عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 02-15-2008, 02:42 PM
 
السعيد شويل
العضوية الذهبية

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  السعيد شويل غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 6630
تـاريخ التسجيـل : Jan 2008
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 202 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : السعيد شويل is on a distinguished road
افتراضي (وحدانية الله .. والمسلمين الطائعين والمسلمين المكرهين )

الإ يمان بالله جل علاه والشها دة بأن لا إله إلا الله

***********************************************
شهد الله لنفسه وكفى به شهيداً
بأنه هوالله لاإله ولامعبود ولا رب سواه
فسبحانه وتعالى
لا شريك له فى فعله أو فى قدرته ولا معين له فى علمه أو إرادته
لا يساهمه أحدا فى الخلق أو يساويه ولا ينازعه أحدا فى الملك أو يناويه
يقول جل شأنه

(شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ)

ويقول عز قدره

(إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا أَنَا)

**********
سبحانه وتعالى
واحد فى ذاته لاانقسام له وواحد فى صفاته لا شبيه له
وواحد فى أفعاله لا شريك له
رب كل خلق وبارئه ورب كل شىء وفاطره
يقول جل علاه
(إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ)

ويقول جل سناه

(إِنَّهُ أَنَا اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)

**********
سبحانه وتعالى
أزلى ُُُ ُبلا ابتداء و أبدىُ ُ بلا انتهاء
واحد أحد وفرد صمد
مالك الملك والملكوت وصاحب العز والجبروت
ليس بجوهر محدود ولا يماثله أى موجود
وهو البارى لكل مافى الوجود

(إِنَّهُ بِكُل ِّ شَيْءٍ مُحِيطٌ )

( قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ اللَّهُ الصَّمَدُ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ )

***********
سبحانه وتعالى فى عليائه
وسبحانه وتعالى بجلاله وعظيم سلطانه
أحاط بكل ما فى الأرض والسماء وقهر كل ما فيهما من مخلوقات

( َمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ وَلا أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْبَر إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ)

******
سبحانه وتعالى
ليس متناهياً بحد أو نهاية
ليس متقدراً بقدر أو متصوراً بصورة
ليس متغيرا بصفة أومختصاً بجهة

(لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ )

******
الخلق لا يدركه ولا يمكن أن يدركه

فالعقول محجوبة عن درك حقيقته لأن العقول خلقت للعبودية لا للبحث والإشراف على الربوبية

(لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ)

يقول من له الخلق والأمر ومن له الحكم والقهر

( قَالَ اللَّهُ لا تَتَّخِذُوا إِلَهَيْنِ اثْنَيْنِ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ)

(وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذاً لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْض ٍ)

( لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ )

*************
سبحانه وتعالى
تعالى عن المكان وتعالى عن الزمان
يقول الله فى كتابه ومحكم آياته

(وَإِذْ قَالَ اللَّهُ : يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ

قَالَ : سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ .......... )

**
فهذا خطاب من الله جل علاه إلى نبى الله سيدنا عيسى عليه السلام فى يوم القيامة مع أن القيامة لم تقم ولم يحشر الناس ولم تجمع الرسل ولم يحضر سيدنا عيسى عليه السلام للسؤال ليقول ما قال
ومع هذا :
ما سيكون كأن قد كان وما سيقال كأن قد قيل وما سيحدث كأن قد حدث

*****
يقول علام الغيوب

( يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ : يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولا )

****
ويقول المطلع على أسرار وخفايا القلوب

( يَقُولُ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا : لَوْلا أَنْتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ
قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا : أَنَحْنُ صَدَدْنَاكُمْ عَنِ الْهُدَى بَعْدَ إ ِذْ جَاءَكُمْ بَلْ كُنْتُمْ مُجْرِمِينَ

وَقَالَ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا : بَلْ مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ
إِذْ تَأْمُرُونَنَا أَنْ نَكْفُرَ بِاللَّهِ وَنَجْعَلَ لَهُ أَنْدَاداً )

