عرض مشاركة واحدة
قديم 04-10-2008, 06:19 PM   رقم المشاركة : ( 9 )
ابو عبد الله غريب الاثري
شرف لــــنا


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 2928
تـاريخ التسجيـل : Nov 2007
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 358 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : ابو عبد الله غريب الاثري is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

ابو عبد الله غريب الاثري غير متواجد حالياً

افتراضي رد: هام جدا جدا: التعصّب المذهبي والخيانة العلمية

أما خامس المُحرّفين وأعظمهم فهو من علماء (!) جماعة التبليغ الهندية الصوفية القبورية التي حُقّ لها أن تُسمّى جماعة التبغيل !

فإنّ هذا الجاهل واسمه: محمود حسن ديوبندي (شيخ الهند) قد وصلت به الجُرأة إلى الزيادة في كتاب الله تعالى بأن أضاف في آية من سورة النّساء جملة من عنده وبنى على تلك الآية الوهمية أحكاما وقعّد عليها قواعد وأصّل عليها أصولا !!!

قال الشيخ محمّد أسلم في كتابه ((جماعة التبليغ ص18 وما بعدها)):
استدلاله بالآية المُحرّفة: ... كلّ واحد يعرف الشيخ محمود حسن ديوبندي الذي كتب كتاب ((إيضاح الأدلّة)) ردّا على عالم سلفي استدلّ على ردّ التقليد بأية: ((فإن تنازعتم في شيء فردّوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خيرٌ وأحسنُ تأويلا)) فقام الشيخ محمود حسن ردّا على العالم المذكور، واستشهد بنفس الآية على ادّعائه لكن زاد فيها: ((وإلى أولي الأمر منكم)) !! زاعما أنّ هذا من الآية، مع أنّه ليس من الآية، ثمّ قال: ((هذا هو السبب لقوله تعالى: ((فإن تنازعتم في شيء فردّوه إلى الله والرسول (وإلى أولي الأمر منكم)) والظاهر أنّ أولي الأمر في الآية هم غير الأنبياء، فانظر إلى الآية؛ اتّضح بها أنّ الأنبياء وأولي الأمر كلّهم يجب اتّباعهم، ثمّ بدأ مُعترضاً: إنّك قد عرفتَ ((فردّوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)) ولم تعرف إلى الآن أنّ القرآن الذي وجدت فيه هذه الآية توجد فيه الآية المذكورة التي استدللتُ بها، وليس بعجيب أن ترى التعارض بين الآيتين جهد عادتك، فتفتي بأن تكون إحداهما ناسخة والأخرى منسوخة)) اهـ

وهذا العمل من (شيخ الهند !) عالم (جماعة التبليغ !) هذا بالإضافة إلى كونه غاية التعصّب والتكودن والجمود إلا أنّه في نفس الوقت غاية الكفر والإلحاد والزندقة !!!

فلا يشكُّ عاقل في كفر من زاد في كتاب الله ما ليس فيه كما لا يشكّ في كفر من أنقص من كتاب الله ما هو فيه !

ولكن هل وقف هذا الخبيث عند هذا الحدّ من التحريف والخيانة ؟!

الجواب لا !
فقد قام نفس الشيخ بتحريف كلمة في ((سنن أبي داود)) لتتماشى مع مذهبه الحنفي !!

قال الشيخ المحدّث سلطان محمود بجلال بوربير والأملتان- باكستان في كتابه: ((نعم الشهود على تحريف الغالين في سنن أبي داود (ص32)):
((قد قرأتُ رسالة بعنوان ((حقيقة كذب منكري التقليد))، تحتوي على خمس صفحات، وخلاصتها أنّ صلاة التراويح عشرون ركعة وليست ثماني ركعات، وقد ورد على الصفحة الخامسة من هذه الرسالة ألفاظ الحديث من كتاب أبي داود هكذا ((عن الحسن: أنّ عمر بن الخطّاب جمع النّاس على أبي بن كعب، فكان يصلّي لهم عشرين ركعة)) (أبو داود).

وإليكم نصّ الحديث من كتاب أبي داود، فجاء فيه: ((عن الحسن: أنّ عمر بن الخطّاب جمع النّاس على أبي بن كعب، فكان يصلّي لهم عشرين ليلة، ولا يقنت بهم إلا في النّصف الباقي، فإذا كانت العشر الأواخر، تخلّف فصلى في بيته، فكانوا يقولون: أبَقَ أُبَي))

وإتيان لفظ (ركعة) بدل (ليلة)، والاحتجاج بهذا اللفظ لإثبات ركعات التراويح عشرين ركعة: تحريف هام في كتاب ديني ممّا يخجل منه)) اهـ

قال الشيخ محمّد أسلم في كتابه ((جماعة التبليغ ص18-19)):
((متى وقع هذا التحريف ؟ من قام به ؟ والنّسخ المطبوعة الموجودة إلى سنة 1318 هـ لكتاب أبي داود يوجد في كلّ هذه النّسخ كلمة عشرين ركعة مطبوعة، ولم توجد أي إشارة لاختلاف النّسخ، فلمّا نُشر ((سنن أبي داود)) بحاشية الشيخ محمود حسن، قام ناشروه بأنفسهم – أو بمشورة أحد من النّاس – بإدخال كلمة ((ليلة)) في المتن وجعلوا عليها علامة، وكتبوا على الحاشية ((ركعة)) ولمّا طُبع الكتاب بتحشية الشيخ فخر الحسن، ثبّتوا في هذه النّسخة لفظ: ((ركعة)) في متن الكتاب، وجعلوا علامة في النّسخة (ن) وكتبوا على الحاشية: ((ليلة))، وهذا ليعمّ التأثّر أنّ هناك اختلاف النّسخ، وكان المقصود من هذا العمل أن يتأثّروا بأنّ بعض نسخ أبي داود قد توجد فيها كلمة ((عشرين ركعة))، لكي يستدل بهذا الحديث على إثبات ركعات التراويح عشرين ركعة)) (نعم الشهود على تحريف الغالين في سنن أبي داود ص9)

وانظر القصّة كاملة في الكتاب النّافع ((القول البليغ في التحذير من جماعة التبليغ)) للعلامة المحدّث الفقيه حمّود التويجري رحمه الله (119-124 دار الصميعي ط2 سنة 1418هـ) .


وانظر مزيداً من تحريفات أهل الأهواء والبدع في كتاب الدكتور بكر أبو زيد –رحمه الله- ((تحريف النصوص منمآخذ أهل الأهواء في الاستدلال)).
توقيع » ابو عبد الله غريب الاثري




أدخل وشاهد بنفسك

  رد مع اقتباس