عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 03-25-2007, 11:17 AM
 
KHADAMI
نبض جديد

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  KHADAMI غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 350
تـاريخ التسجيـل : Mar 2007
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 8 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : KHADAMI is on a distinguished road
الرسول صلى الله عليه وسلم

gps84dz10 بسم الله الرحمن الرحيم

حوادث دبرت لاغتيال الرسول (ص) اليهود وتدبير المؤامرات لاغتيال الرسول (ص)

1- حاول اليهود قتل رسول الله لما خرج إلى بني النضير ، يستعينهم في دية العامريين

الذين قتلهما عمرو بن أمية . فقال بعضهم لبعض : لت تجدوا محمداً أقرب منه الآن :

فمن يظهر على هذا البيت فيرميه بصخرة فيريجنا منه ؟ فقال رجل منهم أنا .

فنزل الوحي على رسول الله بالأمر ، فانصرف عنهم ، ونزل قول الله عز وجل :

{يأيها الذين آمنوا اذكروا نعمت الله عليكم إذ هم قوم أن يبسطو إليكم أيديهم فكف أيديهم

عنكم} .

ويرى أنه : عمرو بن جحاس ، وأنه انبعث ليطرح عليه رحى ، فقام النبي

وانصرف إلى المدينة ، وأعلمهم بقصتهم .

2- وقصة اليهودية التي وضعت السم في شاة مشوية قدمتها لرسول الله صلى الله عليه وسلم

فأكل منها ، وأكل معه بشر بن البراء ، معروفة فأما بشر فاستمر يأكل ويسنسيغ ما أكل ، فمات ،

وأما الرسول الأعظم فلفظ ما أكل فمرض ، واستمر يعاوده المرض ، حتى ليروى أنه مات

بسبب ذلك وقد اعترفت اليهودية بجريمتها ، فعفا عنها ، فلما مات بشر اقتص رسول الله منها .

* وعن ابي عريرة رضي الله عنه أن يهودية لرسول الله صلى الله عليه

وسلم بخيبر شاة مصلية سمتها فأكل رسول الله منها ، وأكل القوم ، فقال :

ارفعا أيديكم فإنها أخبرتني أنا مسمومة ، فمات بشر بن البراء ، وقال لليهودية ما

حملك على ما صنعت ، قالت : إن كنت تبياً لم يضرك الذي صنعت ، وإن كنت ملكاً

أرحت الناس منك ، فأمر بها فقتلت . وفي رواية أبن عباس أن رسول الله دفعها

لأولياء بشر بن البراء فقتلوها . وهذه اليهودية هي زينب بنت الحارث ابنته

أخي مرحب وامرأة سلام ابن مشكن وقد لفظ رسول الله ما أكل ، واحتجم

بعد الأكل من الشاة المسمومة وأمر من أكل معه منها فاحتجم ، فمات بعضهم .

وقيل : أسلمت المرأة فتركها وعفا عنها ،

والناس يقولون : بل قتلها رسول الله ، وعن أبي هريرة لما مات بشير بن البراء بن معرور

بعد أكله من الشاة قتلها رسول الله صلى الله عليه وسلم.

*عمير بن وهب وصفوان بن أمية :

وكذلك حاول عمير بن وهب قتل رسول الله بعد بدر بتحريص من صفوان بن أمية . .

ولم تنجح المحازلة لما سبق أن ذكرناه .

3-وقال أنس : هبط الثمانون رجلاً من التنعيم صلاة الصبح ليقتلوا رسول الله

فأخذوا ، فأعتقهم رسول الله وعفا عنهم .

" وحاول غورث بن الحارث الفتك برسول الله ، والرسول منتبذ تحت شجرة وحدة قائلاً

والناس قائلون في غزاة . فلم ينتبه رسول الله إلا وهو قائم والسيف في يده ، فقال :من

يمنعك مني ؟ قال : "الله" ، فسقط السيق من يده ، فأخذه النبي ، وقال : "من يمنعك مني "

قال : كن خير آخذ فعفا عنه رسول الله ، فرجع إلى قومه وقال : جئتكم من عند خير الناس " .

ويروى أن الأعرابي لما سقط سيفه ضرب برأسه الشجرة حتى سال دمائه فنزلت الآية :

{والله يعصمك من الناس} .

وقد حكيت مثل هذه الحكاية أنها جرت له يوم بدر . وقد لنفرد عن أصحابه لقضاء جرت

حاجته فتبعه من رجل من المنافقين وذكر مثله .
رد مع اقتباس