عرض مشاركة واحدة
قديم 02-20-2007, 02:48 AM   رقم المشاركة : ( 12 )
رميته
عضو فعال


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 148
تـاريخ التسجيـل : Dec 2006
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 82 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : رميته is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

رميته غير متواجد حالياً

بين السلفيين والإخوان المسلمين : تابع :

3- حوار آخر مع أحد قياديي الإخوانوهو الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح :

س1 : ترى تيارات إسلامية عديدة أن الإخوان يقدمون تنازلات في طرحهم ، ومما يزيد النقد قـوة أن تنازل الإخوان المبالغ فيه غير مقبول لدى النظام أيضًا ، وبالتالي فبعض الناس يتساءلون : إلى متى سيستمر هذا التنازل وبلا أي مكاسب أو ثمار ؟.



ج 1 : أنا لا أحب الكلام العائم.
س 2 : هذا يُـتداول على أرض الواقع ؟
ج 2 : لست مسئولا عن كلام الناس ، فمِن حق كل فرد أن يقول ما يشاءُ ويتهمُ من يشاءُ ، والإخوانُ يدُهم ممدودة لكل التجمعات الإسلامية وغير الإسلامية ، ولا يمكن أن أتهم أفكارَ أحد. نحن نتعـاون مع كل الناس : الجمعية الشرعية وأنصار السنة مع التبليغ والسلفيـيـن ، نتعاونُ فيما اتفقنا عليه ويعذرُ بعضنا بعضًا فيما اختلفنا فيه ، فمن الذي يرفضُ التحاورَ والتعاون مع أي إسلامي ، وأنا- بالمـناسبة- بابي مفتوح دائمًا.
س 3 : لكن هل سعيتم إلى هذا الحوار ؟.
ج 3 : سعينا ونسعى في كل وقت ، ونقول للناس : نحن مع كل خير لهذا البلد ، والإسلام ليس حكرًا على هيئة أو جماعة , فالإسلام أكبرُ من كل هذه الهيئات والجماعات ، والإخوان المسلمون جماعة من ضمن الجماعات.
س 4 : شعارُكم أنكم جماعة من المسلمين ولستم جماعة المسلمين ، ولكن على أرض الواقع تتعاملون بصفتكم جماعة المسلمين ؟.
ج 4 : ليس لي دخل بكلام الناس ، والأمر الواقع أننا جماعة من المسلمين ، ولسنا "جماعة المسلمين" ، فهذا لا يجوز شرعًا .
س 5 : رغم التمنيات والأحلام ، فإنه في الواقع لا يوجد تنسيق فعلي بين التيارات الإسلامية ، فما تفسيركم لذلك ؟.
ج 5 : لا أدري ، نحن نهتم كثيرًا أن تكون هناك جماعات وهيئات قوية تتعاون معـنا أو حتى تنافسنا ، والمنافسُ يكون له رؤية مختلفة تمامًا ، أما رؤيةُ الإسلاميين فـتكاد أن تكون واحدة وإن اختلفت الأساليب . رؤيتنا واحدة وهي تطبيق شرع الله ، إنما الأساليب مختلفة ، وكلُّ شخص حرٌّ في الأسلوب الذي يطمئن إليه.
س 6 : هناك صفة أخرى يرى البعضُ أنها تميزُ "جماعة الإخوان" في تعاملها مع التيارات الإسلامية الأخرى ، وهي النظرة الفوقية والاستعلاء ، حيث ترى أنها الجماعة الأم والأساس وأنه لا بد للجميع أن ينضوي تحتها ؟.
ج 6 : لا ! أبدًا هذا ليس صحيحا ، وسأعطيك مثالاً : لو درستَ كيف نشأ التحالف الوطني في مصر وآليات تشكيله وورش العمل التي شُكلت من أجله وحضر علماء وفقهاء وكتاب لوضع نظامه الأساسي ، ستجد أن الأمانة العامة تتشكل من 36 فردا ، والإخوان رغم أنهم يمثلون الزخم الكبير إلا أنهم قالوا إنهم لن يدخلوا سوى بنحو 20 أو 25% في تشكيلات التحالف , ولذلك دخلنا بتسعة أفراد فقط ، فهل يدل ذلك على أننا نسيطر أم ندعو الناس؟. إن هذا كلام مردودٌ وليس له واقع .
س 7 : تشغلُ قضية التربية والعلم حيزًا كبيرًا من اهتمام جماعة الإخوان ، ويظهرُ هذا في أدبياتها بداية من المؤسس حسن البنا ، إلا أنه يُـلاحظ في الآونة الأخيرة غياب الاهتمام بالجانب التربوي والعلمي ، فهل خبت جذوة التربية التي أشعـلها حسن البنا ؟.
