عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 04-09-2008, 08:01 PM
 
ابو عبد الله غريب الاثري
شرف لــــنا

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  ابو عبد الله غريب الاثري غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 2928
تـاريخ التسجيـل : Nov 2007
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 358 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : ابو عبد الله غريب الاثري is on a distinguished road
ABOU FAHIM هام جدا جدا: التعصّب المذهبي والخيانة العلمية

التعصّب المذهبي والخيانة العلمية




الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على رسوله الخاتم الأمين وعلى آله الصحب والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدّين وبعد:

فإنّ من أشر الأوبئة التي نزلت بالأمّة الإسلامية وباء التعصّب المذهبي... وقد كُنتُ كتبتُ منذُ فترة موضوعاً بعنوان: ((ماذا نفعل إذا خالف الحديث الصحيح المذهب المالكي)) بيّنتُ فيه –على ضعفي وقلّة بضاعتي في العلم الشرعي- معنى التّقليد وحكمه وحكم المُقلّد وخطر إلزام النّاس بمذهب مُعيّن دون سائر المذاهب في الأمور التي لا نصّ فيها فضلا عمّا فيه نصّ بل نصوص ؟!!

ثمّ أردفتُ موضوع التقليد بموضوع آخر لا يقل أهمّية عن الأوّل وهو بعنوان: ((تذكير المسلمين بخطر الرأي في الدّين)) وذكرتُ فيه –بعون الله- معنى الرأي وما هو الرأي الذي ذمّه السلف ثمّ نقلتُ بعض طامّات بعض أصحاب الرأي في هذا العصر.

وتتميما للموضوعين المُشار إليهما أحببتُ أن أنقل للقرّاء نمادج من بعض الكُتّاب الإسلاميين الذّين غرقوا في وحل التعصّب للأفكار والآراء والأقوال وإن خالفت نصوص الوحيين وما أجمعت عليه الأمّة. بل سعوا في تحريف النّصوص واتصرّف فيها لتتماشى مع أهوائهم وعقولهم !!

ولعلّك ستعجب أخي القارئ الكريم ممّا ستقرأه في هذا الموضوع وما ستكتشفه من تحريف لنصوص الكتاب والسنّة وأقوال الأئمّة في الانتصار للمذهب أو للفكرة والرأي !

ولا أخفي عليك أخي القارئ أنّي ما كنتُ أتصوّرُ أن يقوم مُسلمٌ فاسق فضلا عن ((داعية)) أو ((مُفكّر)) ! أو ((عالم)) أو ((دكتور)) بتحريف النّصوص انتصارا لمذهبه !!

وأعني بالنّصوص هنا: ((القرآن)) و ((السنّة)) و ((أقوال الأئمّة)) !!!

وقبل ذكر نماذج من ذلك أحببتُ أن أنقل للقارئ الكريم معنى التحريف وأنواعه بشيء من الاختصارنقلا عن الرسالة النّافة: ((تَحْذِيرُ الشَّبابِ مِنْ أسبابِ التَّطَرُّفِ والإرْهَابِ)) لفضيلة الشخ أسامة بن عطايا العتيبي حفظه الله:
((فالتحريف؛لغة: العدول والميل بالشيء عن وجهه..
واصطلاحاً: هو العدول بالكلام عن وجههوصوابه إلى غيره. انظر الصواعق المرسلة(1/215).
وهو نوعان : تحريف في اللفظ ،وتحريف في المعنى ، وقد يكون فيهما معاً..
النوع الأول: التحريف اللفظي وهوأربعة أنواع:
1)الزيادة في مبنى الكلمة الواحدة أو في الجملة أو السياقوالتركيب..
كتحريف اليهود لحطة إلى حنطة أو حبة في شعرة!!
2) النقص : نقص حرفأو كلمة في جملة أو جملة في سياق..
وهذا حال من يبترون النصوص ، وغالباً ما يكونالبتر في السياق..
3) تغيير الحركة العربية ، كتغيير الضمة على لفظ الجلالة فيقوله : ((وكلَّم اللهُ موسى تكليماً)) إلى الفتحة ، حتى يتحرف المعنى فيكون المتكلمهو موسى وليس هو رب العالمين؟!!
4) تغيير الحركة البنائية - غير الإعرابية - ككلمة "بُرء" بضم الباء وهي بمعنى السلامة من الأسقام، فيحرفها إلى "بَرء" بفتحالباء وهي بمعنى الخلق والإيجاد..
النوع الثاني: التحريف في المعنى : وهو إبقاءاللفظ على ما هو عليه، وحمل اللفظ على غير المعنى المتبادر له.
وهذا هو الغالبعلى تحريفات أهل الزيغ والضلال من الفرق المنحرفة..
والنوعان من التحريف شرٌّومذموم، وبعضها أشر من بعض، وتحريف اللفظ أشد شراً من تحريف المعنى من حيث إن تحريفاللفظ تغيير للفظ والمعنى معا..
وتحريف المعنى شرٌّ من تحريف اللفظ من حيث إنالمحرف جعل المعنى الباطل هو المعنى المراد باللفظ..
فكل واحد شرٌّ من الآخر منوجهٍ..)) اهـ

والذي يهمُّنا في هذا الموضوع هو النوع الأوّل من التحريف أي التحرف اللفظي للنّصوص ..
توقيع » ابو عبد الله غريب الاثري




أدخل وشاهد بنفسك

رد مع اقتباس