عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 04-02-2008, 07:17 PM
الصورة الرمزية شفاء الروح
 
شفاء الروح
مشرفـة سابقة ::غالية علينا::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  شفاء الروح غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 4219
تـاريخ التسجيـل : Dec 2007
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة : الهضاب العليا مدينةالبيض
المشاركـــــــات : 1,767 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : شفاء الروح is on a distinguished road
manqool المنشد أبو راتب.......هل تعرفونه؟؟؟؟؟؟؟

المنشد أبو راتب _ ربان النشيد








فتاح.. يا فتاح..

الفجر نوره لاح..

فتاح يا فتاح يا فتاح يا فتاح..







أتذكرون هذا النشيد ؟ لقد فتحت دروبا من نور لدى الكثيرين من الجماهير الانشادية العريضة.

أبدع في القائها و انشادها كبير منشدينا محمد مصطفى (أبو راتب). منشد ذاع نجمه في الوسط الفني الملتزم. سوري من مدينة حلب الشهباء. و لد عام 1962 في أسرة فنية عريقة ملتزمة متدينة. كان من رواد المسجد منذ نعومة اظفاره. و نشأ في بيئة فن و علم معا.





التحق بالمعهد العربي للموسيقىفي مدينة حلب و هو صغير و كان مبدعا ماهرا في هذا للمجال، حيث كان يمارس موهبته الغنائية و الموسيقية ضمن محيط أنشطة الكشافة و احفالها و معسكراتها.


فجذبه القدر الى مسار آخر، حيث أن حبه للفن التراثي و الديني اضافة الى نشأته الدينية الملتزمة كلها عوامل أسهمت اسهاما واضحا إلى تغيير مساره الفني. و كانت فرقة المنشد ابو دجانة أول خطوة له ضمن مسيرته نحو الانشاد الديني.


ثم حلق اسم "أبو راتب" الى آفاق النجومية الملتزمة و لمع في مجال النشيد عندما أسس فرقة الهدى الدولية عام 1981 و كان ذلك بدعمٍ من فضيلة الشيخ المجاهد أبو النصر البيانوني رحمه الله.





و بعد أن هبت ريح البوار و أثيرت أحداثا لفتح الجراح في كل من فلسطين و سوريا بدأ حينها في اصدار ألبومات للنشيد الاسلامي تعانق الواقع.

و أحيا من خلال اعماله القلوب الى الكفاح و النهوض و استرجاع الفجر و دب النشوة في النفوس. و توالت مسيرته الفنية من خلال الأشرطة و المهرجانات الفنية في مختلف أنحاء العالم.

كما أن دراسته للاخراج الاذاعي و التلفزيوني في عمّان منحته الخبرة الفنية في الهندسة الاذاعية مما تطور من أعماله الفنية بشكل بارز.

عام 1991 قام منشدنا بتأسيس الهدى الدولية للانتاج الفني، فكانت من المؤسسات الفنية الاسلامية السبّاقة إلى تطوير النشيد.





و منذ انطلاقة الهدى الدولية، ها هي كانت و ما زالت تنتج و تبشر بانطلاق نجوما للنشيد. رعتهم ثم أطلقتهم الى المجتمع الملتزم، فكان من أبرزهم الفنان "موسى مصطفى" و المنشد المبدع "غسان أبو خضرة"، فقد كسبا خبرة و شهرة من خلال تمرسهما للغناء و مرافقة منشدنا أبو راتب في كثير من المهرجانات و الحفلات الانشادية في الداخل و الخارج.

كما أن الأم (مؤسسة الهدى الدولية) فتحت آفاقا واسعة للعديد من أبنائها ( من فنانين و منشدين) أمثال المنشد فريد سرسك و المنشد حسام الطحان و المنشد حسام الاحمد و المنشد أبو الحسن و المنشد طارق أبو هدهود و المنشد بسام ابراهيم و الزجال مروان صالح و الفنان أحمد مطلق، و الفنان خالد مقداد و المنشد المتألق يحيى حوا ، الذين كانوا ضمن فريق (مؤسسة الهدى) في يوم من الأيام.

و أنار شاشتنا الرمضانية مؤخرا حين انطلاق مشروع "منشد الشارقة"، حيث كان واحدا من أعضاء لجنة التحكيم.






"أبو راتب" نستمع لحنجرته الذهبية العذبة، فنرى بأنها تضم غرفا صوتية يكاد أي مستمع لها أن يرى مدى صفائها. أطرب مسامعنا بالشوق ، الحنين، الجهاد،الحماسة، الرحيل، الحزن، الفراق، الشهادة، حب الوطن، الاسلام، الموشحات، الأناشيد الروحانية و الوجدانية التي تخاطب العقول و القلوب و تنيرها.

من أناشيده المعروفة سلسلة المجد القادم التي تتضمن العديد من الألبومات الحماسية و الجهادية ( مسيرة الخلود- شموع لا تنطفىء- أول الغيث- المجد القادم)

كتب عنه الدكتور الأردني أحمد نوفل :" الأخ أبو راتب موهبة طيبة، ذواقة للكلمة منفعل بها يؤدي الأداء المتميز الجميل الساحر.. و لطالما جلست أستمع و أستمتع لانشاده و اخوانه من الشباب المخلص لدينه، الممتلىء ثقة بمستقبل أمته، و يقينا بوعد ربه، و تأثرا و حزنا على واقعه الذي لا بد أن تطلع شمسه من ظلماته يوما و عسى أن يكون هذا اليوم قريبا، فقد طال المقام على الظلام، و طال زمن الصقيع الذي أتلف ابداعنا الحضاري..... أقول لطالما استمتعت و الدمع يترقرق مرة و يتحدر أخرى، و يتقد العزم و الحماس تارة و تمتلىء النفس أملا في كل حين..."


أبو راتب صوت الحق الذي يصدح عاليا ، و لا نستطيع إلا أن نسكب دموعا حبا و فخرا و إكبارا بما خطته و تخطه رسالته الانشادية.

رد مع اقتباس