ج 7 : أنا لا هم لي في الإخوان إلا أن يظل نظام التربية فيه على أكمل وجه ، فلم نقصر في تربية الإخوان بحال من الأحوال . وإذا كنا نُـوقف في بعض الأحيان البعضَ من أنشطتنا , فلا نوقف أنشطتنا التربوية بحال من الأحوال ، وأكبر دليل على ذلك ظهور الإخوان في الانتخابات ، فلو لم يكن لدينا أفراد لديهم تربية يعرفون ما لهم وما عليهم ؛ ما كنا قد ظهرنا بهذا المظهر الراقي الذي شهد به العالمُ كله في الأسلوب والحركة والدعاية خلال الانتخابات.
س 8 : السؤال هو أن التربية موجودة ، لكن كفةَ السياسي رجحتْ على كفة التربوي في أولويات الجماعة ؟.
ج 8 : لأن الصحافة ليس لها هم إلا الإثارة ، فهي تريد أي خبر مثير أو حتى خبر كاذب ، لكن لم يأت أحدٌ للغوص في تفاصيل الواقع التربوي ، فكل واحد يريد المانشيتات التي تبيع الجريدة ، لكن إذا كتبتَ عن التربية وأصولها لدى الإخوان وعن الفهمِ لدى الإخوان فلن يقرأ لك أحدٌ.
س 9 : لكن بعض التربويين يرون أنه ظهر ما يسمى بـ "حرق المراحل" أي التسرع في دفع الشباب للعمل السياسي دون اكتمال تربيتهم ؟.
ج 9 : لن ينفع ذلك ، لأنه يفسد الطريق ، ولم يظهر أن أحدًا من الإخوان قصر في واجب عليه ، ولو أن أحدا قصر سأقول له : "تربيتك ناقصة". يا أخي الكريم الفردُ لا يصل إلى مرتبة الأخ العامل إلا عبر مراحل طويلة ، حتى يفهم طبيعة الإخوان ويكون له حق الترشيح والانتخابات ، فنحن جماعة مؤسسية ، كلُّ مؤسسة هي التي تختار ، وحتى تكون أخًا من الإخوان المسلمين لا بد أن تمر على مراحل من أخ منتسب إلى أن تصل إلى تفهم ما هي "جماعة الإخوان المسلمين" .
س 10 : لكن الاتهام يجيء أحيانا من بعض المراقبين ، وهو يقول بأنه بسبب الظروف والضغوط السياسية يكون هناك بعض الاستعجال في التربية ، والدليل على ذلك ظهور بعض النماذج المشوهة ؟.
ج 10 : كلنا مازلنا نتربى ، فأنا مع أنني كبير السن مازلت أتربى ؛ أرى الأخ أمامي له صفة طيبة فأتربى منه ، وأرى طالبا في الجامعة صاحبَ خلق معين فأتربى منه . إن التربية لا تتم في يوم وليلة , فنحن نتربى حتى نموت ونلقى الله ونحن نتربـى .
س 11 : إذا انتقلنا إلى الأوضاع الخارجية ، هل هناك دعم من الإخوان لحركة المقاومة الإسلامية حماس (التابعة للإخوان المسلمين) ؟.
ج 11 : نحن ندعم الشعب الفلسطيني بكل ما نملك على الساحة المحلية والعالمية ، مهما كان موقفه من حماس.
س 12 : هل لو سقطت حكومة حماس سيمثل ذلك فشلا للمشروع الإسلامي في المنطقة العربية ؟.
ج 12 : لا ! لن يمثل فشلا , مع أننا نحن جميعاً نعلم حجم التحديات التي تواجهها حماس والمؤامرات ضدها . ومع ذلك لو سقطت حكومة حماس فسيبقى الإسلام موجوداً ، والإسلامُ يزحف رغم أنف الكل ، والدليل على ذلك الانتخابات الكويتية الأخيرة ، حيث نجح الستة الممثلين للحركة الدستورية ، كما نجح عدد كبير من الإسلاميين ، فالإسلامُ قادمٌ رغمَ أنفِ الكل.
س 13 : لكن لو صل الإخوان للحكم في مصر هل ستتكرر نفس تجربة حماس من الحصار الدولي ؟.
ج 13 : أكدتُ سابقًا على رفض كلمة أرأيتَ ، وعـنـدما نصلُ للحكم سنرى ، وكلُّ بلد لها خصوصية ، فهل مصر مثل فلسطين ؟. ليس شرطا .
س 14 : أكدتم كثيرًا أن فلسطين أرضٌ إسلامية لا يجوز التفريط بها ، فماذا لو اعترفت حماس بكيان الاحتلال الصهيوني في حدود 1967؟.
ج 14 : نحن الإخوان المسلمين لا نعترف بالصهاينة ولا بإسرائيل , ونقول إن هؤلاء مغتصبون ومجرمون ، جاء بهم الغربُ داخل المنطقة حتى تظل متخلفة ، كما أن حماس أعلنتْ وكررتْ مرارا أنها لن تعترفَ بإسرائيل.
س 15 : ما موقف الجماعة من مشاركة الحزب الإسلامي الذي يمثل إخوان العراق في الحكومة الموالية للاحتلال والتي ترفض المقاومةُ الاعتراف بها ؟.
ج 15 : لقد أعلنا رؤيتَـنا من أول يوم وقلنا بأنه لا يجوز لأي إسلامي أن يشاركَ في حكم يرعاهُ المحتلُّ.
س 16 : إذن ترفضون مشاركة الحزب الإسلامي ؟.
ج 16 : نعم ومن أول يوم بداية من "بريمر" وحتى "المالكي".
ثم يتبع مع :
خامسا : لماذا تعادي هذه الفئات المختلفة في الداخل و الخارج حركة الاخوان المسلمين ؟
  رد مع اقتباس