عرض مشاركة واحدة
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 04-22-2008, 11:31 PM
الصورة الرمزية abourajaa38s
 
abourajaa38s
المسؤول عن قسم التاريخ الجزائري :شرف لنا:

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  abourajaa38s غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 10578
تـاريخ التسجيـل : Mar 2008
الــــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــــة : العامرية ماش تاع العراق و لا سطيف
المشاركـــــــات : 593 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : abourajaa38s is on a distinguished road
7asri بداية عرض حصري لمسلسل علموا أولادكم حب رسول الله


هذا عنوان محاولة كتابة سيناريو مسلسل تلفزيوني للناشئة تحببهم في رسول الله

و لاول مرة و حصريا اطرحه على منتدانا ولم اجد بابا يلائمه هنا الا المنتدى العام الذي يجمع كل الاحباب

القصة

تحكي القصة عن اطفال في سن التمدرس فتى و فتاة كل في اسرته تائهين بين مشاكلهم الاسرية و المدرسية و منفذهم للحلول في مثلهم الاعلى من فنان او لاعب كرة او بطل خيالي

وفي هذه الفترة يطور مركز برمجيات برنامج مطور يساعد على تحقيق الاحلام و يريد تجريبه فيتم اختيار الفتى و الفتاة لكثرة احلامهم

وخلال التجربة يكتشف ان احلامهم وقتية لضعف قدوتهم وهنا يبدأون البحث عن القدوة عن طريق الحاسوب


فيتصفحون صفحات مشرقة من تاريخنا حتى,,,,,,,

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله

أخي القارئ أختي القارئة ارجوا منكم أولا قبل أن تبدؤوا بالمطالعة أن تفتحوا تفكيركم لأبعد الحدود و تتركوا كراسيكم و تنتقلوا معي إلى هذه النافذة و تطلوا على هذا العمل و كأنكم طرف فيه وينعكس على مجتمعنا بصورة مباشرة
القصة كما ذكرت مسبقا الأطفال في عصر العولمة تائهة في حبها و حياتها مما أثر سلبا على سلوكها اليومي و الاجتماعي و حرص من المؤسسة التي يدرسون فيها-التي تمثل في الواقع الأمة التي تحرص على أولادها- تسعى لمساعدتها ذلك بالتوجيه و تصحيح حب الأطفال و ذلك بأحدث البرامج المعلوماتية و ذلك بتكريس التكنولوجيا في خدمة البشر
و بعد التجربة تتغير حياة و أفكار الأطفال إلى........................


الحلقة الأولى

الشخصيات

منير__- طفل في التاسعة من عمره ولد لزوجين يشتغلان ليس لديهم وقت لمعاينته
الطفل يافع بالحيوية يحب كرة القدم و فرقه المفضل ريال مدريد كما يحب الألعاب الكمبيوترية خاصة سبي درمان الرجل الخارق ويمضي كل وقته بين الكرة و الكمبيوتر أبواه مشغولان عنه و كل طرف يحمل تربيته للأخر و هو لجلب الانتباه مشاغب باستمرار في المدرسة

المشهد الأول
الظلام دامس في غرفة مبعثرة مع بقاء جهاز كمبيوتر مفتوح تدخل الأم في عجلة من أمرها
الأم /_ آآآآآآه لقد سهرت ثانية و تركته يشتغل منير منير أفق حان وقت المدرسة
منيرا /_دعيني أمي لا أريد الذهاب
الأم /_هيا انهض ستعطلني عن العمل أسرع
منير /_في تثاقل يذهب إلى الحمام يلبس ملابسه و هو ينظر للمرآة
أمه تصيح/ هيا يا منير فطورك جاهز أسرع ليس لدينا و قت
منير في داخله دائما نفس الحكاية_/ حاضر أنا قادم
ينزل مسرعا و لم يكمل لبس ثيابه و يتناول فطوره بسرعة و أمه تساعده في إكمال اللبس و هي تتمتم /دائما تؤخرنا يا و لدي عليك أن تنام باكرا ماذا يعلمونك في المدرسة ؟
يسرعون في الخروج الأب في السيارة يشتاط غضبا/ لقد تأخرنا 10 دقائق انتم تهدرون وقتي
الأم/ كان عليك أن تنهض باكرا

