عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 03-24-2008, 02:57 PM
الصورة الرمزية مجد الأمة
 
مجد الأمة
•!¦[• نداء الأقصى أبكاني---•]¦!•

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  مجد الأمة غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 2023
تـاريخ التسجيـل : Sep 2007
الــــــــجنــــــس :  Female
الـــــدولـــــــــــة : الجَزَائر ..
المشاركـــــــات : 1,284 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 32
قوة التـرشيــــح : مجد الأمة is on a distinguished road
افتراضي هل تعرف معنى الكرواسان الذي تاكله ؟

هل تعرف معنى الكرواسان الذي تاكله ؟ ستستغرب يقول د. عبد المجيد حسين
عندما يوضع أمامي الكرواسان اللذيذ , أعود بذاكرتي إلى الوراء لأكثر من عشرين عاماً مضت , عندما أكملت دراستي العليا في إحدى الدول الأوروبية , عادابني الصغير ذات يوم من المدرسة غاضباً مكفهّر الوجه حيران !!
احتبست الكلمات في فمه فلا يستطيع أن ينطق وعندما لاحظت كل تلك المشاعر المتباينة على وجهه . أقبلت عليه مرحباً أستطلع الأمر لعليّ أعرف سبباً لذلك , وإذا به يخرج من حقيبته المدرسية كتاب القراءة ويناولني إياه مفتوحاً على صفحة تحكي قصة تسمية الكرواسان باسمه هذا .

وطلب منيّ جاداً ن أقرأ ذلك الموضوع ,
ويا لغرابة ماقرأت !!
يبدأ الموضوع بسرد تاريخي يبين كيف أن العثمانيين غزو أوروبا وأنهم وصلوا في
زحفهم غرباً إلى أسوار فيينا , عاصمة النمسا الحالية , فاستعصت عليهم لعظم
وحصانة أسوارها وطال أمد الحصار دون جدوى , فكان أن فكر الفاتحون
العثمانيون في طريقة
أخرى للاستيلاء على المدينة وهي الدخول إليها من تحت الارض , عبر نفق يحفرونه فيتخطون عقبة سور المدينة , وبدأوا بالتنفيذ واستمر الحفر ليلاً ونهارا ًحتى كاد العثمانيون أن ينجحوا في خطتهم . وحدث ما لم يكن في الحسبان , تزامن الحفر ذ ات ليلة مع اقترابه من مخبز المدينة حيث كان هناك أحد الخبازين النمساويين يعمل ليلاً في مخبزه ليكون الخبز جاهزاً في الصباح لأهل مدينته , لاحظ ذلك الخباز وسط هدأة الليلة صوتاً غريباً غير معتاد , سمع نقراً منتظماً ومستقراً في باطن الأرض قريباً منه , حيث يقبع هو في حفرته أمام فرنه المشتعل ففكر فيما عساه أن يكون ذلك النقر المستمر في جوف الليل وفي جوف الأرض .. وقادته شكوكه إلى مخاوف كبيرة ,
فاستجمع أمره وتوجه إلى حاكم المدينة فأطلعه على الأمر , حضر الحاكم ومعه
الخبراء ليستوضحوا الخبر .. بعد الإمعان علموا بأن العثمانيين يحفرون نفقاً تحت الأرض وكانت خطة الحاكم أن يتركوا العثمانيين حتى يتموا الحفر ويستعد الحاكم ومن معه ليباغتوهم عند وصولهم إلى سطح الأرض فيقوموا بالقضاء عليهم وهكذا كان. وتم لاهل فيينا ما أرادوا واستطاعوا دحر العثمانيين وكسر شوكتهم وكانت هزيمة نكراء أبيد فيها معظم الجيش العثماني وتمّ أسر أعدادٍ كبيرة منهم وتخطمت أحلامهم على أسوار فيينا . وعندما أراد اهل المدينة أن يحتفلوا بالنصر العظيم , وتكريم الرجل الذي كان له في نظرهم الفضل في الانتصار , أرادوا أن يكون التكريم بحجم الانتصار وأراد
الخباز أن يخلد مهنته وألا ينتهي التكريم بانتهاء المهرجان وانصراف الجميع. أراد أن يكون التكريم دائماً ومستمراً على مرّ الأيام والأزمان حتى لا ينسى أهل مدينته دور الخباز في ذلك النصر الكبير , فطلب موافقة الحاكم على
السماح له بصنع خبز على هيئة الهلال , كناية عن شعار عدوهم , يلتهمه أهل المدينة يوميا ً, ليتذكروا مع إشراقة كل يوم أنهم يقضمون الهلال رمز العثمانيين وشعارهم ..
هل عرفت أخي الكريم ,أختى الكريمة :
ماذا تأكل كل يوم ؟؟ إنه الكرواسان اللذيذ هلال وشعار الخلافة العثمانية الاسلامية.
إنّ كلمة كرواسان باللغة الفرنسية معناها:هلال .



منقول
توقيع » مجد الأمة
بلى .. بلى أنا هُنتُ في وطني و هان الحرفُ و الحُلم و القضية و متُّ و لازلتُ أشعر بوخز الضمير
رد مع اقتباس