عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 02-12-2007, 10:40 PM
 
آية الله السعودية
نبض جديد

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  آية الله السعودية غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 247
تـاريخ التسجيـل : Feb 2007
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 21 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : آية الله السعودية is on a distinguished road
تعالو لنتناصح أيها الأحبة .. ولكن ؟




قبل كل شيئ نبدأ ببسم الله في هذا المنتدى الذي نجد من امثاله 1 بالمئة
فجزاكم الله كل الخير ونتمنى ان تدوم هذا الافكار التي في طريق الحق ان شاء الله
--- الادارة والمشرفين ---


تعالو لنتناصح أيها الأحبة .. ولكن ؟
15-1-1428 هـ
الموضوع:
وحي القلم اللين والكلمة الطيّبة والرأفة بالمنصوح لابد أن يكون شعارنا
فما أجمل الحياة عندما نجد من حولنا يرفرفون بكلماتهم الناصحة المحبة للخير بالكلمة الطيّبة المثمرة .. وقد أتخذوا من سيرة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وصحبه الكرام في ذلك خير قدوة .

فليس هناك أروع من قلب يعتبرها كأحد الهدايا الثمينة إذ قدمت إليه حيث كان عمربن الخطاب رضي الله عنه يقول :(( رحم الله أمرأ أهدى إلي عيوبي ..)) .

هكذا والله أراها ولا أظن أحد منكم يراها بغير هذا المنظار الجميل ..
* فمن منا لايعتبر النصيحة الجميلة الرقيقة المغلفة بروح الأخوة الإيمانية الصادقة من أجمل الهدايا التي تقدم لنا خاصة عندما تخالطها البشاشة واللين بعيداً عن الغلظة والشده .
* من منا لايحرص على الكلمة الطيبة فيها والتي تبعث على النفس الأمل والسرور .

:: :: رفـقاً :: ::

أيها الناصح .. كأني بها خرجت من قلب منصوح .. حيث على الطرف النقيض يُنفر منها عندما يتعصب الناصح لنصيحته أمام الملأ ظاناً أنها الطريقة المثلى للأمتثال والتنفيذ فقط .
فتلك على رؤس الأشهاد فضيحة فمن من البشر معصوم من الزلل أو الخطأ .. !! أفلا يُترفق بها ؟

:: همسة ::

.. لنتذكر دائماً ان الناس أصنافاً في قبول النصيحة .. منهم من يقبل ببشر وسعاده .. ومنهم من يقبل على مضض ونكاده !! ولنتذكر دائماً أن الناصح مُخلص .. ليّن .. مُسرلامجاهر بها .. لنبحث في أنفسنا عن طريقتنا فيها .. فهل نندم يوماً عليها وقدر راعينا آدابها عند تقديمها ؟

:: دعوة من القلب :: هداياكم لاتبخلوا بها دائماً لمن تحبون في الله .. لنقدمها لبعضنا كلما وجدنا الحاجة إليها معطرة بالكلمة الطيّبه وبأريج الأخوة الصادقه مع كل الود .
هكذا أنتم أحبتي في الله وتلك هداياكم التي أتمنى أن نداوم على جمالها لتستقر في سويداء القلب بارتياح فلاتغادره .

دمتم بصفاء ونقاء
رد مع اقتباس