عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 01-24-2007, 06:43 PM
 
أبو ربيع عبد المصور
نبض جديد

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  أبو ربيع عبد المصور غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 221
تـاريخ التسجيـل : Jan 2007
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 12 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : أبو ربيع عبد المصور is on a distinguished road
افتراضي باب الإخلاص وإحضار النية في جميع الأعمال والقوال البارزة

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على أشرف خلقك محمد ، ولله الحمد وكفى، وسلام على عباده الذين اصطفى وأشهد ان لا إله إلا الله وحده لا شريك له ،وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.
قال تعالى" يا أيــها الذيـن آمنـوا اتقــو الله وقولوا قولاً سديداُ ، يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم " وقال " إليه يصعدالكلم الطيب والعمل الصالحة يرفعه"

وبعد:
بوب الإمام النووي رحمه الله تعالى في كتابه رياض الصالحين " باب الإخلاص وإحضار النية في جميع الأعمال والأقوال البارزة والخفية .

قال الله تعالى" وما أمـروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفـاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة" القيمة 5 وقال تعالى" لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم " الحج37 وقال تعالى " قل إن تخفوا ما في صدوركم أو تبدوه يعلمه الله "آل عمران29
الشــــــــــــرح/

قال العلامة محمد بن صالح العثيمين "عليه رحمة الله"
قال المؤلف باب الإخلاص:

" النية" محلها القلب ، ولا محل لها في اللسان في جميع الأعمال ولهذا كان من نطق بالنية عتد إرادة الصلاة أو الصوم أو الوضوء أو غير ذلك من الأعمال كان مبتـــــــدعاً قائـــــــــــلاً في دين الله ماليـــــــــس منه.
لأن النبي صلى الله وآله وسلم كان يتوضأ ويصلي ويتصدق ويصوم ويحج ولم ينطق بالنية وذلك لأن النية محلها القلب .
والله عز وجل يعلم ما في القلب ولا يخفى عليه شيء كما قال تعالى في الآية التي ساقها المؤلف " قل إن تخوا ما في صدوركم أو تبدوه يعلمه الله" ويجب على الإنسان أن يخلص النية لله في جميع عبادته ، وأن ينوى بعبادته إلا وجه الله والدار الآخــــــــــــرة.
وهذا الذي أمر الله به في قوله " وما امروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة"
مخلصين له العمل وينبغي يستحصر النية في جميع العبادات فينوي مثلا الوضوء وأأنه إمتثالاً لأمر الله .
فهذه ثلاثة أشياء :

1- نية العبادة.
2- نية أن تكون لله
3- ونية أن قام بها إمتثالاً لأمر الله

وذكر المؤلف عدة آيات كلها تدل على أن النية محلها القلب ، وأن الله سبحانه عالم بنيته العبد ربما يعمل عملاَ يظهر أمام الناس أنه عمل صالح وهو عمل فاسد أفسدته النية لأن الله يعلم مافي القلب.

فالله الله أيــــها الإخـــــــــــوة بالإخلاص لله

واعلم أن الشيطان قد يأتيك عند إرادة عمل الخير فيقول إنك إنما تعمل هذا رياءًَ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ اا
فيحبط همتك ويثبطها ولكن لا تلتفت إلى هذا ولا تطعه بل أعمل ، لأنك لو سئلت هل الآن تعمل هذا رياء وسمعة؟ قلت لااا
إذن فهذا الوسواس الذي أدخله الشيطان في قلبك لا تلتفت له.
انتتهى

وفي الأخير نختم هذا المقال بهذه الأبيات الشعرية لقائلها الإمام الشافعي" رحمه الله تعالى"

تعلم ما استطعت تكن أميـــــــــــراً*** ولا تك جاهـلاً تبقى أسيــــــــــــراً
تعلم كل يوم حرف علــــــــــــــــــم*** ترى الجُهال كلهـم حميــــــــــــــراً

محبكم أبو عبدالربيع
www.sahab.net
www.njza.net
رد مع اقتباس