عرض مشاركة واحدة
قديم 02-20-2008, 07:19 PM   رقم المشاركة : ( 13 )
ابو عبد الله غريب الاثري
شرف لــــنا


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 2928
تـاريخ التسجيـل : Nov 2007
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 358 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : ابو عبد الله غريب الاثري is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

ابو عبد الله غريب الاثري غير متواجد حالياً

افتراضي رد: جناية الطرق الصوفية على الأمّة الجزائرية

[الإسراف والتبذير باسم الزردة والوعدة]


لو ضبطنا ما يُنفق بوطننا الجزائري على الزردات لهالنا الأمر واستهوتنا الأحزان إذ نرى التبذير الذي لا يحتمل في حين حاجتنا الشديدة إلى التعليم الحر وعجزنا ماليا عن سدّها.
وقد سألتُ ذات عام تُجّار الجلفة (1) عمّا خرج في زردة ((سيدي عبد العزيز الحاج)) وهي على أميال منهم. فذكروا لي في خصوص ما باعوه من زيت السيارات المعبّر عنه بالليصانص (2) مبلغا عظيما نسيته الآن، ولكنّه نحو المائة ألف فرنك.
هذا في خصوص الزيت وفي تلك المسافة القليلة، فانظر مبلغ ما اشترى من الزيت من غير الجلفة وما خرج في غيره من خمر ولهو ثمّ من لحم ودقيق وغير ذلك.
على أنّ هذه الزردة من متوسط الزردات، وأعلى منها زردة ((سيدي عابد)) من نواحي تيهرت (تيارت). (3)
إنّ ما يخرج في الزردات يُعدُّ بعشرات الملايين. وتصوّر ذلك يقف بك على الخسارة الفادحة التي لم تقف على الوجه المادي، بل تناولت ناحية الأخلاق والدّين، فاستفرغت الأيدي من المال والأدمغة من العقول والأفئدة من الدّين وقضت على الذرّية بالإهمال. فكانت خسارة إيجابية في الجهل والجمود والفقر والعصيان، وسلبية في العلم والتفكير والثروة والطاعة. فيا ليتها أبقت علينا ديننا فتمثّلنا بقول من مضى:
إذا أبقت الدنيا على المرء دينه **** فما فاته منها فليس بضائر.
(الشرك ومظاهره ص 260)
(1) من المدن الجزائرية
(2) كلمة فرنسية معرّبة بمعنى: البنزين.
(3) من المدن الجزائرية
توقيع » ابو عبد الله غريب الاثري




أدخل وشاهد بنفسك

  رد مع اقتباس