عرض مشاركة واحدة
قديم 02-11-2008, 04:57 PM   رقم المشاركة : ( 8 )
ابو عبد الله غريب الاثري
شرف لــــنا


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 2928
تـاريخ التسجيـل : Nov 2007
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 358 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : ابو عبد الله غريب الاثري is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

ابو عبد الله غريب الاثري غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الحكيم الترمذي وعقيدة ختم الوَلاية

عقيدة ختم الوَلاية:


توطئة: مما لا شكّ فيه أنّ التصوف شقيق الرفض والتشيّع فأوجه التشابه والوفاق بينهما كثيرة جدا جدا! وقد تقدّم شيء منها.

ومن الغريب في الأمر أن يكون أغلب أئمة الصوفية ذوي أصل فارسي (إيراني!) وفارس كما يشهدُ التاريخ هي منشأ معسكر الضلال والفتن ! فالجُنيد من فارس وخاله السري بن المفلس السقطي كذلك وكذا إبراهيم بن أدهم و أبو يزيد البسطامي وابن الفارض والحسين بن منصور الحلاّج وبشر ابن الحارث الحافي ومحمّد بن الفضل البلخي غيرهم كثير كلّهم من خراسان وبلاد فارس!!

بل حتى النبوءات التي وقعت في قلب زوج الحكيم الترمذي كانت بالفارسية !! فيا لها من صُدفة غريبة-كما يقولون- !!

وفي ذلك يقول العلامة الشيخ محمّد البشير الإبراهيمي الجزائري رحمه الله تعالى: ((وكان لترجمة الفلسفة اليونانية والحكمة الفارسية والهندية أثر قوي في تعدد المذاهب الكلامية والصوفية بما أتت به الأولى من بحث في الإلهيات على الطريقة العقلية الصرفة وبما غذت به المتكلمين من الأنظار المختلفة وأمدتهم به من طرائق الجدل وقوانينه ؛ وهذا هو مبدأ التفرق الحقيقي في الدين، لأن المتكلمين يزعمون أن علومهم هي أساس الإسلام، والصوفية يقولون إن علومهم هي لباب الشريعة وحقيقتها)) !!

وممّا يجب التنبيه عليه أنّ أهل السنّة والجماعة السلفيين مجمعون على أنّ الأنبياء هم خير البشر على الإطلاق فلا يعادلهم في مرتبتهم –فضلا عن أن يفوقهم- وليّ من الأولياء وإن بلغ من التقوى ما بلغ.
قال الإمام الطحاوي في عقيدة أهل السنّة والجماعة: ((وَلَا نُفَضِّلُ أَحَدًا مِنَ الْأَوْلِيَاءِ عَلَى أَحَدٍ مِنَ الْأَنْبِيَاءِ عَلَيْهِمُ السَّلَام، وَنَقُولُ: نَبِيٌّ وَاحِدٌ أَفْضَلُ مِنْ جَمِيعِ الْأَوْلِيَاءِ)).

أمّا من هو الولي فنترُكُ الجواب للشيخ العلامة صالح بن عبد العزيز آل الشيخ حفظه الله تعالى حيث قال:
الولي والولاية:
يقول الله تعالى : ((أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ(62)الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ(63)لَهُمْ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ))[يونس:62-64] ، في هذه الآية أنّ الأولياء هم الذين آمنوا وكانوا يتقون، ولهذا عرّف جماعة من أهل العلم الولي: بأنّه كل مؤمن تقي وليس بنبي؛((الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ)) هم الأولياء، والإيمان والتقوى تتفاضل؛ الإيمان يتفاضل يزيد وينقص، ويتفاضل أهله فيه، وكذلك التقوى يتفاضل أهلُها فيها، فيكون إذن وصف الوَلاية يتفاضل أهله فيه، فالأولياء إذن ليسوا على مرتبة واحدة، لكن صار غالبا في الاصطلاح أنّ الولي هو المؤمن الذي كمَّل التقوى بحسب استطاعته، وليس مَن عنده شيء من الإيمان وشيء من التقوى وليا، وإنْ كان كل مؤمن تقي له وَلاية بحسَب ذلك، ففرق بين الاسم؛ اسم الولي وبين الوَلاية؛ الولاية التي هي محبة الله لعبده ونصرتُه له هذه تكون عنده بقدر ما عنده من الإيمان والتقوى، وأمّا اسم الولي فالآية دلت على أنّ من عنده إيمان وتقوى فهو من الأولياء، لكن في الاصطلاح إذا قيل الأولياء فهم العُبّاد الصالحون الذين كمّلوا التقوى بحسب استطاعتهم، أو بحسب حالهم، فلا يدخل فيه من خلط عملا صالحا وآخر سيئاً. (التعليقات الحسان على الفرقان بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان ص3)
توقيع » ابو عبد الله غريب الاثري




أدخل وشاهد بنفسك

  رد مع اقتباس