عرض مشاركة واحدة
قديم 03-11-2008, 12:41 PM   رقم المشاركة : ( 16 )
ابو عبد الله غريب الاثري
شرف لــــنا


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 2928
تـاريخ التسجيـل : Nov 2007
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 358 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : ابو عبد الله غريب الاثري is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

ابو عبد الله غريب الاثري غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تذكير المسلمين بخطر الرأي في الدّين

محمّد سرور زين العابدين


أو كإمام السروريين محمد سرور الذي قال في كتابه ((منهج الأنبياء في الدعوة إلى الله)):
((نظرت في كتب العقيدة فرأيت أن أسلوبها فيه كثير من الجفاف لأنها نصوص وأحكام)) !!

قال الشيخ أبو همام الصومعي حفظه الله: فهذه كلمة خبيثة ومنكرة ونتنة ومنتنة لمن تلقفها وفيها تزهيد في كتب العقيدة وتحقير لها وتنفير منها إذا ترك الناس كتب العقيدة فما الذي يبقى لهم مجلة سرور ومجلة جماعته الفرقان ولكن الحمد لله أن علماءنا ردوا على هذه الافتراءات .

فقد سئل الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله عن هذه المقالة فقال: هذه ردة وكلمة خبيثة وسئل عن الكتاب فقال: يحرم بيعه ويجب تمزيقه...

و قال الشيخ صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله:محمد سرور بكلامه هذا يضلل الشباب ويصرفهم عن كتب العقيدة الصحيحة وكتب السلف ويوجههم إلى الأفكار الجديدة والكتب الجديدة التي تحمل أفكاراً مشوهة كتب العقيدة أفتها عند سرور أنها نصوص وأحكام فيها قال الله وقال رسوله وهو يريد أفكار فلان وفلان لا يريد نصوصاً وأحكاماً فعليكم أن تحذروا من هذه الدسائس الباطلة التي يراد بها صرف شبابنا عن كتب سلفنا الصالح)).( نبذة يسيرة من حياة أحد أعلام الجزيرة للشيخ الفاضلأبي همام الصومعي ) .

كذلك تكلم الشيخ أحمد بن يحيى النجمي حفظه الله على سرور في كتابه ((المورد العذب الزلال)) كذلك الشيخ محمد بن أمان الجامي في شريط بعنوان ((تحقيق مسألة المعية)) .

والشيخ زيد بن محمد المدخلي في كتابه ((الإرهاب)) وغيرهم من العلماء.اهـ

قالالشيخ العلامةمحمد بن عبدالوهاب الوصابي العبدلي حفظه الله:((وعام 1408هـ جاء محمد سرور بنفسه إلى دماج وأنا حين ذاك موجود، فألقى محاضرة بعد المغرب ولم أكن قد علمت أنه سطر هذه الكلمة الخبيثة في كتابه المذكور من قبل أربع سنين حتى سمعتها منه مشافهة قالها بلسانه بأن كتب العقيدة فيها كثير من الجفاف ولما انتهى من كلمته قال لي الشيخ مقبل تفضل تكلم وكان محمد سرور موجوداً فقلت : ((إن هذا الكلام على كتب العقيدة ووصفها بأن فيها كثيراً من الجفاف لا يجوز وهذا حرام ويجب على المسلم أن يعظم كلام الله وكلام رسول الله صلى الله عليه وسلّم والعقيدة هي أساس ديننا ، ولا قبول للأعمال إلا أن تكون موحداً لله سبحانه وتعالى ومن ذوي العقيدة الصافية ... الخ)) ،
وظهر عليه الغضب والإنفعال ولما انتهينا من صلاة العشاء ذهبنا إلى بيت الشيخ مقبل حفظه الله – أيضاً كان كالذي يأكل نفسه ماهو موافق على ما قلنا في رد ظلمه وعدوانه على كتب العقيدة وبعد أربع سنين من ذلك الحين تأتي كلمة الشيخ عبدالعزيز بن باز – حفظه الله – ثم تتابع كلام أهل العلم كالشيخ الفوزان والشيخ ابن عثيمين. (انظر رسالة عشرون مأخذا على السرورية للشيخ أبي همام الصومعي ص.
توقيع » ابو عبد الله غريب الاثري




أدخل وشاهد بنفسك

  رد مع اقتباس