المصطفى في أعلى الجنان ~

توقيع » مجد الأمة
بلى .. بلى أنا هُنتُ في وطني و هان الحرفُ و الحُلم و القضية و متُّ و لازلتُ أشعر بوخز الضمير
  رد مع اقتباس