عرض مشاركة واحدة
قديم 03-06-2008, 09:24 PM   رقم المشاركة : ( 28 )
litham
نبض جديد


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 8696
تـاريخ التسجيـل : Feb 2008
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 31 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : litham is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

litham غير متواجد حالياً

افتراضي رد: ضابط استعمال الشدّة واللين في الرّد على المخالفين

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله رب العالمين و أفضل الصلاة و أتم التسليم على رسول الله محمد و على آله و صحابته أجمعين و بعد:
يقول تعالى :{ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب} وقال تعالى:{ لا يغتب بعضكم بعضاأيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه}
و الغيبة من أكبر المعاصي عند الله تعالى يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : الربا ثلاثة و سبعون بابا أيسرها أن ينكح الرجل أمه , و إن أربى الربا عرض الرجل المسلم.
و لقد عرفها رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله:"ذكرك أخاك بما يكره" قيل فإن كان فيه فقال"إن كان فيه ما تقول فقد إغتبته و إن لم يكن فيه فقد بهته"
وفي القرن الثاني والثالث و الرابع الهجري جرى تدوين علم سمي بالجرح و التعديل , وهذا العلم كان يتناول الترجمة و التعريف بكل من ذكر في أسانيد الحديث المروي عن النبي صلى الله عليه وسلم, وهذا العلم كان من إختصاص عدد قليل من العلماء عرفت لهم (الأمة مجتمعة ) الفضل , ثم كان لهذا العلم أصول و قواعد تستهدف ضبطه و تقييده بأهدافه, و هي تتلخص في "بيان حال الرواة, وتصنيفهم بشكل يبين درجة الثقة الممنوحة في ما رووا من الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم , وهذه هي الغاية الوحيدة التي نشأ هذا العلم لأجلها.
وهذا العلم في حقيقته نوع من أنواع "الغيـــــبة", و لكن إجتمعت الأمة على جوازه لكونه ضروريا لحفظ أول الأولويات التي جاءت الشريعة بحفظها و هي الدين , لأن السنة هي البيان الموحى من الله لنبيه ليبين به كتاب الله للناس .
و لكون علم الجرح والتعديل غيبة و إستبيحت لضرورة, إقتصر إستعماله على الضرورة التي أبيح من أجلها فقط.
لذلك ترى أن الجرح تحديدا (وهو ما يكره المسلم أن يذكر به) إقتصر على رواة الحديث و لم يتعداه لغيرهم, ثم إن الحفاظ رحمهم الله لم يجرحوا أحدا (من الرواة) إلا بثلاث أساسيات :
أولا سوء الحفظ و طريقة التلقي و التلقين .
ثانيا: الكذب المتعمد.
ثالثا: الغــــــــــــلاة من أهل الأهواء.
فلقد روى أئمة الحديث الكبار عن كثير من أهل الأهواء كأصحاب الكلام و الخوارج و الشيعة غير الغلاة.
وهذا العلم إستكمل تدوينه و فلم يتناول العلـــمــاء أحدا بجرح أو تعديل(بإسم هذا العلم) منذ ذلك الوقت الذي إنتهى فيه تدوين الحديث .
و مثلما بدأ هذا العلم بإجماع و إقرار من عموم الأمة أغلق و خفظت مدوناته للباحثين فقط , و أيضا بإجماع و إقرار عموم الأمة.
إلى أن جاءتنا أيام المحن و المصائب والفتن و التلاعب بدين الله , و ظهر ثلة من مدعي العلم و القوامة على الأمة و علمائها و دعاتها, و راحوا يخوضون في لحوم المسلمين و يشنون عليهم الحملات من السب والتشهير , والرمي بأنواع التهم القبيحة , بإسم الجرح و التعديل .

أنا لا أعلم موقفك من حكامنا، ولكن إذا كان موقفك هو الموقف الذي يجب أن يقفه كل مسلم من اعتبارهم حكام فساد طواغيت لا يطبقون شرع الله، حكام سرقوا اموال المسلمين وأستحلوا حرماتهم وسجنوا اخواننا ومزقوهم كل ممزق.
وتفننوا بتعذيبهم بل شكلوا جامعات لتعلم **انيتهم فنون التعذيب، بل جلبوا الخبراء في تعذيب اخواننا والله كثير من الاخوان دخلوا الى سجون طواغيت وهم شعل من العلم ونور وخرجوا من هذه السجون مهابيل لا يميزون .

هل انت قادر ان تفضحهم كما تفعل مع المسلمين فأنا اتحدك ان تفعل هذا والله لم و لن تفعله ابدا لانك بكل بساطة بوق من ابواقهم .
يا حسرة ان كنت حقا سلفي ولم تدرك لحد الان حقيقة الطواغيت يابتي لا تعبد الشيطان ان الشيطان كان للرحمن عصيا.
  رد مع اقتباس