عرض مشاركة واحدة
قديم 04-10-2008, 06:13 PM   رقم المشاركة : ( 2 )
ابو عبد الله غريب الاثري
شرف لــــنا


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 2928
تـاريخ التسجيـل : Nov 2007
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 358 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : ابو عبد الله غريب الاثري is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

ابو عبد الله غريب الاثري غير متواجد حالياً

افتراضي رد: هام جدا جدا: التعصّب المذهبي والخيانة العلمية

فلنبدء مع أوّل مُتعصّب مُحرّف وهو الدكتور ((سفر الحوالي)) الذي بتر من كلام شيخ الإسلام ابن تيمية كلاما يُغيّرُ معنى كلام شيخ الإسلام رحمه الله ويُصيّره إلى كلام آخر ذي معنى آخر.

قال الدكتور (!) سفر في كتابه ((العلمانية)) (الطبعة الشرعية: ص683، مكتبة الطيّب، القاهرة، الطبعة 2 سنة 1420هـ):

((قال شيخ الإسلام رحمه الله تعالى: لا ريب إنّ من لم يعتقد وجوب الحكم بما أنزل الله على رسوله فهو كافر فمن استحلّ أن يحكم بين النّاس بما يراه هو عدلا من غير اتّباع لما أنزل الله فهو كافر فإنّه ما من أمّة إلا وهي تأمر بالحكم بالعدل وقد يكون العدل في دينها ما رآه أكابرها بل كثير من المنتسبين إلى الإسلام يحكمون بعاداتهم التي لم ينزلها الله كسواليف البادية وكانوا الأمراء المطاعين. ويرون أنّ هذا هو الذي ينبغي الحكم به دون الكتاب والسنّة، وهذا هو الكفر فإنّ كثيرا من النّاس أسلموا ولكن لا يحكمون إلا بالعادات الجارية التي يأمر بها المطاعون فهؤلاء إذا عرفوا أنهم لا يجوز لهم الحكم إلابماأنزل الله فلم يلتزموا ذلك بل استحلوا أن يحكموا وبخلاف ما أنزل الله فهم كفار)) اهـ
ووضع علامة (14) وقال في الحاشية: ((مجموعة التوحيد، الرسالة الثانية عشرة: 413)).

هكذا نقلته لك أخي القارئ كما وجدته في الكتاب من غير تصرّف.

فلننظر إلى ما قاله شيخ الإسلام ابن تيمية عليه رحمة الله ثمّ لنقارن بين النّصين:
يقولابن تيمية رحمه الله في (منهاج السنة) (5/130دراسة وتحقيق:
محمد رشاد سالم، الناشر:جامعة الإمام محمد بن سعود، الرياض، المملكة العربية السعودية، الطبعة 1، 1406هـ) :
((فهؤلاء إذا عرفوا أنه لا يجوز الحكم بغير ماأنزل الله، فلم يلتزموا ذلك، بل استحلوا أن يحكموا بخلاف ما أنزل الله فهم كفار،وإلا كانوا جهالاً،...)).

فتبيّن من خلال مقابلة النّصين أنّ الدكتور (!) حذف من كلام شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله قوله: ((وإلا كانوا جهالاً،...)) !!

ومعنى هذا الكلام من شيخ الإسلام رحمه الله أنّ من استحلّ الحكم بغير ما أنزل الله –وهو يعلم- فهو كافر ومن لم يستحلّ لم يكن كافرا بل يكون جاهلا وهذا بيّن من قوله عليه رحمة الله: ((فهؤلاء إذا عرفوا أنه لا يجوز الحكم بغير ماأنزل الله، فلم يلتزموا ذلك، بل استحلوا أن يحكموا بخلاف ما أنزل الله فهم كفار،وإلا كانوا جهالاً، والحكم بما أنزل الله واجب)).

فما معنى هذا الفعل من الدكتور سفر ؟!

أقول لك: لقد حذف الدكتور سفر الحوالي هذه الكلمات لأنّها تدلُّ على أنّ شيخ الإسلام يقول بالتّفصيل في قضية الحكم بغير ما أنزل الله على طريقة السلف الصالحين وبما أنّ الدكتور سفر من تلاميذ المُفكّر (!) محمّد قطب أخو الأستاذ سيّد قطب فهو لا يقول بالتّفصيل.

بل هو يقول: أنّ الحاكم بغير ما أنزل الله كافرٌ استحلّ الحكم بغير ما أنزل الله أو لم يستحل.

فهل هذا الصنيع من هذا الدُكتور يصنعه أدنى المُسلمين خشية لله فضلا عن الدّاعية الإسلامي والمُفكّر والكاتب الإسلامي بله ((ابن تيمية الصغير)) ؟!


هذا وقد شارك الدكتور سفر الحوالي في تحريف هذا الكلام لشيخ الإسلام جماعة من شيعته فقد نقل شيخه محمّد قطب -((دبلوم لغة أنجليزية !))- في كتابه ((واقعنا المُعاصر)) (ص331، مكتبة رحاب، الجزائر، الطبعة2، حاشية) نفس كلام شيخ الإسلام ابن تيمية الآنف واكتفى منه بقوله: ((فمن استحلّ أن يحكم بين النّاس بما يراه هو عدلا من غير اتّباع لما أنزل الله فهو كافر، فإنّه ما من أمّة إلا وهي تأمر بالحكم بالعدل وقد يكون العدل في دينها ما رآه أكابرهم)) وحذف باقي الكلام الذي يبيّن مراد ومرام شيخ الإسلام رحمه الله ويهدم الفكر التكفيري جُملة وتفصيلا.


وضع صاحب كتابي ((إن الله هو الحكم)) (34) و((الطريق إلى الخلافة)) (55) عدة نقاط بدل قول: ((وإلا كانوا جهالاً)) !!. وهذه خصلة تبكي لها عيون الإسلام!!

ومن ذلك أيضا تحريف قول الشيخ العلامة ابن عثيمين رحمه الله الآتي:
((قد يكون الذي حمله على ذلك –أي:الحاكم- خوف من أناس آخرين أقوى منه إذا لَمْ يطبقه، فيكون هنا مداهنًا لهم، فحينئذ نقول: هذا كالمداهن في بقية المعاصي".((التحذير من فتنة التكفير))(77)وكتاب((فتنة التكفير))(35)

فافترى أحد هؤلاء المكفرين للحكام بإطلاق فيكتابه ((الرد على العنبري)) في طبعته الأولى (ص 23) وعكس مراد الشيخ بأن أضاف كلمة ((كافر)) فأثبته هكذا:

((فحينئذ نقول: هذا كافركالمداهن في بقية المعاصي)).]

(ما بين العارضتين من مقال للدكتور خالد العنبري حفظه الله منشور على شبكة سحاب بتصرّف)
توقيع » ابو عبد الله غريب الاثري




أدخل وشاهد بنفسك

  رد مع اقتباس