عرض مشاركة واحدة
قديم 02-06-2008, 06:41 PM   رقم المشاركة : ( 12 )
رقيـقة المشاعـ ღ ـر
المستشارة:حياتي=أفكاري...♥♡

الصورة الرمزية رقيـقة المشاعـ ღ ـر

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 598
تـاريخ التسجيـل : Apr 2007
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : ¨°o.O (هنا أو هناك, لايهم!) O.o°
المشاركـــــــات : 1,451 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 12
قوة التـرشيــــح : رقيـقة المشاعـ ღ ـر is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

رقيـقة المشاعـ ღ ـر غير متواجد حالياً

افتراضي رد: يا أخوتي أمسية والله غريبة قصة حدت لي اليوم أقسم بالله ...........

و رحمة الله و بركاتـه

لا أريـد أن أتكلم على الفتوى لأن الأغلبية تكلمت عليها جزاهم الله خيرا ,و لكن ما شد انتباهي أيضا هي معاملتكم أخي صهيب للرجـل المسيحي, سب و شتـم إلى حـد التخاصـم!!!!
هل هذا ديـن السلم الذي نشهد به؟ هل هذه سيرة النبي صلى الله عليه و سلم؟ و هل هذا ما أوصانا به؟
و الله حزنت لهذا الفعـل, فمابالك بالغربة؟ يوم تكون وحدك المسلم و الكل مسيحي و كافر؟ كيف ستتعامل معـهم و كيف ستبلـغ رسالة الإسلام
فالله تعالى قد أمرعباده المؤمنين بأن يدفعوا السيئة بالحسنة : (وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ). (فصلت:34)

إليك هذه الفتوى أخي:



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن الإسلام هو دين العدل، فقد أمر بالقيام به مع كل أحد، مسلما أو كافراً، قريباً أو غريباً، عدوا أم صديقاً، وقد جاءت بذلك نصوص الكتاب والسنة.
وأمر الإسلام بالإحسان في معاملة أهل الذمة أبين من الشمس في رابعة النهار، وتاريخ المسلمين مليء بالنماذج الحية في تطبيق هذا النهج، فلا يجوز في الإسلام ظلم أحد من أهل الذمة، أو الاعتداء عليه في نفسه أو ماله أو عرضه بغير وجه حق.

وقد ترجم البخاري في صحيحه باب إثم من قتل معاهداً بغير جرم، وأورد تحته حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من قتل معاهداً لم يرح رائحة الجنة، وإن ريحها توجد من مسيرة أربعين يوماً. وفي سنن أبي داود عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ألا من ظلم معاهداً أو انتقصه أو كلفه فوق طاقته أو أخذ منه شيئاً بغير طيب نفس فأنا حجيجه يوم القيامة.

والعدل مع أهل الذمة والإحسان إليهم لا يعتبر بمجرده موالاة لهم ما دام لم يصحبه ميل قلبي إليهم أو مودة لهم.

فتوى منقولة من موقع: إسلام ويب
توقيع » رقيـقة المشاعـ ღ ـر
I:hart2: Chechar 100% بكل فخـر

إن تذكرتموني إدعولي بالمغفـرة جـزاكم الله خيـرا

آخر تعديل بواسطة رقيـقة المشاعـ ღ ـر ، 02-06-2008 الساعة 07:08 PM
  رد مع اقتباس