عرض مشاركة واحدة
قديم 03-21-2008, 07:03 PM   رقم المشاركة : ( 5 )
rezgui
غالي على ششار


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 2396
تـاريخ التسجيـل : Nov 2007
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 346 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 11
قوة التـرشيــــح : rezgui is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

rezgui غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أمهات في المنفى ღ♥ღ وآباء على حافة النسيان





الأخ الفاضل محمود



إن سبب كتابتي لهذا الموضوع بالتحديد هو تعلقي الشديد بأمي .. فالأم هي مصدر السعادة والراحة والأمان والألفة والاطمئنان ولها عظيم الشأن .. سعت لراحتك وأنت نطفة في بطنها وتحذر مما يضرها ...، فلا يكون طعامها إلا ما يثبتك في القرار ..، ويغذوك في الرحم ..، وتترك الشهوات اللذيذة ..، والأطعمة الشهية إذا كان يضر بالنطفة وتترك الأشغال والتردد في قضاء الأوطار والمشي في الطرقات وحمل الأثقال إشفاقاً على النطفة وهي نطفة ... ،

إنها معاناة طويلة أتى بعدها فجر تلك الليلة التي لم تنام فيها ولم يغمض لها جفن ... ونالها من الألم والشدة والرهبة والخوف ما لا يصفه قلم ... ، ولا يتحدث عنه لسان ..، اشتد بها الألم حتى عجزت عن البكاء ..، ورأت بأم عينها الموت مرات ومرات ..، حتى خرجت إلى الدنيا فامتزجت دموع صراخك بدموع فرحها وأزلت كل الألم والجراح ... ،

وقد مرت سنوات عمرها وهي تحملك في قلبها وتغسلك بيدها ... وجعلت حجرها لك فراش وصدرها غذاء وتسعد لترى ابتسامتك ....، وسرورها أن تصنع لك شيئاً وسعادتك بفرحك ...، ومن يوم أن تلد إلى أن تستقل لا يُحمل للمنزل من الطعام إلا ما يلائمك ...، وإن كان غير محبوب عندها فتترك محبوبها كرامة لك ثم تنتصب لتربيتك وجلب المنافع لك ودفع المضار عنك ...، ولو تركتك في الأرض أكلتك الهوام وعقرتك الحشرات ..، فلا تزال تطلب رضاك حتى يبدو تميزك إلى أن بكيت أو حزنت خدعتك عن البكاء وصرفت عنك الحزن والأسى ...

ولقد بلغ من أمرها في تطييب نفسك وإقرار عينك ودفع ما يضيق به صدرك .. ، مبلغاً لا تجازيها عليه أبداً وكيف لا وقد عملت من أجل راحتك وسعة صدرك ..، وتمر الليالي والأيام وهي خادمة لك ..، وعاملة لك وداعية لك بالخير ..، تنتظر يوم شبابك ويوم لقائك ويوم رجولتك ..، ويوم زواجك فتفرح لزفافك ..، ويتقطع قلبها حزناً على فراقك .. فهل يكون رحيلك عنها للأبد هو جزاءها ..




الأُمُّ مَـدْرَسَــةٌ إِذَا أَعْـدَدْتَـهَـا أَعْـدَدْتَ شَعْبـاً طَيِّـبَ الأَعْـرَاقِ

الأُمُّ رَوْضٌ إِنْ تَـعَهَّـدَهُ الحَـيَــا بِـالـرِّيِّ أَوْرَقَ أَيَّـمَـا إِيْــرَاقِ

الأُمُّ أُسْـتَـاذُ الأَسَـاتِـذَةِ الأُلَـى شَغَلَـتْ مَـآثِرُهُمْ مَـدَى الآفَـاقِ

من كتاب ( وبراً بوالدتي )
تأليف : أ. منصور العجيان

بدون ألقاب .. فقط ..اخوكم رزقي

الي اخي الغالي علي قلبي محمود


__________________
  رد مع اقتباس