عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 01-21-2008, 12:37 PM
 
فخر الزمان
نبض جديد

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  فخر الزمان غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 6900
تـاريخ التسجيـل : Jan 2008
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 5 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : فخر الزمان is on a distinguished road
icon_slamhead ما قولكم في هذا الأمر؟؟؟؟؟؟؟؟

(((بسم الله الرحمن الرحيم )))



أبدأ هذا الموضوع إخوانيالكرام بالكلام عن التلاوة بين الحكم والتطبيق ولعل هذا تجدونه في المسائل الأخرى ولكن أن يحصل في أحكام القرآن سواء أكانت أحكاما خاصة أو عامة .وقد طرحت هذا الإشكال في منتدى القراء بالرغم من أن كل المشاركات تناولته ولكن لم ترق الى المطلوب..... فأردت أن أطرحه على الإخوة هنا في منتدانا عسانا ان نصل إلى إيضاح المسألة جيدا..

أعزائي .: بحكم أننا درسنا علم القراءات نجد أن ما ندرسه لا يرقى لما تنص عليه أحكامه بالرغم من أنه نادر الحدوث عند مشاهير القراء ..ولكن يبقى القرآن هو القرآن والأحكام هي الأحكام فلا مناص إذن من تجاوزها ...وسآتيكم بمثال عن ذلك وهو أنني استمعت لمشاهير القراء أمثال الطوخي ,ونعينع وغيرهم لا مجال لذكر كل الأسماء والذين زاروا الجزائر بحيث لاحظت ذلك وعن كثب.. فمثلا حكم الهمز عندما يقرأ القارئ بقراءة حمزة الزيات عن طريق الطيبة في سورة التحريم من قوله سبحانه وتعالى ( عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجا خيرا منكن مسلمات.......................ثيبات وأبكارا ) أبكارا فتسهيل الهمزة في هذا الموطن تكون مسهلة لا هي همزة ولا هي هاءا يعني ( بين بين) عند الوقف عندها طبعا بينما أغلب القراء وحتى المحببين إلي كشيخنا محمد المنشاوي رحمه الله وطيب ثراه قرأوها هاءا خالصة يعني (هبكارا ) وكانت إجابات كل العارفين في هذا المجال متفقة على عدم صحتها حكما ...



إخواني لقد تحريت في هذا الباب كثيرا حتى صادفت شيخا قارئا من مصر فقال لي أن هذه النقطة وبالتحديد أنفرد بها فضيلة الشيخ القارئ محمد صديق المنشاوي عمن سواه واستحسنها الكثير من أهل هذا العلم (المحيط)......




و ورحمة الله وبركاته
توقيع » فخر الزمان
[IMG]file:///C:/DOCUME%7E1/aziz/LOCALS%7E1/Temp/moz-screenshot.jpg[/IMG]

ليس الجمال بأثواب تزييننا إنما الجمال جمال العلم والأدبي
رد مع اقتباس