ويقول الواحد القهار

(وَلَوْ تَرَىَ إِذْ وُقِفُواْ عَلَى النَّارِ فَقَالُواْ يَا لَيْتَنَا نُرَدُّ وَلاَ نُكَذِّبَ بِآيَاتِ رَبِّنَا وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ )

ويقول العزيز الجبار

(وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا
كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ )

ففى هذه الآيات :
ماسيحدث كأن قد حدث وما سيقال كأن قد قيل وما سيكون كأن قد كان

**
وفى كتاب الله من الآيات آيات وآيات
فيها ماكان وما هو كائن وما سيكون من مآل ومصير الخلق والكائنات

************
ويا أخى الإنسان اعلم أن :
كافة المخلوقات فى الأرض أوالسماوات قد أسلموا وسلموا لله منقادين
( الإسلام بمعنى التسليم )

****
أسلموا وسلموا طائعين .. وأسلموا وسلموا مجبرين
أسلموا وسلموا مؤمنين .. وأسلموا وسلموا كافرين
يقول الله جل علاه

( َلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً )

فجميع الخلق : لله مقهورين : راضين أم غير راضين
طائعين كانوا أم مكرهين

******
لأن كافة خلق الله كلهم عبيد لله

******
فمن أسلم طائعا منهم :: فقد من الله عليه برضاه
ومن أسلم منهم مكرها :: فذاك قد باء بغضب من الله

******
وانظر وتأمل

******
الأرض والسماء :: أسلموا لله طائعين
يقول رب العالمين

( فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِين َ)

لذا : فإنك
تراهم فى نسقهم ثابتين وللنواميس التى وضعوا لها غير عاصين
فلا تغيير ولا تبديل لهم حتى يوم الدين

(لا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ)

(خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ)

(وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً )

*******
والملائكة عليهم السلام :: مسلمين طائعين
لأنهم عباد مكرمون
فقد قال عنهم رب العالمين

( لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ)

*****

وجميع الأنبياء والمرسلين :: أسلموا لله طائعين
فالله سبحانه وتعالى قد اصطفاهم لأداء أمانته واجتباهم لتبليغ رسالته
يقول الله جل علاه

( النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا )

*****
أما من تدرجت لهم الشرائع ::
فقد كان منهم العاصى وقد كان منهم الطائع
يقول العزيز الحكيم

(إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْأِنسَانُ)

*****
فالطائعين هم المؤمنين ::
إنس كانوا أم جان على مر القرون والأزمان

**
لأنهم آمنوا بالله جل علاه وآمنوا بأنبياء ورسل الله

**
ولأنهم مؤمنين بالله جل علاه وآمنوا ويؤمنوا بخاتم أنبياء ورسل الله سيدنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم منذ أن بعثه الله وحتى يوم الدين
يقول سبحانه وتعالى

( يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْأِنْسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي )

*****
والعاصين هم الكافرين :
لأنهم كفروا بالله ولم يصدقوا بأنبياء ورسل الله

**
ولأنهم مشركين بالله ولم يؤمنوا بسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ أن بعثه الله وحتى يوم لقائه جل علاه

**
إنس كانوا أم جان على مر القرون والأزمان
فهؤلاء :: مسلمين مكرهين لله

******
وفرعون اللعين
مثل لهؤلاء المقهورين من الأمم السابقين
فلم يعلم هذا الأثيم أنه عبد لله إلا حال غرقه
لم يعلم أنه : مسلما ومسلما لله إلا حال حتفه وموته
يقول رب العالمين :

(حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو
إِسْرائيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ)

******
والشياطين :: مسلمين لله مقهورين
فهم جميعا ذرية إبليس اللعين

( فَكُبْكِبُوا فِيهَا هُمْ وَالْغَاوُونَ *وَجُنُودُ إِبْلِيسَ أَجْمَعُونَ )

************************************************** ******************
سعيد شويل
رد مع اقتباس