عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 01-25-2008, 04:33 PM
 
rezgui
غالي على ششار

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  rezgui غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 2396
تـاريخ التسجيـل : Nov 2007
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 346 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 11
قوة التـرشيــــح : rezgui is on a distinguished road
7asri ماذا تمثل لك الصداقة و الصديق؟؟؟؟؟؟؟؟

بسم الله الرحمان الرحيم

الصديق ليس هو من تراه كل يوم ولكنه الذي تجده عندما تكون محتاجاً إليه حينما تمر بتجربة قاسية ومحنة أليمة .. هذا هو الصديق بالنسبة لي أما غير ذلك فهو مجرد معرفة والسلام، فالصداقة رباط أصيل بين من يقدرون تلك الكلمة الصغيرة في حروفها والكبيرة في معناها لأن لها حقوقاً وعليها التزامات..
ومع الأسف الصداقة في زماننا عموماً أصبحت عملة صعبة ونادرة هذه الأيام .
كما أن غالبية الصداقات أصبحت سطحية وذبذبة وباتت ترتبط بالمظهر والود المزيف والمظاهر البراقة وتكشف الأيام بعد فوات الأوان عكس ذلك..
ومع ذلك أنا أعتبر نفسي أغنى ست في الكون بأصدقائي الذين أحبهم ويحبوني، سري معاهم وسرهم معايا، أنا عندي كل أنواع الصداقات أصدقاء مدرسة وجيرة وعمل، طبعاً فيه حاجات أقولها لأصدقاء العمل فقط لأن أصدقاء المدرسة لن يستوعبوها، ومع ذلك مع كل صديق أو صديقة بأكون على طبيعتي، أحلى أوقاتي عندما أعود "" اكون مع أصحابي حيث أحيا بعفويتي التي عهدتها في نفسي دون أن أعقدها وأبرمجها..
لكن للأسف كما يقولون "الحلو ما يكملش" فكثيراً ما منحت البعض ثقتي لكنهم لم يكونوا أهلاً لهذه الثقة، وهذا أكثر شيء يوجعني لقد ذقت مرارة الخيانة من أقرب الناس لي، وكان الطعم علقم"، لا شيء أصعب في الدنيا من أن يذوق الإنسان طعم الخيانة ويعاني "حنظل" الغدر والخداع من أقرب الناس إليه، انكسرت واتوجعت من أصدقاء وأقارب وأحباب، يمكن عشان كده قررت أن أفتح ملفاً جديداً في حياتي عنوانه الحذر، وأن أتوقع كل شيء من أي شخص في كل وقت، فكثرة الحزن تعلم البكاء أو كما يقول الشاعر إذا غلب الأسى عز البكاء، لن أكرر ما فعلته في السابق ولن أتعامل مع كل الناس بالطيبة المتناهية لأن بعضهم لا يستحق ذلك، ولن أنظر إلى كل الناس كأنهم حمائم لأن منهم الصقور، وكم هو مؤلم جرح الطيور الجارحة..!!
أما أسوأ أنواع الأصدقاء الذين صادفتهم على مدار حياتي هو من أطلق عليه "العدو الصاحب" ممن يدعي أنه صديق فيظهر لك حب الخير وأعماقه تشتط حقداً وغيرة، الذي تأخذ من طلاوة لسانه وحلاوته وتملقه ونفاقه ما يجعلك تثق بكلامه وتفعل ما يريد وتكون ما يريده، فيفرح لغمك ويحزن لسعادتك وتراه يلازمك ليعرف أخبار تقدمك أو نجاحك أولاً بأول ليسعى دون أن يشعر إلى تدمير ما يمكن تدميره..
لا تستغرب أن تجد أن من يقف في طريق نجاحك أو سعادتك هو من كنت تتوسم فيه الخير ومنه العون، ولا تستغرب أن من يتقول عليك ويذيع أسرارك هو من وضعت رقبتك أمامه أو مستقبلك رهناً لسعادته بل أنه يجب ألا تستغرب إن أنت اكتشفت أن سبب شقائك وتعاستك وفشلك وانهيار حالتك النفسية هو من أبعدته عن الخطر يوماً أو حفظته من الزلل، لا تستغرب أن تقف ذت يوم أمام مشهد كهذا فالدنيا مليئة بالعجائب..
اخوكم رزقي
رد مع اقتباس