عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 02-23-2007, 08:34 PM
 
جواد
[::: غالي جدا :::]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  جواد غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 31
تـاريخ التسجيـل : Nov 2006
الــــــــجنــــــس :  Male
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 1,276 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 21
قوة التـرشيــــح : جواد is on a distinguished road
رسالة من عمر خالد

رسالة من عمر خالد

أخوتي في الله

تابعت تعليقاتكم ياشباب حول كلمتي عن الإخلاص منذ يومين وحديث النبي صلى الله عليه وسلم ((رحم الله عبدا إن كان في المقدمة كان في المقدمة وإن كان في المؤخرة كان في المؤخرة وإن كان في الساقة كان في الساقة) صدق رسول الله


إن الإخلاص في العبادة له مواصفات خاصة كلنا نعرفها لكن الإخلاص عندما نعمل كفريق عمل لله له مواصفات أخرى قليل من الناس يعرفها والآخرون يسقطون في شباك الشيطان فيضحك منهم فقد بذلوا المجهود ولم ينالوا الأجر والمسمى أنهم يعملون للإسلام فكان لازما علي وأنا أحمل مشعل النهضة وصناعة الحياة أن أؤكد لكم أن طريقنا هذا لله وحده وبالله وحده ومع الله وحده فالإخلاص ثم الإخلاص ثم الإخلاص يا شباب ، راجعوا النية وإليكم بعض صفات الإخلاص الخاصة بفرق العمل للإسلام :



1-أن تفرح بكل ذي كفاءة يبرز وإن أخذ مكانك لانك تعمل لله وتريد للإسلام أن يقوى بكثرة المتميزين فإن خزنت لمن تميز وكرهت أن يظهر في الصورة أكثر وأكثر فراجع إخلاصك فإن فرحت لكل ذيء كفاءة فأنت مخلص.



2-أن يستوى معك مديح الناس أو عدم ذكرهم لك فإن ظهرت في برنامج صناع الحياة قلت لنفسك "عظيم سأكون رمز للإسلام" وإن لم تظهر في برنامج صناع الحياة فتفرح وتقول "العمل بلا شهرة أحب إلي" فيستوي معك مديح الناس لك ونسيانهم لك لانك تعمل لله وحده.



3-الإ يؤثر في جهدك مكانك في فريق العمل فجهدك لله واحد وإن كنت في آخر الصف فإذا وجدت نفسك يزداد جهدك إذا كنت في المقدمة ويقل إذا كنت في المؤخرة فراجع إخلاصك ورحم الله خالد بن الوليد حين عزله عمر بن الخطاب عن قيادة الجيش فوجدوه يعمل في الجيش بجهد أكبر وكفاءة أكبر فلما سئل عن ذلك قال "إنما أفتح الشام لله لا لعمر بن الخطاب".



4-الأ تيأس وتمل إذا تأخرت الفتوحات وتأخرت الثمرة لأنك لله وحده وليس للنتائج ورحم الله سمية وحمزة ومصعب ماتوا ولم يروا النتائج ولا الثمار فإذا وجدت نفسك تزداد بذل وعطاء كلما رأيت النتائج وتفطر وتمل إذا ساءت النتائج فراجع نيتك ولعلكم تذكرون ما حدث في المنتدي عندما تأخرت النتائج ماذا فعل البعض.



5-إذا وجدت نفسك تصطنع المشاكل مع فريق العمل لأنك لست القائد (وأنت رقيب علي قلبك) فراجع نيتك وليس معنى ذلك الأ تنتقض ولا تناقش فهذا من اصوال الإسلام ولكني أقول "إذا كنت تفتعل المشاكل" فراجع نيتك.



6-إذا وجدت نفسك تتجاوب وتتفاعل إذا أخذ باقتراحاتك من فريق العمل وتغضب وتثور وتفطر ولا تشارك إذا لم يؤخذ باقتراحاتك وتتهم الآخرين أنهم يتعاونون ضدك رغم أن الأمر أخذ بالشورى فراجع إخلاصك بشدة فكثير من الناس يسقطون في هذه النقطة.



هذه بعض نقاط أساسية في قضية الإخلاص داخل فرق العمل وهذه النقاط لابد أن تفهم بتوازن عميق البعض يسمع هذه الكلمات فيترك العمل ويترك قيادة الفريق خوفا على إخلاصه وهذا أيضا ليس صحيح بل ضد الإخلاص فأنا لا أقول لك لا تكن مشهورا فإن الشهرة والقيادة مطلوبة لمصلحة الإسلام ولكني أقول راجع الإخلاص فإن الأنبياء والمصلحين وقادة الإسلام الأوائل هم أشهر خلق الله . فإياك أن تتوارى وتقول أخاف على إخلاصي ولكن أحمل الراية ولا تخشى القيادة ولا الشهرة وراجع الإخلاص ، راجع الإخلاص ويعينك على الإخلاص أن تدعو الله يوميا بالإخلاص وأن تراجع نيتك قبل كل عمل وقبل كل إجتماع وتجدد النية والعهد مع الله على صناعة الحياة .

.وللحديث بقية ....
رد مع اقتباس