و هم في عراك كلامي كل يرمي المسؤولية على الآخر
يجلس منير في المقعد الخلفي للسيارة ليكمل نومه وهو في حلمه بين الحقيقة و الخيال مع إبطاله الذين يحبهم

المشهد الثاني

الشخصيات
سميرة طفلة في ثامنة من العمر تعيش مع والدتها تحب المطربة فلانة و تحلم بان تكون مطربة مشهورة


في نفس وقت ما كان يحدث في بيت منير
سميرة في غرفتها فاتحة لجهاز ستيريو عن آخره للمطربة التي تحب وهي تحاول اختيار لباس يلائمها للخروج وهي تقول البس هذي لا لا البس ذي و هي في حيرة من أمرها

الأم تدخل/ سميرة اخفضي الجهاز أين تظنين نفسك ؟الوقت صبح وأنت على هذا الحا ل
سميرة /_ كل يوم نفس الموال ماما أحب هذه المطربة
الأم /_ تحبينها بينك و بين نفسك للحرية حدود و ما هذه البعثرة ؟ انظري للغرفة كيف أصبحت
سميرة /_لا ادري ماذا البس جينز أم ميني
الأم/ آآآآآآآآه على إلى دللك أنتي رايحة للعرس أنتي رايحة مدرسة
سميرة/ أحب أن اظهر جذابة و جميلة مثل فنانتي المفضلة
ألام/ أفيقي من أحلامك يا بنت وتعالي إلى فطورك فالوقت فات
سميرة/ حاضر ما ما البس ماذا هذه أم هذي؟
الأم/ هذي هيا
سميرة/ لا لا هذه قديمة
الأم /دبري راسك
سميرة/ هذه تبدو أفضل
تدخل البنت للبس ثيابها تذهب لتناول الفطور
تأتي صديقتها تسالمون و يحكون عن فنانتهم المفضلة ثم يقصدون المدرسة و هم ينشدان أغنيتها و هم حالمتان و الأم في حيرة

المشهد الثالث

مدير المدرسة شخصية قوية
احمد مدير مركز برمجيات متطور

جاء احمد إلى المدير ليعرض عليه فكرة و برنامج جديد قاموا بتطويره

المدير/_ لقد قدمتم الكثير لنا يا أخ احمد في مجال التكنولوجيا نشكركم على هذا الاهتمام
احمد/ _لا تشكرني إنما هو اهتمام بأطفالنا حتى يصعد جيل نستطيع ان نعول عليه
المدير/ _ صدقت و ما جديد أبحاثكم ؟
احمد / _ هناك برنامج نعمل على تجربته يوجه الشخص نحو اختيار الأنسب له و ذلك بان يعيش بيئة معينة خياليا ويكون الشخص احد أطرافه كأنه يعيش واقعا حقا
المدير/ _ جميل و ماذا عن نجاعة التجربة ؟
احمد /_ في الواقع جربنا هذه التجربة مع أشخاص كبار و لكن نود تجريبها على الأطفال الذين يعانون و لديهم مشاكل اجتماعية و نفسية التي تؤثر على سلوكياتهم و حياتهم


يطرق الباب تدخل السكرتيرة و تعطي ورقة للمدير

المدير في غضب/ آه دائما هذان الاثنين عليا أن استدعي أولياءهم
احمد/ ما الأمر ؟
المدير/ هذان تلميذان من النوع الذي تبحث يا أحمد فهم دائما شاردي الذهن عن الدروس رغم ذكائهم و في مشاكل مع زملائهم و لهم اهتمامات أخرى إلا العلم
احمد/ أيمكن أن اكلمهم ؟


المشهد الرابع في نفس الوقت

منير و سميرة في بهو مكتب المدير ينتظران الدخول عليه
منير/ _ أرى أننا كل مرة نلتقي في هذا المكان
سميرة نعم تضحك/ لدينا قاسم مشترك
منير/ الشقاوة
و يضحكون
هنا تفتح السكرتيرة الباب و تقل لهما أن يدخلااا
المشهد الخامس ولنا متابعة الحلقة لم تنتهي بعد برك عييت من الكتبة

آخر تعديل بواسطة abourajaa38s ، 04-24-2008 الساعة 11:24 AM
رد مع اقتباس