عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 02-05-2008, 11:06 PM
الصورة الرمزية أبو مهند
 
أبو مهند
- عضو شرف -

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  أبو مهند غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1081
تـاريخ التسجيـل : Jun 2007
الــــــــجنــــــس :  Male
الـــــدولـــــــــــة : ششار
المشاركـــــــات : 184 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 20
قوة التـرشيــــح : أبو مهند is on a distinguished road
icon10 إلاما الخلف بيننا إلام؟.. وهذه الضجة الكبري علام؟

ورحمة الله تعالى وبركاته وبعد.
يتحسر ويتمغص الواحد منا لما بلغته حدة الألسن بيننا الجزائريين والمغاربة بالمقابل يتلذذ الآخر بما يجري أو يقف يتفرج على مسرحية تفتقد إلى أبسط الترتيبات الفنية .
فهذه مجرد نصيحة أوصي بها نفسي كوني جزائري وإلى إخواني المغاربة.
إن ضابط معرفة الغريب سلامه , وقائم حجة البليغ ما أورده وأبداه من حر كلامه وبيانه والمرء محاسب على كل تقصير ومطالب لما كسر بالتجبير , والكلام يفيد ما كان قاصدا للخير مقصدا والأذن صائبة ما أصخت لما بالمسرة كان عائدا , برئتم من المذمة وحييتم جيراننا , و ورحمة الله تعالى وبركاته ان شاء الله تنزل عليكم و الودق استقل بإذنه وأمره السحب إليكم , إنا نرانا – عفيتم – غفلنا عن ذكركم وعن (الزيطة) التي تكاد أن تكون الحدث خاصة في Skype وما شابه ذلك وشغلتنا شواغل عن بر سؤلكم ولسنا والله بالناصحين وثقى ولا بالمعفين سرا ولا بالقاطعين وصلا ولا بالبادئين الراضين هجرا , ولكن كتب الزمان لنا كتابه وأوقفنا بمستصعب بابه فلا نحن بالمتخلصين من شباكه ولا بالمتحايلين تحررا من شراكه ولا بالمنفرطين من نفاثات عقده فرزمنا بتربه ورغمنا عنوة قربه , ولعمري يا إخواني لقد حسبنا الحشا في حال اتقادها بعد ضرب حجاب بيننا وبينكم عين شمس متأجمة في كبدها ( سمائها ) حين فصل حر , والقلب في غير سلواه واقد جمر,
وفرضا أنا كنا أو كنتم بادئين بالظلم والهجر أولنا من القالين , فإنا لسنا من حنظل مر نعقي ونلفظ , ولو ادركنا وادكرنا وعدنا إلى سابق من أيامنا وفائت من ليالي أنسنا وسعدنا وأحلامنا ,
لأدركنا أننا نقطع واصلنا ونلهى بشاغلنا , ولعلمنا أننا أنيس لغيرنا صافين معه , راغبين عن بعضنا وعن أحلامنا , لست أدري كيف يحضرنا المرح والطرب وغيرنا يشقى بنا ولا يعرف إلينا وصولا ولا منا ردا بالسلامة في السؤال عدا الشتم والسب و......
كيف نكدرعلى غيرنا وتنغص عنه حلو الحياة , إلى متى نمنيه في غير ادكار؟
أكنا يوما جزاري أحلام نري غيرنا كوابيس , أم بائعو أوهام وغيرنا بنا متاعيس...
قولو لي بربكم أي قلب هذا الذي بين جنباتنا؟ أم أي حب لا يحرك الشعور لدينا؟
أف لنا من عباد نستحق قطع الرقاب وضربا مثل ضراب يوم حصن العقاب .
اعلمو أن الحياة ما درى ذي الحجر والنهبة ما سبيل و لا صادق عاثر فيها وقت وقتنا ولحظة حالنا مقيلا ولا أدرك الجاهل فينا من ينهنه جهله وينبه غفله , ثم إنه من فوت الكلام أبلغكم منا وصفا , تجاملا منا لا فضولا منكم , فاعلموا أن الزمن رمية وهو سهم و جافل ولسنا له سبقا وما نراه إلا متفرسا ومهادن وما نحسبه إلا مماحلا.
أختم قولي بقوله تعالى عز وعلا"": كنتم خير أمةأخرجتللناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر "" صدق الله العظيم.
أخوكم : أبو مهند
رد مع اقتباس